Get Adobe Flash player

36 % تراجع صادرات الكويت غير النفطية في النصف الأول

 

طبقا لما ذكرته إحصائية رسمية صادرة عن وزارة التجارة والصناعة انخفضت قيمة الصادرات الكويتية غير النفطية خلال النصف الأول من العام الحالي 2014 بنسبة %36، حيث وصل إجماليها إلى 147 مليون دينار، مقارنة بالصادرات خلال الفترة نفسها من العام الفائت البالغة 230 مليون دينار.
وأوضحت الدراسة أن الصادرات الكويتية للدول العربية في النصف الأول من العام الحالي بلغت %56.1 من إجمالي الصادرات، بعد أن بلغت قيمتها 82.5 مليون دينار، مقابل صادرات بقيمة 64.5 مليون دينار لبقية دول العالم.
وبالنسبة للصادرات المتجهة إلى الدول العربية، فقد شهدت انخفاضاً كبيراً خلال النصف الأول من العام الحالي، إذا ما قورنت بالفترة نفسها من العام الماضي 2013 بنسبة تراجع بلغت %36.5، حيث بلغت الصادرات للدول العربية في النصف الأول 2013 ما يصل إلى 130 مليون دينار تقريباً.
وأهم المواد المصدرة إلى الدول العربية خلال النصف الأول حبيبات بلاستيكية، كيس، بولي إثيلين، وصلات، منتجات ألبان، صودا كاوية قشور، حلويات، أكياس ورقية، أصواف وألياف زجاجية، عبوات بلاستيكية، عصائر، كيربي، مواد كيماوية، وطحين.
واحتلت العراق مقدمة الدول العربية في استيراد المنتجات كويتية المنشأ بعد أن استحوذت على %53.3 من إجماليها بصادرات بلغت قيمتها 44 مليون دينار، تلتها مصر التي استوردت منتجات كويتية بقيمة 22.6 مليون دينار، بينما جاءت الأردن ولبنان في المركزين الثالث والرابع بعد أن بلغت واردتهما من المنتجات الكويتية خلال النصف الأول 8.8 ملايين دينار و2.1 مليون دينار على التوالي.
أما بالنسبة لدول العالم الأخرى، فقد احتلت تركيا المركز الأول في الدول غير العربية، بعد أن بلغت وارادتها غير النفطية من الكويت 20 مليون دينار خلال النصف الأول من العام الحالي، تلتها إيطاليا بواردات كويتية بقيمة 11.9 مليون دينار، ثم أسبانيا في المركز الثالث بعد أن استوردت منتجات كويتية بقيمة 6.7 ملايين دينار، بينما بلغت قيمة الصادرات غير النفطية إلى بلجيكا 2.2 مليون دينار، وكانت أهم المواد المصدرة خلال هذا الشهر: منتجات كيماوية، بولي إثيلين، مطاحن، أدوات صحية، بولي بروبلين، سيليكون، ومرطبات.

 



تقرير.. قطاع البتروكيماويات الكويتي مهيأ للنمو

كونا- قال تقرير اقتصادي متخصص إن قطاع البتروكيماويات الكويتي مهيأ للنمو بفضل تنامي الطلب العالمي مع تزايد معدلات النمو الاقتصادي وخصوصا في الاسواق الآسيوية الناشئة مثل الهند والصين. وأضاف تقرير شركة المركز المالي الكويتي «المركز» ان قطاع البتروكيماويات الكويتي واجه مشكلات في الماضي نتيجة انخفاض الطلب العالمي العامين 2008 و2009 إبان الازمة المالية العالمية غير أن الطلب على البتروكيماويات عاد لينتعش بعد عام 2010.
وأوضح أن الصين والهند تشهدان حاليا نهضة عمرانية سريعة وسط توقعات بأن يرتفع عدد سكان المدن فيهما بنسبة 50 في المئة بحلول عام 2020 مقارنة بعام 2010 ما يعني زيادة سريعة في الطلب على منتجات كالبلاستيك والبوليمرات.
وذكر وفق تقارير الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات ان الكويت قررت في ضوء توقعات تزايد الطلب رفع طاقتها الانتاجية في قطاع البتروكيماويات من 4ر3 مليون طن متري عام 2012 الى 9ر7 مليون طن متري عام 2015 أي بمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 32 في المئة خلال فترة الثلاث سنوات المذكورة.
وبين انه برغم توقعات نمو قطاع البتروكيماويات الكويتي غير أنه يواجه تحديات وعوائق على مسار نموه منها المنافسة الشديدة من دول أخرى في المنطقة وخصوصا السعودية التي انفردت بنسبة 2ر75 في المئة من اجمالي ايرادات قطاع البتروكيماويات عام 2012.
ولفت الى مواصلة شركة صناعة الكيماويات البتروليةاستراتيجية2020/2002  لتطوير هذا القطاع محليا في حين تقوم الرؤية الاستراتيجية للشركة على تطوير مصانع ضخمة متكاملة ومصاف محلية للكيماويات البترولية الى جانب أسواق رئيسية أخرى كالهند والصين عبر مشاريعها المشتركة.
وأشار إلى بدء الحكومة الكويتية عام 2010 تنفيذ قانون يسمح بالاستثمارات الاجنبية المباشرة بنسبة 100 في المئة والمتوقع أن يؤدي الى اجتذاب مستثمرين أجانب وتشجيع شركات القطاع الخاص للدخول الى قطاع البتروكيماويات والذي يتم تمويله حتى الآن بشكل رئيسي من الحكومة الكويتية.
وقال التقرير ان قائمة المشاريع الكبرى التي تعمل شركة صناعة الكيماويات البترولية على انشائها حاليا تشمل مصنع الأولفيينات )3( بمنطقة الشعيبة الصناعية الذي تقدر قيمته بسبعة مليارات دولار أمريكي والمتوقع أن يبدأ تشغيله العام المقبل.
وذكر أن شركة صناعة الكيماويات البترولية وشركة )صينوبك( تعملان على انشاء مصفاة متكاملة في مقاطعة «غواندونغ» الصينية المتوقع أن يبدأ تشغيلها عام 2017 وستسهم في مساعدة الشركة على الاستفادة من سوق البتروكيماويات الضخمة في الصين.
وتوقع تقرير شركة المركز المالي الكويتي «المركز» أن يتم تنفيذ مشاريع بتروكيماويات في الكويت طوال الفترة الممتدة بين العامين 2011 و 2017 وتقدر قيمتها الاجمالية بنحو 5،7 مليار دولار أمريكي.
وقال تقرير «المركز» أن الاحتياطيات النقدية القوية وميزة انخفاض أسعار المواد الخام من شأنها تحقيق الاستفادة من سوق مشتقات البتروكيماويات بما يساعد قطاع البتروكيماويات الكويتي على تحقيق مستويات أعلى من النمو والتوسعة.