Get Adobe Flash player

نقابيون يصنعون الفارق

 

عند مطالعتنا لمواد هذا العدد من مجلتنا (العامل)، بحكم مسؤولياتي كرئيس التحرير، استوقفنا وشد انتباهنا موضوع «ملف العدد» وهو كما سترونه في الصفحات التالية عبارة عن لقاءات ضمن استطلاع للرأي مع  عدد من القيادات النقابية في مجالس الادارات الجديدة للنقابات، ويضم الاستطلاع اربعة اسئلة تمحورت حول رؤية القيادات النقابية للمرحلة القادمة بعد النجاح في اعادة تجديد وترتيب البيت النقابي.. ومدى التحركات والجهود المبذولة في خدمة العاملين.
وبعد استعراضي لأجوبة النقابيين المشاركين في الاستصلاع، انتابني شعور بالفرح ممذوج بالفخر والاعتزاز بهذا النجاح الذي تحقق على ارض الواقع بوصول هذه الكوادر المميزة من القيادات النقابية لمجالس ادارات نقاباتها بما تحمله من فكر ووعي وعلم ومعرفة بالعمل النقابي ومتطلباته والصفات يجب أن يتحلى بها النقابي الناجح من الرغبة الاكيدة في العمل لصالح الجميع وبذل الجهود ونكران الذات، وإيمان تام بالتعاون والعمل الجماعي انطلاقا من اتحادهم المهني وتحت مظلة الاتحاد العام لعمال الكويت.
وما أبهرني ايضا وجعلني أطمئن على حاضر ومستقبل حركتنا النقابية وقضايا ومصالح العاملين هو حجم الجهود التي بذلت والتحركات واللقاءات التي عقدت مع المسؤولين خلال هذه الفترة القصيرة من تسلم زمام النقابات.. وما حملته هذه النشاطات من مطالب متعددة للعاملين والتدخل الفوري عند حدوث مشاكل في العمل وايجاد الحلول السريعة لها.. وعند استعراضي لمجمل المطالب المطروحة والتي تم مناقشتها مع مسؤولي الوزارات المختلفة ولاقت ترحيب وتأييد ورغبة في تنفيذها انصافا للعاملين، وجدت ان بعض هذه المطالب «قديم متجدد» بمعنى ان جزء من هذه المطالب سبق وأن رفعه العاملون لنقاباتهم منذ سنوات وبدورها رفعته النقابات للمسؤولين، ولكن لم تتحقق وكان مصيرها أدراج المسؤولين، والسبب معروف للجميع ويتلخص في الإهمال وعدم المتابعة وبذل الجهود من قبل مجالس الادرات التي قدمتها في ذلك الوقت، فالمعروف أن تقديم المطالبات ليس هو كل شئ، بل المتابعة والضغط بكل الطرق القانونية الممكنة والمعرفة الجيدة بطرق التفاوض واقناع المسؤولين بعدالة هذه المطالب ومردود تحقيقها وتأثيره  الايجابي على العمل والعاملين.. ولكن ذلك لم يحدث خلال السنوات الماضية، فالحركة النقابية في ذاك الوقت كانت مصابة بالجمود والانغلاق، لضمان الاحتكار والاستمرار في تغييب الطبقة العاملة وفصلها عن نقاباتها ، فكانت النتائج ضياع المطالب والحقوق في غياهب أدراج المسؤولين..
ولكن بعد النجاح في كسر الاحتكار وبعد ان قالت الجمعيات العمومية كلمتها واختيارها لقيادات نقابية تعي حجم المسؤولية والامانة الملقاة على عاتقها، نستطيع ان نؤكد بانهم جميعا أهل لذلك وهم قادرون على صنع الفارق واخراج مطالب العاملين من الادراج والعمل على تحقيقها بشتى الطرق القانونية والتفاوضية، وقادرون أيضا على المشاركة وتأدية دور فاعل مع قيادات الاتحادات المهنية والاتحاد العام لعمال الكويت على تحريك عجلة العمل النقابي وتوجيهها في الاتجاه الصحيح الذي يخدم الطبقة العاملة ويحافظ علي حقوقها ومكتسباتها ويراعي مصالح الكويت داخليا وخارجيا. وتمنياتنا لهم جميعاً بالتوفيق والنجاح في مساعيهم الطيبة لتآدية واجبهم التقابي تجاه العاملين.
كما يسعدنا أن نبارك للمجلس التنفيذي لاتحاد نقابات العاملين بالقطاع الحكومي بقيادة الزميل/ عامر زيد البسيس، نيلهم ثقة أعضاء المؤتمر الطارئ، وكلنا ثقة بأنهم سيبذلون قصارى جهدهم في خدمة الحركة النقابية ومنتسبيها.
ولا يفوتنا يمناسبة عيد الأضحى المبارك ان نرفع اسمى آيات التهاني والتبركيات من مقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد  وولي عهده ولسمو رئيس مجلس الوزراء، حفظهم الله ورعاهم.. كما نتقدم بهذه المناسبة أيضا بالتهاني والتبريكات الى الكويت حكومة وشعبا وطبقة عاملة وحركة نقابية.. داعين الله ان يوفق الجميع في تحقيق الآمال والطموحات، وان يحفظ الكويت ويديمها دار عز وامان لأهلها وللمقيمين على أرضها الطيبة. وان يحفظ امتنا العربية والاسلامية ويعيد لأهلها الامن والاستقرار.
وكل عام والجميع بألف خير.