Get Adobe Flash player

نقابيون: عادت النقابات لعمالها.. والقادم أجمل الشكر للمجلس التنفيذي للاتحاد العام وللجمعيات العمومية

 

على اثر النجاح الكبير الذي حققه الاصلاح النقابي بعودة خمس نقابات الى أعضاء جمعياتها العمومية، وتخليص هذه النقابات من الاحتكار الذي دام سنوات.. وعودة حق العاملين في اختيار من يمثلهم.. بعد رحلة استمرت لعام كامل قاد خلالها المجلس التنفيذي للاتحاد العام لعمال الكويت هذه الرحلة واستطاع بفضل تحركاته ووقوف الجمعيات العمومية بجانبه الى تحقيق هذه النتيجة الطيبة.. والتي تعتبر بداية استقرار البيت النقابي بعد اعادة ترتيبه بما يرضي العاملين ويحقق آمالهم وطموحاتهم..
على اثر النجاح الكبير الذي حققه الاصلاح النقابي بعودة خمس نقابات الى أعضاء جمعياتها العمومية، وتخليص هذه النقابات من الاحتكار الذي دام سنوات.. وعودة حق العاملين في اختيار من يمثلهم.. بعد رحلة استمرت لعام كامل قاد خلالها المجلس التنفيذي للاتحاد العام لعمال الكويت هذه الرحلة واستطاع بفضل تحركاته ووقوف الجمعيات العمومية بجانبه الى تحقيق هذه النتيجة الطيبة.. والتي تعتبر بداية استقرار البيت النقابي بعد اعادة ترتيبه بما يرضي العاملين ويحقق آمالهم وطموحاتهم..



 

المشوط: عودة الحق
محمد فهد المشوط سكرتير العلاقات
الداخلية بالاتحام العام لعمال الكويت قال:

يحق لنا ان نحتفل اليوم بمرور عام على بداية مشوار الاصلاح الذي بدأ أولى خطواته المجلس التنفيذي للاتحاد العام لعمال الكويت منذ عودته قبل عام تقريبا.. وأثبت خلالها حسن النوايا وصدق التوجه في اصلاح العمل النقابي واعادته الى طريق العمل لصالح الطبقة العاملة.. ووجد العاملين ضالتهم في هذا المجلس.. فاجتهدوا  لتخليص نقاباتهم من الهيمنة والاحتكار التي مارسها البعض لسنوات.. وتحقق الهدف بعودة النقابات الى أصحابها، وانتخب العمال مجالس جديدة وأعطوهم ثقتهم الكاملة في قيادة زمام الامور الفترة القادمة.. فالحق في نهاية المطاف لابد ان ينتصر، فصاحبه وان سكت عنه فترة، ولكن صوته قوي ومسموع قادر على إعادته، والجمعيات العمومية هي صاحبة السلطة العليا حسب اللوائح والدساتير النقابية في اختيار مجالس اداراتها، وهي صاحبة الحق في التصرف والتغيير ان وجدت ان المجالس لا تلبي طموحاتها ولم تكن على قدر الثقة والمسؤولية التي أولتهم اياها..
التاريخ النقابي لن ينسى المواقف المشرفة للقواعد العمالية ووقوفها بجانب أصحاب النهج الاصلاحي في رحلتهم الناجحة.. فعملوا معا وتعاونوا ونظموا الوقفات الاحتجاجية والاعتصامات.. وعقدوا الدورات التدريبية وفتحوا المجال امام الجميع للتدريب والتثقيف النقابي من أجل اعداد جيل قادر على قيادة المرحلة.. وقد لاقت هذه التحركات مباركة الجمعيات العمومية فوقفت بجانب الاصلاح في كل خطواته في مواجهة الاحتكار.. حتى تحقق الهدف المنشود وعادت النقابات الى أصحابها لتعمل من أجل مصالح عمالها ولصالح الحركة النقابية الكويتية..
واحب في هذه المناسبة ان أوجه اطيب التهاني والتبريكات من الطبقة العاملة على ارض الكويت والحركة النقابية وعموم الشعب الكويتي بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك اعاده على الكويت قيادة وحكومة شعبا والامة العربية والاسلامية بالخير والأمن والامان والبركات..



المحيلبي: القادم أجمل

هادي المحيلبي عضو مجلس ادارة نقابة الاشغال ومسؤول الابحاث والدراسات بمعهد الثقافة العمالية وعضو الاتحاد العربي
استهل كلامه بعبارة تحررت النقابات والقادم أجمل.. مؤكدا ان عبارة «القادم أجمل» يستخدمها في تغريداته منذ بداية مشوار الاصلاح، وهذا يرجع إلى ثقته الكبيرة في الوصول الى هذه النتيجة الطيبة وتمكن رجال الاصلاح من تحرير النقابات من محتكري العمل النقابي، الذين ظلوا سنوات طويلة يسيطرون على هذه النقابات ويتصرفون بها وبإمكانياتها بما يحقق مصالح بعيدة كل البعد عن ما يخدم العاملين ومصادرة حق الجمعيات العمومية في الترشح وانتخاب من تتوسم فيه الخير لصالح أهدافها وحقوقها.
وختم قوله بتوجيه الشكر للمجلس التنفيذي للاتحاد العام بقيادة المهندس سالم شبيب العجمي رئيس الاتحاد العام على قيادتهم هذه المرحلة الصعبة.. كما وجه الشكر الكبير لاعضاء الجمعيات العمومية التي وقفت بجانب رجال النهج الاصلاحي وحققت الآمال والطموحات في تخليص الحركة النقابية من الهيمنة والاحتكار.. و«القادم أجمل» ..



 

العرادة: يوم جديد لعمال الكويت
فراج العرادة
سكرتير عام الاتحاد العام لعمال الكويت قال:

نحمد الله سبحانه وتعالى اولا وأخيرا، ونشكر فضله وتوفيقه الذي من به على الاتحاد العام والنقابات ومنتسبيها بان أعانهم في  التخلص من الاحتكار والهيمنة على النقابات والتي دامت سنوات.. نست خلالها الجمعيات العمومية أن لديهم نقابات مهمتها الدفاع عن مكتسباتهم وتحقيق مطالبهم العادلة..
ولكن الحق يقال ان هذه الجمعيات عندما وجدت طريق الاصلاح استجابت ووقفت بكل قوة في وجه محتكري نقاباتهم، وأثبتت انها صاحبة السلطة العليا في اختيار ممثليها والناطقين باسمها.. فلهم منا كل الشكر والتقدير على مواقفهم المشرفة والتي سيسجلها التاريخ.. وسيسجل أيضا أن النقابات العمالية تحررت من احتكارها بتاربخ 24 مايو.. وهذا التاريخ سيظل محفورا في ذاكرة الطبقة العاملة الكويتية، وسيكون بالنسبة لهم يوم خاص بهم، يتذكرونه ويحتفلون فيه برجوع نقاباتهم اليهم وعودة حقهم الاصيل في اختيار من يمثلهم دون وصاية او فرض من أحد ..
ولا نزكي انفسنا ولا نمدحها.. ولكن الجميع يعلم ما قام به المجلس التنفيذي للاتحاد العام لعمال الكويت منذ عودته قبل عام ورفع شعار الاصلاح وحقق في نهاية المطاف آمال الجمعيات العمومية واعاد لهم نقاباتهم لتعمل وتتعاون معا من جديد تحت راية الاتحاد العام لعمال الكويت لتحقيق نهضة الحركة النقابية الكويتية وخدمة مصالح عمالها ومنتسبيها.
وبمناسبة حلول شهر رمضان المبارك يسعدنا ان نرفع إلى مقام حضرة صاحب السمو امير البلاد وإلى سمو ولي عهده الامين وإلى سمو رئيس مجلس الوزراء، حفظهم الله ورعاهم، اطيب التهاني والتبريكات.. كما يسعدنا بهذه المناسبة ان نهنئ معالي وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل.. ولا يفوتنا تهنئة الطبقة العاملة وحركتها النقابية وعموم الشعب الكويتي.. وكل عام والجميع بألف خير وصحة وسعادة.



 

على العهد باقون

عامر البسيس

نهنئ بداية العاملين والحركة النقابية بحلول شهر رمضان المبارك اعاده الله على الجميع بالخير والبركات.. كما نبارك للنقابات ومنتسبيها عودة نقاباتهم إليهم.. بعد سنوات من الهيمنة والاحتكار ومصادرة حقهم في الترشح والانتخاب.. وتعطيل مصالحهم واهمال حقوقهم ومطالبهم لانشغال البعض ولسنوات في توجيه العمل النقابي لتحقيق مصالح بعيدة كل البعد عن قضايا الطبقة العاملة ومطالب العاملين.. وهذا كان نتيجة طبيعية للاحتكار وضمان استمرار الهيمنة.
ولكن والحق يقال ان حركة الاصلاح بدأت منذ عام تقريبا منذ عودة المجلس التنفيذي للاتحاد العام لعمال الكويت الذي اخذ على عاتقه مهمة إصلاح العمل النقابي ، فألتف  حوله الجميع وبدأت مسيرة الاصلاح.. وكانت نقابة الاشغال واحدة من النقابات في هذا الطريق ويعلم الجميع الجهود التي بذلت في سبيل عودة الحق إلى اصحابه..
عودة نقابة الاشغال وتخليصها من الاحتكار لم يكن سهلا، بل خاض اصحاب التوجه الاصلاحي المصاعب حتى تكللت بالنجاح وشهدت النقابة عرس انتخابي كبير خاضه 30 مرشحا في منافسة قوية اتسمت بالنزاهة والشفافية.. وكان الفوز حليف مجلس ادارتنا.. ونعد الجميع بأننا على العهد والوعد باقون ونعمل بكل طاقاتنا في خدمة مصالح العاملين..
وفي نهاية الحديث نشكر المجلس التنفيذي للاتحاد العام الذي قاد النهج الاصلاحي.. ونشكر الجمعيات العمومية للنقابات التي وقفت بكل حزم ضد محتكري نقاباتهم.. وندعوا الله ان يوفق مجالس الادارات الجديدة في كل ما يخدم مصالح العمال والحركة النقابية.. وان يكونوا على قدر الثقة التي أولتهم إياها جمعياتهم العمومية.. وان يوفقنا جميعا في كل ما يخدم الطبقة العاملة والحركة النقابية و كويتنا الغالية..