Get Adobe Flash player

___( لجنة المرأة العاملة )____

 

 
لجنة المرأة العاملة في سطور
 
 

      تبلغ نسبة المرأة العاملة من اجمالي القوى العاملة الكويتية حوالي 45 % أي ما يقارب 130 الف امرأة . ويبلغ اجمالي عدد النساء العاملات المنتسبات للنقابات التابعة للاتحاد العام لعمال الكويت حوالي 6100 امرأة أي نسبة 20% تقريبا من اجمالي عدد المنتسبين لهذه النقابات ، هذا عدا العدد الكبير من النساء المنتسبات للنقابات المشهرة حديثا والتي ليس لدينا احصاء بشأنها .

     تأسست لجنة المرأة العاملة في الاتحاد العام لعمال الكويت بتاريخ 6 ابريل عام 1982 ، بموجب المادة 62 من دستور الاتحاد آنذاك . ومنذ ذلك التاريخ حتى الان تأسست ايضا لجان للمرأة العاملة في معظم النقابات العمالية التابعة للاتحاد العام .

     في بداية الثمانينات وصلت المرأة العاملة الكويتية لعضوية المجلس التنفيذي للاتحاد العام لعمال الكويت بشخص الزميلة بدرية حسن من نقابة عمال شركة البترول الوطنية ، وهذه هي الحالة الوحيدة التي لم تتكرر على مستوى الاتحاد العام حتى هذا اليوم . اما على مستوى النقابات العمالية فتوجد المرأة العاملة في عضوية مجالس ادارات عدد من النقابات ومنها نقابة العاملين بوزارة التربية والتعليم العالي ، نقابة العاملين بوزارة المواصلات ، نقابة العاملين بالهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية ، كما تتمثل بكثافة في مجلس ادارة نقابة العاملين بمؤسسة البترول الوطنية ( 6 عضوات ) .

وقد توصلت المرأة العاملة الكويتية لاحتلال مناصب نقابية هامة على مستوى العالم العربي حيث تشارك في عضوية لجان المرأة في بعض الاتحادات المهنية العربية ، وتترأس احداها في قطاع التعليم والطباعة والاعلام ، كما تتمثل لجنة المرأة العاملة التابعة للاتحاد العام لعمال الكويت في عضوية لجنة المرأة العاملة والطفل التابعة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب وفي لجنة شؤون عمل المرأة العربية التابعة لمنظمة العمل العربية .

     تسعى اللجنة لتحقيق الاهداف التالية :

·تشجيع انضمام المرأة العاملة للنقابات

·تنمية الوعي النقابي والاجتماعي والثقافي لدى العاملات

·الدفاع عن حقوق المرأة عامة ، والمرأة العاملة خاصة

·المساهمة في دعم الحركة النقابية ضمن توجهات الاتحاد العام لعمال الكويت

·بحث ودراسة قضايا واوضاع المرأة العاملة

·تمثيل المرأة العاملة في الاجتماعات والمؤتمرات العمالية والنشاطات الاجتماعية والندوات الثقافية المحلية والعربية والعالمية

·عقد الندوات ودورات التدريب النقابي للمرأة العاملة بالتنسيق مع معهد الثقافة العمالية

المشاركة مع الاتحاد العام في احياء المناسبات الوطنية والعمالية ، وخاصة يوم المرأة العالمي ويوم العمال العالمي وغيرها من المناسبات .

 




 

 

لجنة المرأة تشارك في اجتماع الشبكة العربية

 

 شاركت لجنة المرأة العاملة في الاتحاد العام لعمال الكويت في اجتماع شبكة المرأة العربية الذي عقدته الكونفدرالية الدولية للنقابات تحت عنوان « التغيير من أجل المساواة» وذلك خلال الفترة من 12-13 ديسمبر الماضي في العاصمة الاردنية عمان،

وقد مثل لجنة المرأة في هذا الاجتماع الزميلتين: ياسمين علي محمد وأماني البلوشي عضوتي اللجنة.

وعلى مدى يومين هما عمر الاجتماع طرحت خلاله العديد من الموضوعات حول انطلاق شبكة المرأة العربية في 8 مارس المقبل وكيفية عملها، كذلك تم طرح خطة العمل لعام 2012 والاولويات التي يجب التركيز عليها، وناقش المجتمعات استراتيجية دعم المرأة للوصول الى مراكز قيادية، والخطوات التي يجب على النقابات اتباعها لتطوير المساواة في النوع الاجتماعي وحقوق المرأة، كم تم طرح معايير العمل الدولية الخاصة بالمساواة وحقوق المرأة العربية في العمل، وتم عرض موضوع تبادل الخبرات عبر الحدود.

 

لجنة المرأة شاركت في مؤتمر وزارة الشؤون حول «المرأة والاعلام»

شاركت لجنة المرأة العاملة بالاتحاد العام لعمال الكويت ممثلة في عضوتيها السيدتين: ياسمين علي محمد وأماني البلوشي في مؤتمر «المرأة والإعلام نجاحات وتحدّيات» الذي عقد في قاعة سلوى بفندق المارينا والذي تنظمه إدارة تنمية المجتمع في قطاع التنمية الاجتماعية في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل.. شارك فيه وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل محمد الكندري نيابة عن وزير الشؤون الاجتماعية والعمل محمد النومس، إضافة إلى نخبة من الشخصيّات الكويتية المتخصّصة وحضور كثيف ساهم في إثراء النقاشات...

وعلى مدى ثلاثة أيام من المحاضرات والمداخلات والنقاشات.. أصدر المؤتمر عدّة توصيات منها: حثّ الجهات والمؤسّسات الإعلامية الناشطة على استيعاب المرأة في مختلف المجالات والتخصّصات، وإيجاد البيئة الحاضنة لإبداعها مع مراعاة الخصوصية الاجتماعية التي يتطلبها العمل الإعلامي، والعمل على إنشاء معهد لتدريب الكوادر النسائية على التخصّصات الإعلامية المختلفة، والسعي لبناء استراتيجية إعلامية للدولة تكون المرأة شريكًا فاعلاً فيها، وحثّ الجمعيات والمؤسّسات التطوّعية على تشكيل أندية إعلامية للمهّتمات والراغبات.

كما أوصى المشاركون في المؤتمر بدعوة المؤسّسات الإنتاجية لتكثيف البرامج الإعلامية وتوظيف أدوات الاتصال الحديثة لتقديم أولويات قضايا المرأة بقالب إبداعي يلامس همومها وتحدّياتها، والعمل على تعميق الدراسات الميدانية للوقوف على الصور النمطية للمرأة في وسائل الإعلام المختلفة، وتحديدًا الدراما والإعلان، وتقديم النتائج التي تساهم في ترشيد المسار الإعلامي

 

 

 

أثناء مشاركتها في اجتماع لمنظمة العمل الدولية «لجنة المرأة» في الاتحاد العام تعرض رؤيتها لسياسات الأجور

 شارك الاتحاد العام لعمال الكويت في الاجتماع الإقليمي ثلاثي الأطراف الذي نظمته منظمة العمل الدولية في العاصمة الأردنية عمان خلال الفترة من 17-20/9/2012، حول سياسات الأجور في الدول العربية.

 وقد ضمّ وفد الاتحاد العام اثنتين من عضوات لجنة المرأة العاملة وهما: ياسمين علي محمد وأماني البلوشي، وقد شارك أيضًا من الكويت وفد من غرفة تجارة وصناعة الكويت ضمّ رئيس قسم الصناعة علي محمد الحسيان وعبد الرحيم صبرة.

 وعلى مدى 3 أيام ألقيت العديد من المحاضرات حول الحد الأدنى للأجور والمفاوضة الجماعية، والنساء والعمال المهاجرين، والجوانب المؤسّساتية والإحصائية لعملية تحديد الحد الأدنى للأجور.

 وقد عرض وفد الاتحاد العام ورقة عمل حول التجربة الكويتية في مجال سياسات الأجور، وأوضحن خلالها أن في الكويت حدًا أدنى للأجور لجميع العاملين والعاملات في القطاعين العام والخاص، وتستفيد منه فئات العمال ذوي الأجور المتدنّية، وأن الحد الأدنى للأجور يتمّ على أساس مستوى المعيشة في دولة الكويت. 

 وأضافتا أن النقابات تشارك في تحديد الحد الأدنى للأجور من خلال الحوار الاجتماعي ثلاثي الأطراف (الحكومة وأصحاب العمل والعمال)، وأكدتا سعي الاتحاد العام لعمال الكويت لتحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية للعمال عن طريق تعزيز القدرة الشرائية للأجور والرواتب.

 وأشارت البلوشي وعلي إلى أن المفاوضات الجماعية موجودة في دولة الكويت، وتتمّ على مستوى القطاعات (النفطي والحكومي والخاص) بناءً على الاتفاقية الخاصة بتطبيق مبادئ التنظيم والمفاوضة الجماعية، وأكدتا أن النقابات تعمل من خلال أطر قانونية ودستورية.

 وعرضت البلوشي وعلي الاتفاقيات التي صادقت عليها دولة الكويت، والخاصّة بالحرّيات النقابية   وتطبيق مبادئ التنظيم والمفاوضة الجماعية، وأشارتا إلى أن الاتفاقيات تؤكّد على ضرورة منح العمال الحق في الإضراب باعتباره وسيلة مشروعة للمطالبة بالحقوق المشروعة، وذلك لتوافقه مع الاتفاقيات الدولية وقرارات منظمة العمل الدولية. 

 

لجنة المرأة العاملة 

ورشة عمل نسائية خليجية تحت عنوان 

( دور المرأة العاملة في الانتاج والتنمية )

الكويت في 11-13/ مارس 2014

 

نظم الاتحاد العام لعمال الكويت بالتعاون مع لجنة المرأة العاملة ومعهد الثقافة العمالية التابعين له ورشة عمل نسائية حول «دور المرأة الخليجية في الإنتاج والتنمية» خلال الفترة من 11-13/3/2014، والمخصصة للكوادر النسائية من الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي، برعاية م. يسرى القحطاني الوكيل المساعد للمنشآت التربوية والتخطيط بوزارة التربية.. وشارك فيها عدد من المشاركات من الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين وكذلك اللجنة الوطنية للجان العمالية في المملكة العربية السعودية اضافة إلى الاتحاد العام لنقابات عمال سلطنة عمان... بجانب عدد كبير من المشاركات الكويتيات من مختلف النقابات في القطاعين الحكومي والنفطي والخاص.. اضافة الى رئيس وأعضاء لجنة المرأة العاملة في الاتحاد العام...  

 

وفي حفل الافتتاح تحدث بداية رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت فايز المطيري موضحا ان انجاز مهمات التنمية في البلدان الخليجية يتطلب تضافر جميع الجهود الخلاقة، وللمرأة دور كبير في هذا المجال  ولكنها لا تزال تحتاج الى المزيد من تفعيل دورها في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية.  
مضيفا ان المرأة الخليجية برزت خلال السنوات الاخيرة في الكثير من المواقع القيادية الهامة في الدولة والمجتمع على السواء، واحتلت مناصب رفيعة المستوى في الوزارات والوظائف الحكومية العالية والمجالس النيابية، وفي قيادة المجتمع المدني عموما من خلال مواقعها المهنية في الطب والمحاماة والتعليم والهندسة وغيرها، ولكن دورها في المجال الوظيفي والانتاجي لا يزال متواريا الى حد كبير على الرغم من اهميته البالغة في دفع العملية التنموية الى الامام.
موضحا ان معالجة القضايا المتعلقة بهذه الفئة الواسعة من القوى المنتجة الكويتية والخليجية لجهة الدفاع عن حقوقها ومطالبها، والحفاظ على مكتسباتها، ومراعاة ظروفها وخصائصها، هي مسألة شائكة، مؤكدا ان الامر بحاجة الى الكثير من الخبرات والتجارب للقيام بهذه العملية التعليمية الواسعة. وأن هذا الهدف يضعه معهد الثقافة العمالية نصب عينيه في كافة الانشطة الثقافية التي يقوم بها على مختلف المستويات.
ومن جانبها أكدت المهندسة يسرى القحطاني، الوكيل المساعد في وزشارة التربية للمنشآت التربوية والتخطيط على دور المرأة الكويتية والخليجية في المساهمة الجادة لدفع عجلة التعليم والتنمية جبنا الى جنب مع الرجل، موضحة بانها صنفت كتاب لتوثيق أسماء وادوار للمرأة في نهضة مجتمعاتنا الخليجية، مضيفة انه في الوقت الذي كان فيه «المطوع كانت ايضا فيه «المطوعة» وبعدها افتتحت المدارس الرسمية للبنين والبنات، ونالت المرأة الشهادات الاكاديمية العليا في شتى العلوم واقتحمت ميادين العمل بجانب الرجل غير مزاحمة له، بل اصبحت المرأة الخليجية تقارع المرأة عالميا في مجال الانتاج والتنمية.
بينما رحب م. صباح عقاب مدير معهد الثقافة العمالية في كلمته بالمشاركات والحضور موضحا ان معهد الثقافة العمالية يوجه اهتمامه دائما نحو ما يفيد العاملين والعاملات في مختلف قطاعات العمل العام والخاص والنفطي وذلك عبر الدورات وورش العمل التي ينظمها، متمنيا للمشاركات التوفيق والاستفادة مما يقدم داخل هذه الورشة...
ومن ناحيتها أوضحت سناء العصفور عضوة لجنة المرأة العاملة في اتحاد عمال الكويت أهمية عقد هذه الورشة في هذا التوقيت تزامنا مع يوم المرأة العالمي، وكذلك لتسليط الضوء على الحقوق القانونية للمرأة العاملة وبحث المعوقات النفسية والاجتماعة التي تعترض طريقها في الحياة، وإبراز دور المرأة الخليجية في التنمية.. وشددت على الاهتمام الذي توليه الحركة النقابية الكويتية من خلال اتحادها العام ومؤسساته المختلفة والنقابات العمالية والدعم المتواصل للمرأة العاملة من أجل تدريبها وصقل مواهبها وامكانياتها وتعريفها بما لها من حقوق وما عليها من واجبات من خلال النشاطات المختلفة التي تقيمها الحركة النقابية..
ببنما تحدثت السيدة لطيفة البصيلي عضوة لجنة المرأة في اتحاد العمال موضحة ايمان الحركة النقابية بدور المرأة العام في المشاركة بنهضة المجتمع حين اعلن في ثمانيات القرن الماضي عن تشكيل لجنة المرأة لتكون همزة الوصل بين التنظيم النقابي والمرأة العاملة... موضحة دور المرأة في التنمية المجتمعية من خلال مشاركتها في مجالات العمل المختلفة، مما يعد جزء اساسيا من مظاهر الحداثة والتقدم.
فعاليات الورشة
شهدت الورشة فعاليات ونشاطات متعددة وألقيت محاضرات ركزت جميعها على دور المرأة في تنمية المجتمع... ومنها محاضرة ألقتها د. سلوى بهباني مستشار مدير مكتب المراجعة والدراسات القانونية بديوان الخدمة المدنية والتي عرضت خلالها قوانين وأنظمة الخدمة المدنية في دول مجلس التعاون وبينت أن هذه القوانين لم تميز بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات، بل راعت تمكين المرأة من التوفيق بين عملها ورعاية اسرتها... وعرضت بعض الحقوق والمكتسبات الوظيفية للمرأة في دول مجلس التعاون الخليجي، وركزت على الاجازات وشروط منحها من دولة إلى أخرى.. وذكرت منها: اجازة مرافقة الزوج - اجازة عدة الوفاة - اجازة وضع- ساعات الرضاعة- اجازة رعياة الامومة- اجازة رعاية الاسرة.
وألقت د. مايسة الهاشمي سفيرة النوايا الحسنة- مدير شؤون الشرق الاوسط محاضرة ذكرت فيها أن المرأة هي نصف المجتمع ولكن ليس بالشكل العددي وإنما بدورها الفاعل في نهضة المجتمع، وان العلاقة بين الرجل والمرأة هي علاقة تكاملية لاغنى عنها لاستمرار الحياة... وعليه يجب توعية المجتمعات بدور المرأة في الحياة وعدم إجحافها حقها.. وعدت إلى ضرورة توعية المرأة بأهمية دورها التنموي في المجتمع... وذكرت ان هناك بعض المعوقات البسيطة تعيق انطلاق المرأة كنقص الوعي والثقافة والاعلام، وعلى المرأة اذا ارادت ان تفعيل مشاركتها فعليها ان تتعايش مع المجتمع وقضاياه وتثبت تواجدها من خلال المؤسسات الاجتماعية.. ودعت في محاضرتها الى ضرورة دراسة ومراجعة السياسات والبرامج المتصلة بالمرأة والاسرة والمجتمع بغرض تطويرها وتعزيز خططها.. ووضع وتنفيذ برامج تدريبية لبناء قدرات ومهارات المرأة الخليجية وتعزيز الثقة بالنفس لديها ولدى اسرتها بدورها في المجتمع.. حث المرأة على الاستفادة القصوى من الفرص المتاحة في مجالس المشاريع الصغيرة والمتوسطة... ادماج الفتيات في التخصصات المهنيج في مراكز التدريب المهني.. تمكين المراة المعاقة من فرص التأهيل والتدريب والتشغيل من خلال إنشاء مراكز رعاية وتأهيل.. ودعت الاعلام الى تسليط الضوء على دورها الريادي.. وعدم إظهارها في صورتها المقهورة.. والتركيز أيضا على اظهار النماذج المشرفة للمرأة العربية في كل الفئات والتخصصات...
كذلك عرضت د. نادية الحمدان في محارضتها المعوقات النفسية والاجتماعية للمرأة العاملة.. كما ركزت المحامية سلوى الطراروة على الحلول والبرامج التي تسهم في رفع إنجاز المرأة الخليجية من خل عرض تجارب الدول الخليجية المشاركة...
وفي نهاية اعمال الورشة تم تكريم الوفود الخليجية المشاركة وتوزيع الشهادات التقديرية على المشاركات... وتم أيضا القيام بزيارة ميدانية لشركة نفط الكويت..
التوصيات
وعلى مدى ثلاثة أيام من النقاش والمداخلات القيمة، اتفق المشاركات على عدد من التوصيات كان من أهمها:
- تكثيف الجهود الاعلامية على المستويات «المرئية ، والمسموعة ، والمقروءة» لزيادة الوعي بطبيعة المرأة الفسيولوجية والنفسية التي تتطلب الدراية بها والطرق المناسبة للتعامل معها.
- مساندة الجهود القائمة في دول الخليج لتمكين المرأة قانونيا من خلال التعرف على كافة حقوقها المنصوص عليها في الدساتير والتشريعات والمعاهدات الدولية المصدق عليها .
- دعم اللجان المشكلة في المؤسسات التشريعية التي تختص بشؤون المرأة من خلال تزويدها بالمقترحات التي تساهم في رسم السياسات الاقتصادية ، والاجتماعية، والصحية، والتعليمية، لرفع كفاءتها الانتاجية في التنمية والإنتاج .
- السعي من خلال الاتحادات العالمية الى عمل مكاتب استشارات اجتماعية ونفسية خاصة بالعاملين في اجهزة الدولة وبالأخص للمرأة العاملة لتقديم الخدمات بهدف تخفيض الضغوط النفسية التي قد تواجهها في العمل كـ «الاكتئاب، والقلق» وغير ذلك من الاعراض التي تؤدي الى انخفاض مستوى الانتاجية في العمل.
- تكثيف التوعية الوقائية للمساهمة في تجنب ما قد تواجهه المرأة اثناء العمل من ضغوط نفسية من خلال الدورات التأهيلية في مقر عملهن.
- بذل المساعي لدى المسئولين في الدولة لتخصيص الدعم المالي الذي يكفل تنفيذ مشاريع المرأة العاملة في الانتاج والتنمية.
- ابراز دور المرأة الخليجية في الانتاج والتنمية على المستويين العربي والعالمي من خلال انشاء منظومة اعلامية نسائية خليجية برعاية الاتحادات العالمية في القطاعين الحكومي والخاص.
- قياس مدى نجاح المرأة العاملة في تحمل مسؤولية القيام بالإعمال المناطة بها على فترات زمنية دورية وصولا الى تحديد درجة قدرتها على تجاوز ما قد تواجهه من مشكلات تعيق مسيرة تقدمها في العمل.
- حث القطاع الخاص لدعم لجان المرأة العاملة من خلال تبني المشاريع الخاصة بها في الانتاج والتنمية .
- اقامة ندوات وورش عمل على مستوى اتحادات دول مجلس التعاون الخليجي للدول العربية في القطاعين الحكومي والخاص للاستفادة من الخبرات والتجارب الناجحة لاستمرار مسيرتها في العطاء للإنتاج والتنمية.
- بناء جسور تواصل بين الاتحادات العمالية وجمعيات النفع العام لبحث ودراسة بعض القضايا المتعلقة بالمواطن العامل.
- عقد لقاء سنوي للنقابيات الخليجيات.

 

 

 

 

ورشة عمل خليجية

للاتحاد العام لعمال الكويت حول المشروعات الصغيرة

  

 

 تحت رعاية وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل، نظم الاتحاد العام لعمال الكويت ورشة عمل بالتعاون مع لجنة المرأة العامة ومعهد الثقافة العمالية حول موضوع «المرأة الخليجية والمشاريع الصغيرة - واقع وطموح» وذلك بتاريخ 18/11/2014..
حضرها عدد كبير من المشاركات من مختلف النقابات ورئيسة وأعضاء لجنة المرأة العاملة بالاتحاد العام لعمال الكويت وكذلك عدد من صاحبات المشاريع الصغيرة لعرض تجربتهن في هذا المجال.. إضافة الى أخوات من البحرين والامارات العربية التحدة.
في حفل الافتتاح تحدث فايز المطيري رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت مرحبا بالحضور، ومؤكدا على دور المرأة الخليجية في التنمية ومنها المشروعات الصغيرة التي سجلت المرأة فيها نجاحات كبيرة وساهمت في دعم الاقتصاد وتنويع مصادره ومواجهة البطالة. موضحا آهمية هذه الورشة للتعرف على تجارب المرأة الخليجية في ميدان المشاريع الصغيرة والتعرف على الافاق والطموحات لتطويرها نحو الافضل.
ومن جانبه قدم مدير ادارة عمل محافظة حولي السيد / بدر المطر ورقة عمل حول الموضوع أوضح فيها قيام مجلس الوزراء بتشكيل لجنة دائمة للشباب مهمتها طرح القضايا وتدعيم امكانيات الشباب وقدراتهم  للعب دور ايجابي تجاه المجتمع.
وتحدث المطر عن الدور الذي تقوم به الهيئة العامة للقوى العاملة من تخصيص ادارة لتسجيل ملفات اصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة والسماح لهم باستقدام العمالة اللازمة، وكذلك تشكيل لجنة لتطوير مشاريع الشباب من خلال تلقي الطلبات وبحث تنفيذها والربط مع مختلف وزارات الدولة لتسهيل الاجراءات اللازمة لتنفيذ هذه المشاريع.
ومن جهته تحدث المهندس فارس العنزي من برنامج اعادة هيكلة القوى العاملة موضحا ان العمالة الوطنية في الكويت تتركز في القطاع الحكومي والذي يحوي نسبة 96٪ من حجم القوى الوطنية بينما القطاع الخاص لا يتجاوز 4٪ ومن ضمنها المشروعات الصغيرة. مؤكدا أن مخرجات التعليم تتجاوز 42 الف سنويا 10٪ منهم يكملون دراساتهم العليا والباقي يبحث عن فرصة للعمل.. مما يعزز ضرورة الاهتمام بالمشروعات الصغيرة كرافد لتشغيل الشباب والحد من البطالة.
وتحدث العنزي عن توجهات الدولة نحو الاهتمام بالعمل الحر من خلال المشروعات الصغيرة والمتوسطة ترجمة لتوجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، والذي انشأ صندوقا خاصا لتمويل المشروعات الصغيرة بحوالي 2 مليار دينار لدعم كل كويتي مبادر ولكل مشروع حتى 500 الف دينار وفق قانون خاص ينظم عمل هذا الصندوق.
وأوضح العنزي الدور الذي يقوم به جهاز هيكلة القوى العاملة في دعم أصحاب المشاريع الصغيرة من خلال منحهم راتبا شهريا يبلغ حوالي 700 دينار دون النظر لما يحققه من ارباح من مشروعه الخاص.. موضحا قيام الجهاز بتقديم البرامج التدريبية والتأهيلية والاستشارات المجانية  وكذلك المساعدة في تسويق منتجات هذه المشاريع من خلال الجمعيات التعاونية والاسواق المركزية في كل المناطق السكنية، مضيفا قيام جهاز الهيكلة بتعديل بعض القوانين والتشريعات والقرارات لما يخدم صالح هذه الشريحة، مؤكدا مواصلة العمل من أجل اصحاب المشاريع المنزلية ليصبح عملا رسميا وقانونيا وفق الضوابط.. وأكد العنزي ان الجهاز يعمل حاليا على موضوع العقود الحكومية لجهة تنفيذ مقترح ان اي مشروع حكومي لا يتجاوز الـ 100 الف دينار تعطى أولوية تنفيذه لاصحاب المشاريع الصغيرة.
ومن جانبها تحدثت الدكتورة سناء العصفور رئيسة لجنة المرأة العاملة في الاتحاد العام لعمال الكويت مؤكدة ان رعاية الشباب تعد محورا رئيسيا في برنامج العمل الوطني، والذي لابد ان تساهم فيه مختلف الجهات الرسمية والشعبية ومؤسسات المجتمع المدني والاتحادات والنقابات العمالية.. من خلال تشجيع تدريب الشباب وتأهيلهم نحو العمل الحر من خلال المشروعات الصغيرة.
وأثنت العصفور على جهود  وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ودعمها للمشروعات الصغيرة من خلال تخصيص ادارة مبارك الكبير لتسجيل اصحاب هذه المشروعات وتقديم الدعم ومنحهم الامتيازات لتشجيعهم نحو تحقيق النجاح في مشروعاتهم.
واكدت العصفور ان هذه الورشة تأتي استكمالا للورشة التي اقامها الاتحاد العام في مارس الماضي تحت عنوان «دور المرأة الخليجية في الانتاج والتنمية» وذلك للاستفادة من الخبرات والتجارب الناجحة للدول الخليجية في هذا المجال. وفتح افاق جديدة للعمل الحر واتاحة الفرصة امام الشباب ليختار ما يتناسب مع امكانياته واهتماماته بعيدا عن العمل الوظيفي وقيوده.
وبدوره تحدث مدير معهد الثقافة العمالية المهندس صباح العقاب مؤكدا على حرص معهد الثقافة نحو الاهتمام بتنظيم النشاطات التي تخدم الصالح العام ومنها هذه الورشة التي تهتم بقضية دعم الشباب وتشجيعهم نحو العمل الحر واقامة المشروعات الصغيرة التي تحقق ذاتهم وتكسبهم شخصية مستقلة تساهم في بناء مجتمعها.
مؤكدا حرص الحركة النقابية الكويتية على  تنمية قدرات المرأة والاستفادة من امكانياتها لخلق مجتمع يؤمن بأهمية العمل وضرورة اقتحام المرأة مجالات التجارة والانتاج من خلال ادارتها لمشروعها الخاص.

ومن جانبها تحدثت السيدة ثريا العوضي من دولة الامارات العربية الشقيقة وعرضت تجربة الامارات في هذا المجال وعددت المـؤسسات الرسمية التي تهتم بالمشروعات الصغيرة وتقدم الرعاية والدعم والمشورة لاصحابها.. ووجهت نصيحتها لكل ام ضرورة تشجيع ابنائها في مرحلة الثانوية للعمل دون النظر للمردود المادي ولكن هذا يخلق جيلا يحمل رؤية مستقبلية ويعي اهمية العمل وهذا يساعدهم عن بلوغ مرحلة العمل الفعلية بعد اكتسابهم الخبرات.
وبدورها تحدثت السيدة لولوة النعيمي من دولة قطر الشقيقة وتحدثت عن جهود المؤسسات الحكومية والشعبية في دعم اصحاب المشاريع.. وتحدثت عن عدد من المشاريع ومنها مشروع بادر وانت قادر والذي يهتم باصحاب الاعمال من المنزل.. وأوضحت ان دولة قطر تولي اهتماما كبيرا بالمشاريع الصغيرة وتشجع جميع سكان الدولة سواء كانوا قطريين او أجانب.. وكذلك موضوع السن بحيث يكون ما بين 18 - 60 عاما وهذا فتح المجال امام الجميع للاستفادة من اقامة مشاريعهم الخاصة .

 

 

 


 

 

 

  • زيارات الموقع : 320,596
  • منذ : 2012-01-28
  • الزوار
    • اليوم : 46
    • هذا الأسبوع : 2366
    • هذا الشهر : 4997
    • هذا العام : 14464

استطلاع الرأي

ما رأيك في موقع الاتحاد العام لعمال الكويت
ممتاز
25%
جيد جدا
28%
جيد
20%
مقبول
27%
مجموع الأصوات : 3087