Get Adobe Flash player

لقاء نقابي

ناصر دشتي: نعمل على تطوير آداء المعهد بما يخدم العاملين

 

مؤكدا أن عمال الكويت يستحوق الإعتراف بيومهم
برنامجنا حافل بالدورات المتنوعة وسنعتمد في تنفذه على أصحاب الاختصاص والخبرة
بنية المعهد جيدة وقادر على تقديم مختلف البرامج للنقابات والوزارات والهيئات
نعمل على إعادة تفعيل إتفاقيات التعاون مع مختلف المنظمات العربية والدولية
النقابات تعي اهمية المعهد.. ولم ولن تقصر في دعمه ومساندته

في هذا العدد نلتقي مع مدير معهد الثقافة العمالية الزميل/ ناصر دشتي.. وقد أفصح دشتي عن خطة المعهد القادمة التي ستتضمن العديد من الدورات المختلفة التي تلامس متطلبات العاملين والحركة النقابية. كما شرح دشتي الدور الكبير الذي يلعبه معهد الثقافة العمالية في تدريب وإعداد الكوادر النقابية، موضحا وعي النقابات لهذا الدور ومساندتها للمعهد.. وطالب دشتي بضرورة الاعتراف بالاول من مايو كيوم لعمال الكويت اسوة بعمال العالم..
فإلى تفاصيل الحوار...
بداية نبارك لكم توليكم ادارة معهد الثقافة العمالية.. ونود ان تطلعنا عن أولى خطواتكم في ادارة هذه المؤسسة الهامة؟
- شكرا على التهنئة، وبدوري اقدم خالص التهاني والتبريكات للنقابيين في مختلف القطاعات على جهودهم الطيبة في نجاح اعمال المؤتمر العام السابع عشر للاتحاد العام لعمال الكويت، وانتخاب مجلس تنفيذي جديد نتمنى له التوفيق في قيادة المرحلة القادمة.. كما اشكر زملائي في المجلس التنفيذي للاتحاد العام على  هذه الثقة وتكليفي كمدير لمعهد الثقافة العمالية..
اما عن خطواتنا الاولى في ادارة المعهد، فكانت في انتخاب مجلس ادارة يتكون من مختلف النقابات المنتمية للاتحاد العام.. وبحمد الله انجزنا هذه الخطوة وتم تشكيل مجلس الادارة ويضم نخبة من النقابيين، وندعو الله ان يوفقنا في تآدية الرسالة والنهوض بهذه المؤسسة لتؤدي دورها في تدريب وتثقيف العاملين.
وماذا عن برنامجكم التدريبي؟ 
- نعمل حاليا على وضع برنامج للفترة المتبقية من هذا الموسم وسوف يتضمن سلسلة من الدورات تتوزع على مدار الاشهر القادمة ويشارك فيها عدد كبير من الكوادر النقابية من مختلف النقابات في القطاعين الحكومي والنفطي والقطاع الخاص على السواء.
ويستعين المعهد في تنفيذ برنامجه بعدد واسع من المحاضرين الاكاديميين والفنيين وذوي الاختصاص والخبرة في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والعمالية والتنظيمية النقابية، وكذلك في مجالات القوانين والتشريعات المنظمة لعلاقات العمل، والصحة والسلامة المهنية، واتفاقيات العمل العربية والدولية، وغيرها من القضايا التي تهم الطبقة العاملة والحركة النقابية.
شهد المعهد في السنتين الأخيرتين نشاطا ملحوظا من خلال تنظيمه للدورات رغم قلة إمكانياته.. ما هو توجهكم نحو تطوير هذا الاداء؟
- هذا صحيح فقد شهد المعهد خلال السنتين الماضيتين جهدا ملحوظا ومشكورا يسجل لادارته وقيادة الاتحاد العام التي فتحت المجال امام جميع العاملين للالتحاق بالدورات التي نظمها معهد الثقافة العمالية بالتعاون مع الاتحاد العام او الدورات التي نظمها بدعم من مؤسسة التقدم العلمي.. رغم ذلك الجهد المشكور نعلم جميعا ومن خلال متابعتنا انه يعانى منذ سنوات بسبب قلة الامكانيات وعدم التحرك نحو تفعيل هذا الصرح والاستفادة القصوى من مقوماته، فالمعهد يحتوي قاعات وأجهزة تمكنه من تقديم مختلف البرامج التدريبية ليس على مستوى النقابات فقط، بل على مستوى وزارات وهيئات الدولة...  ونحن بدورنا سنعمل بكل جهدنا- وبمساعدة الاتحاد العام والاتحادات المهنية والنقابات- نحو تفعيل وتطوير اداء المعهد بما يحقق الفائدة المرجوة للجميع.
في السابق كان للمعهد نشاطات مشتركة عربية ودولية من خلال اتفاقيات التعاون، هل هناك توجه نحو إعادة تفعيل تلك النشاطات؟
- لابد ومن أولويات عملنا في هذه المرحلة التحرك نحو تفعيل هذه الاتفاقيات واعادة الانشطة المشتركة مع الكثير من المعاهد النقابية في الدول العربية والاجنبية، وخاصة مع المعهد العربي للدراسات العمالية التابع لاتحاد العمال العرب، والجامعة العمالية في القاهرة، والمعهد العربي للصحة والسلامة المهنية والمعهد العربي للثقافة العمالية وبحوث العمل التابعين لمنظمة العمل العربية وغيرها، اضافة الى البرامج التدريبية الداخلية والاقليمية بالتعاون مع منظمة العمل العربية ومنظمة العمل الدولية والاتحاد الدولي للنقابات الحرة، والمركز الامريكي للتضامن العمالي العالمي.
الدورة الماضية كانت عامان.. أما الان فقد أصبحت إدارة المعهد لمدّة أربع سنوات، كيف ترون ذلك؟
- فترة السنتيْن للدورة الماضية كما يعلم الجميع كانت لظروف، والحمد لله، انتهت هذه الفترة الهامة من عمر الحركة النقابية وبدأت مرحلة جديدة.. والحقيقة ان فترة العامين لم تكن كافية لتمكين الإدارة من تنفيذ برامجها، لأن ذلك العمل تلزمه الخبرة والمعرفة، وعندما تكتسب الإدارة هذه الخبرة تكون مدّتها قد انتهت، وتبدأ الدورة من جديد، وكان لهذا تأثيره السلبي على نوعية ما يقدّمه المعهد من نشاطات، أما الآن- وبعد أن أصبحت الدورة لمدّة أربع سنوات كاملة- فقد أصبح هناك متّسعًا من الوقت لكي نعدّ الخطط والبرامج المختلفة على المدى القصير والطويل، وتوقيع البروتوكولات مع المنظّمات العربية والدولية وتنفيذها، وهذا بالتأكيد سيعود على الخدمات التي يقدّمها المعهد ويجعله قادرًا على تنفيذ الأهداف التي أنشئ من أجلها.
رسالة تحب ان توجهها للنقابات من أجل تفعيل التعاون مع معهد الثقافة العمالية؟
- النقابات تعي تماما أهمّية معهد الثقافة، والهدف الذي انشئ من أجله ودوره في رفد الحركة النقابية بالكوادر المدربة والقادرة على قيادة العمل النقابي ولعب دورها في خدمة العاملين وتحقيق مطالبهم من خلال التفاوض وغيرها من سبل التحرك من خلال ما يتعلمه من مشاركته في الدورات التدريبية.. وكذلك تعي هذه النقابات اهمية مؤسّسات الاتحاد العام لعمال الكويت كـ «مجلة العامل».. وتعلم جيدا أن هذه المؤسّسات لن تستطيع القيام بواجبها دون دعم النقابات، لذلك نراها دائمًا تسارع في ترشيح دارسيها لمختلف الدورات التي ينظّمها المعهد، إضافة إلى الدورات التخصّصية التي تطلبها النقابات لصالح منتسبيها، لإدراكها بأهمية التثقيف النقابي، وحرصها الشديد على تدريب كوادرها،
ماذا تقول في يوم العمال؟
- الاول من مايو هو تأكيد وعرفان من المجتمع لجهود الطبقة العاملة ومساهمتها الفاعلة في تنمية وبناء الاوطان، ونحن كنقابيين سعداء بهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا،، وننتهز هذه المناسبة لنبعث الى جميع موظفي وعمال الكويت والعالم أجمل التهاني والتبريكات القلبية متمنين ان تكون هذه المناسبة انطلاقة نحو تحقيق مطالب العاملين وعلى رأسها إقرار الاول من مايو كعطلة رسمية تكريما لكفاح عمالنا بالكويت ليشاركوا اخوانهم عمال العالم بهذه المناسبة، فعمال الكويت يستحقون هذا اليوم كتقدير لعطائهم وجهدهم الكبير في تنمية وتطوير الكويت، ونحن على ثقة تامة بأن حكومتنا تقدر ذلك وتحترم الطبقة العاملة وتقدر الحركة النقابية ولكن مع ذلك ما زال هذا المطلب حتى يومنا هذا بعيد المنال.. ولكن كلنا أمل في تحقيق هذا المطلب الهام في القريب العاجل بإذن الله..
كلمة أخيرة؟
- نشكر الاتحاد العام لعمال الكويت والنقابات على وقوفهم بجانب معهد الثقافة العمالية، ونعد الجميع بأننا كمجلس إدارة عازمون على بذل الجهد بما يضمن تطوير هذا الصرح الثقافي واستمراره في أداء رسالته التي أنشئ من أجلها.. والشكر موصول لـ «مجلة العامل» التي أتاحت لنا هذه الفرصة ونتمنّى تكرار مثل هذه اللقاءات ونقدر اهتمام ادارة المجلة بتغطية ونشر نشاطات المعهد.

18

العدد الخاص بالصفحة: 
557
رقم الصفحة: 
18
ملف بي دي اف الصفحة: 
صورة مصغرة للصفحة: 
صور محتوى الصفحة: 

20

العدد الخاص بالصفحة: 
557
رقم الصفحة: 
20
ملف بي دي اف الصفحة: 
صورة مصغرة للصفحة: 

19

العدد الخاص بالصفحة: 
557
رقم الصفحة: 
19
ملف بي دي اف الصفحة: 
صورة مصغرة للصفحة: 

م. مانع المانع: انجزنا بدلات الموقع والنوبة والطعام والشاشة والباقي على الطريق

 

أكد رئيس نقابة المواصلات حرص مجلس الادارة على تحقيق مطالب العاملين
يوم العمال يرمز للعدالة والمساواة والحياة الكريمة التي يتمتع بها العاملين
نطالب ببدل صرافة وبدل تلوث وبدل خطر لموظفي البريد
المؤتمر السابع عشر للاتحاد العام محطة في الطريق الصحيح
نسعى جاهدين نحو تحقيق مطالب موظفي الوزارة
نثمن جهود السيدة/ بثينة السبيعي وكيل الوزارة في تسهيل صرف البدلات
طالبنا بتخفيف ساعات العمل بسبب مشاريع الطرق والازدحام رحمة بالعاملين

المهندس مانع نايف المانع رئيس مجلس إدارة نقابة العاملين بوزارة المواصلات قال يسعدني أن  أتقدم بإسمي وبإسم مجلس ادارة النقابة بخالص الشكر والتقدير وعظيم الامتنان الى وكيل وزارة المواصلات السيدة / بثينة ابراهيم السبيعي  خلال المقابلة التي تمت يوم الاحد 2017/4/9 والتي كان لها الأثر الطيب في نفوس اعضاء مجلس ادارة النقابة وعلى جهودها الطيبة والفعالة في تسهيل  إجراءات صرف البدلات لموظفي الوزارة والتي ابدت تجاوباً مثمراً خلال اللقاء وتفهما طيب لدور مجلس ادارة النقابة. مؤكداً حرص مجلس ادارة النقابة على تحقيق مطالب اعضاء الجمعية العمومية في النقابة .
إنجازات مجلس ادارة النقابة
وعن أهم الانجازات التي استطاع مجلس الادارة تحقيقها منذ تولية زمام النقابة وكذلك اهم المطالب التي يسعى مجلس ادارة نقابة المواصلات نحو تحقيقها.. تحدث م. مانع موضحا الأتي:
-  قام مجلس ادارة النقابة بإنجاز صرف البدالات وبأثر رجعي للموظفين المستحقين والتي تأخر صرفها ومنها بدل الموقع وتم إضافة البدل في شهادة الراتب كما كانت في عهدها السابق وبدل النوبة وبدل الطعام لموظفي الامن والسلامة وتم صرفها للموظفين المستحقين وبدل الشاشة وتم صرفه وبأثر رجعي للموظفين المستحقين .
- قدم مجلس الادارة اقتراحا بتخفيف ساعات العمل عند الحضور والانصراف بسبب مشاريع الطرق في منطقة الشويخ وشارع جمال عبدالناصر وطريق الغزالي والتحويلات المرورية التي تعوق الوصول الى الدوام الرسمي مما يسبب الازدحام الشديد في كل الحالات.. وقد نال اقتراح النقابة موافقة الوزارة حيث قامت السيدة بثينة السبيعي وكيل الوزارة بمخاطبة ديوان الخدمة المدنية لاخد الموافقة عليه بما يخدم صالح العمل وموظفي الوزارة.
- طالب مجلس ادارة النقابة بصرف بدل صرافة وبدل تلوث وبدل خطر لموظفي البريد ... حيث ان طبيعة عمل موظفي الحاجز التعامل مع الرسائل والطرود البريدية والمرسلة من الخارج مما تحتوي على مواد ملوثه تضر بصحة الموظفين وفي بعض الأحيان خطره ولا يوجد لديهم جهاز فحص الطرود لكي لا يتعرض الموظف الى مخاطر اثناء تأدية عمله.
ان مجلس ادارة النقابة يسعى لتحقيق مطالب موظفي الوزارة وصرف جميع مستحقاتهم المالية التي يستحقونها بدون انتقاض أو تأخير بما يعود بالأثر الطيب في نفوس موظفي الوزارة .
تهنئة وتقدير للعاملين في يوم العمال
وعن الاول من مايو «يوم العمال العالمي» تحدث م. مانع موضحا أن ليوم العمال معنى كبير في نفوس الطبقة العمالية وحركتهم النقابية فهو يرمز للعدالة والمساواة والحياة الكريمة التي اصبح يتمتع بها العاملين في الدولة.. ويشعرون في هذا اليوم بأن جهودهم مقدرة وإسهاماتهم في البناء والتنمية يشعر بها الجميع .. لذلك نطالب ديوان الخدمة المدنية بأن يكون الأول من مايو يوم العمال العالمي عطلة رسمية للعاملين في الدولة مدفوعة الأجر. وبهذه المناسبة العزيزة نؤكد على حرص محلس ادارة النقابة على بذل الجهد والتحرك الجاد عبر مختلف القنوات الشرعية من اجل تحقيق طموحات وأمال العاملين.
وتقدم م. مانع إلى جميع الإخوة والأخوات أعضاء الجمعية العمومية في النقابة بخالص التهاني والتبريكات بمناسبة الاحتفال بذكرى الأول من مايو يوم العمال العالـمي، مشيدا بدور موظفي الوزارة  على جهودهم المتميزة في خدمة الوزارة وعلى حسن أدائهم في العمل وان دل ذلك على شيء فإنما على اجتهادهم وحرصهم للقيام بأعمالهم على أكمل وجه. موكدا على الاحترام والتقدير لموظفي الوزارة الذين يعملون من اجل الوطن والمواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة.
المؤتمر السابع عشر محطة في الطريق الصحيح
كما وجه المهندس مانع اطيب التهاني للحركة النقابية الكويتية ومنتسبيها بمناسبة نجاح اعمال المؤتمر السابع عشر للاتحاد العام لعمال الكويت ونجاحه في انتخاب مجلس تنفيذي جديد للاتحاد العام بقيادة الزميل المهندس سالم شبيب العجمي.. واصفا المؤتمر بانه محطة على الطريق الصحيح، متمنيا ان تشهد المرحلة القادمة مزيدا من وحدة الصف تحت راية الاتحاد العام والتعاون بين النقابات والعمل المشترك بما يعزز ويقوي التفاوض حول المطالب العمالية ويصب في مصلحة الحركة النقابية الكويتية والطبقة العاملة ويخدم مصالح وقضايا الكويت داخليا وخارجيا.

 

24

العدد الخاص بالصفحة: 
557
رقم الصفحة: 
24
ملف بي دي اف الصفحة: 
صورة مصغرة للصفحة: 
صور محتوى الصفحة: 

25

العدد الخاص بالصفحة: 
557
رقم الصفحة: 
25
ملف بي دي اف الصفحة: 
صورة مصغرة للصفحة: 

فالح جمعان: اليوبيل الذهبي للاتحاد العام فرصة لتذكر ما صنعه الرجال

نتمنى من السلطتين التعاون فيما يخدم الكويت ومواطنيها وإبداء الإهتمام بالطبقة العاملة وحركتها النقابية
الإبقـاء على بعض الوزراء خطوة جيدة
الكرة في ملعب النواب.. ليفوا بما وعدوا
ميزانية الاتحاد العام هي «الأفقر» في «أغنى» دولة
نواصل التحرك لإزالة قيود إستثمار الحركة النقابية لإمكانياتها
قبل الخصخصة.. لا بد من إيجاد ضمانات تؤمن الاعتماد على العمالة الوطنية
تحويل المواصلات الى وزارة خدمات دون التشاور مع النقابة.. يزيد من تخوف العاملين

لقاؤنا في هذا العدد مع نقابي كبير ومخضرم، تولى العديد من المناصب في الحركة النقابية.. والان يشغل منصب  الامين المالي للاتحاد العام لعمال الكويت.. انه النقابي الزميل/ فالح جمعان العازمي. حيث اكد على مواصلة الحركة النقابية العمل بروح التعاون بين جميع اطرافها..وأثنى على التشكيل الحكومي الجديد.. وأبدى ملاحظاته وتخوفه على مستقبل العاملين في ظل خصخصة بعض قطاعات العمل. 
كما اوضح ان نجاح السلطتين التشريعية والتنفيذية مرهون بالتعاون والعمل المشترك بعيدا عن التأزيم..
ووصف العازمي ميزانية الاتحاد العام بانها (أفقر ميزانية في أغنى دولة) وشرح جهود المجلس التنفيذي في تحسين ميزانية الاتحاد.. فإلى تفاصيل الحوار..
من منطور نقابي كيف ترى التشكيل الوزاري الجديد؟ 
- إعادة تشكيل الحكومة تحت قيادة سمو الشيخ جابر المبارك الصباح كرئيس لمجلس الوزراء، شيئ لا يختلف عليه أهل الكويت، بما يتمتع به سموه من خصال الشخصية السياسية والقيادية ووطنية صادقة ونظافة يد وضمير ستمكنه من آداء مهامه على خير وجه. اما عن مجمل التشكيلة الحكومية فانها جيدة، خاصة وان نسبة التغيير فيها كبيرة، وتم استبعاد بعض الوزراء، الذين ادوا دورهم في حدود امكانياتهم ولكن لم يحالفهم التوفيق في الكثير من القضايا.. ومع ذلك يجب ان نشيد بخطوة الابقاء على بعض الوزراء من الحكومة السابقة ليكملوا مشوار ما بدأوه بما لديهم من ملفات هامة وشائكة تحتاج مواصلة المشوار بنفس الوتيرة، من باب انهم أصبحوا أصحاب خبرة في إدارة هذه الملفات.. وملاحظتنا الوحيدة على هذه الحكومة هي تحويل وزارة المواصلات الى وزارة خدمات، والتوجه لخصخصة بعض قطاعاتها، بشكل مفاجئ، وهذا بكل تأكيد أوجد تخوفا لدى العاملين في هذه الوزارة ولنقابتهم ايضا حول مستقبل هؤلاء العاملين وامتيازاتهم ومخصصاتهم التي حصلوا عليها على مدى سنوات طويلة..
ولكن في نهاية الامر نحن على ثقة تامة في سمو رئيس مجلس الوزراء ومدى حرصه على العمالة الوطنية والمحافظة عليها.. ونتمنى لهذه الحكومة كل التوفيق والنجاح في تحقيق اهداف وتطلعات الشارع الكويتي.
- تابعنا جميعا العرس الانتخابي لمجلس الامة.. كيف ترى مفرزات هذه الانتخابات؟
- بالفعل كان عرسا انتخابيا كبيرا، شاركت فيه وتفاعلت معه مختلف شرائح المجتمع الكويتي، ترشحا وتصويتا، واجتهد جميع المرشحين في عرض برامجهم، وعكس للعالم اجمع عمق الديمقراطية الكويتية، ومدى فهم ووعي الناخب الكويتي وتفاعله مع هذا الحدث الهام.. وفي النهاية ليس هناك خاسر، فالكويت هي الفائزة بكل تأكيد، بما افرزته هذه الانتخابات من ممثلين حازوا على ثقة ناخبيهم، والكرة الان في ملعب ممثلينا تحت قبة عبدالله السالم ليفي كل منهم بما وعد.. ونعتقد ان نتائج هذه الانتخابات تبشر بالخير حيث ان نسبة التغيير فاقت الـ 60٪، ووصول عناصر جديدة تتميز بالشباب والحيوية.. مع وجود قيادات برلمانية تمتلك الخبرات الكبيرة، فهذا المزيج بين الخبرة والشباب بكل تأكيد سيساهم في نجاح هذا المجلس.
- بصفتك مواطن أولا ونقابي ثانيا.. ماذا تريد من المجلس والحكومة؟
- بصفتي مواطن او نقابي لا يختلف كثيرا، فالطموحات والاهداف واحدة.. ولكن كمواطن اتمنى من السلطتين التنفيذية والتشريعية التعاون والعمل المشترك، بما يخدم قضايا الكويت ومواطنيها.. والبعد عن التأزيم والخلافات الهامشية والتركيز على مصالح المواطن والمصالح العليا لوطننا العزيز.. خاصة في ظل الظروف غير المستقرة التي تشهدها المنطقة.
اما كنقابي.. فاتمنى من السلطتين إبداء الاهتمام الكافي بالطبقة العاملة الكويتية.. واقرار التشريعات والقرارات التي تمكنها من نيل حقوقها والمحافظة على مكتسباتها.. خاصة وان هناك مطالب تناضل حركتنا النقابية للحصول عليها فيما يتعلق بكوادر العاملين في مختلف وزارات وهيئات الدولة.. واتمني ان يتم الاعتراف بيوم العمال، بما يزيد الصورة الديمقراطية بياضا ووضوحا امام العالم.. 
كيف ترى التوجه الحالي نحو الخصخصة؟
- ما يحدث هو توجه عام نحو خصخصة بعض المرافق والخدمات، من خلال تحويل ملكيتها وادارتها للقطاع الخاص، وهنا يكمن تخوف الحركة النقابية على واقع ومستقبل العمالة الوطنية، فالقطاع الخاص في كل دول العالم يهمه تحقيق الربح من خلال الاعتماد على العمالة قليلة الاجر، وهذا يمثل خطرا على العمالة الكويتية، وسيزيد سوق العمل ارباكا، وبكل تأكيد سيؤثر كثيرا على التركيبة السكانية من خلال زيادة الاعتماد على العمالة الوافدة.. وما زاد من اعتراض الحركة النقابية على تطبيق الخصخصة هو عدم مشاوراتها واخذ رأيها في هذه القضية التي قد يكون لها تأثيرات على الطبقة العاملة الكويتية.. وما حدث في المواصلات وتحويلها الى وزارة خدمات دون المشاورة مع النقابة، زاد من هذا التخوف.. ونتمنى اعادة النظر في هذا الموضوع والتمهل في تطبيقه، ووضع كافة التشريعات والضمانات التي تؤمن الاعتماد على العمالة الوطنية حاليا ومستقبلا.
كيف ترى المستقبل القريب للحركة النقابية؟
- مستقبل الحركة النقابية، وخاصة المرحلة القادمة، يتسم بالقوة والوضوح في ظل التفاهم والتعاون بين جميع أطراف الحركة النقابية.. بعد ان اجتازت المرحلة الصعبة.. وأدى كل منا دوره بما يخدم مصالح هذه الحركة وطبقتها العاملة.. وبكل تأكيد ستواصل هذه الحركة مشوارها نحو الرقي والتقدم في ظل تعاون قياداتها وعملهم المشترك بعيدا عن اي مصالح شخصية..
- هذا الشهر يشهد مناسبة مرور 50 عاما على تأسيس الاتحاد العام لعمال الكويت.. ماذا تقول بهذه المناسبة؟
- مرور 50 عاما على تأسيس الاتحاد العام لعمال الكويت.. هي من المناسبات العزيزة على قلب كل نقابي منتسب للحركة النقابية.. وهنا يجب علينا تذكر الاجيال التي ناضلت من أجل تأسيس هذا الاتحاد.. وعانت الكثير في سبيل ذلك، وكذلك الاجيال التي تعاقبت على هذا الاتحاد والتي عملت على تطوير آداه وحافظت عليه.. فلهم جميعا منا كل التحية والتقدير.. وأطال الله أعمارهم.. واللهم ارحم من رحلوا عنا ولم يشهدوا اليوبيل الذهبي لما صنعته أيديهم وبذلوا الجهد والعرق في سبيل تكوينه والمحافظة على تطوره حتى نال مكانته التي يستحقها بين التنظيمات النقابية العربية والعالمية..
وهنا نحب ان نهنئ انفسنا وجميع القيادات النقابية من المؤسسين والمتعاقبين والحاليين، فجميعهم اصحاب بصمات واضحة على هذا الصرح النقابي.. وتمنياتنا لاتحادنا العام بكل التوفيق والنجاح في قيادة الحركة النقابية الكويتية نحو الامام. 
بصفتكم تشغلون منصب الامين المالي للاتحاد العام.. كيف ترى واقع الحال؟
- واقع الحال يقول.. أننا في «أفقر اتحاد في أغنى دولة».. هذا هو الواقع، فالاتحاد العام يعاني منذ تأسيسه من ضعف في امكانياته المادية.. حيث ان ميزانيته لا تنسجم مع متطلبات عمله.. فالاتحاد العام يمثل الطبقة العاملة والشريك الثالث في مثلث الانتاج بجانب الحكومة وأصحاب الاعمال.. ولكن ليس هناك مجال للمقارنة في الامكانيات المادية بين ممثل العمال وشريكاه الاخرين..
ومن المعروف للجميع حجم المسؤوليات الملقاة على عاتق هذا الاتحاد الذي يمتلك علاقات عربية ودولية واسعة ولديه نشاطات خارجية وداخلية كبيرة لا تستطيع ميزانيته المتواضعة تلبيتها.. وهذا يؤثر بكل تأكيد على علاقاته وتواجده في المؤتمرات والمحافل الخارجية..
كذلك هذا الوضع ينعكس أيضا على مؤسساته خاصة مجلة العامل ومعهد الثقافة العمالية، مما يؤثر على قدرتهما في تقديم الخدمة اللازمة للطبقة العاملة وللحركة النقابية.. والحق يقال ان المجالس السابقة بذلت كل جهودها في سبيل حل هذه المشكلة.. وكذلك يواصل المجلس الحالي العمل نحو ايجاد مداخيل ترفد ميزانية الاتحاد.. ويواجه الكثير من الصعاب والعراقيل التي تحيل دون تحقيق ذلك.. خاصة في ظل وجود قيود تحول دون استثمار الحركة النقابية لامكانياتها.. وقد آن الآوان لمواصلة التحرك نحو  ازالة هذه القيود.

 

19

العدد الخاص بالصفحة: 
555
رقم الصفحة: 
19
ملف بي دي اف الصفحة: 
صورة مصغرة للصفحة: 
صور محتوى الصفحة: 

18

العدد الخاص بالصفحة: 
555
رقم الصفحة: 
18
ملف بي دي اف الصفحة: 
صورة مصغرة للصفحة: 
  • زيارات الموقع : 351,130
  • منذ : 2012-01-28
  • الزوار
    • اليوم : 195
    • هذا الأسبوع : 2470
    • هذا الشهر : 6953
    • هذا العام : 45016

استطلاع الرأي

ما رأيك في موقع الاتحاد العام لعمال الكويت: