Get Adobe Flash player

نقابيون: حركة نقابية فاعلة حققت الانجازات طالبوا بضرورة الإعتراف بالأول من مايو

أوضح النقابيون بأن الحركة النقابية الكويتية من التنظيمات الفاعلة التي رسمت لها مكانا بارزا على مختلف المستويات، وحققت علي مدى تاريخها الطويل الانجازات والتي أصبحت مكتسبات استفادت منها الطبقة العاملة في تحسين اوضاعها المعيشية وفي تحسين بيئة العمل..
وطالب النقابيون بضرورة إنصاف عمال الكويت وتحقيق مطالبهم العادلة وكذلك اقرار الاول من مايو كيوم للطبقة العاملة الكويتية أسوة بما هم معمول به في معظم دول العالم، معتبرين ان تجاهل هذا المطلب القديم المتجدد هو إجحاف وظلم للعاملين الذين يستحقون كل التقدير والاحترام على جهودهم وإسهاماتهم في تحقيق التنمية وفي دعم مسيرة التطوير والتحديث في كافة المجالات بلا إستثناء.

 

المطيري: حركة نقابية فاعلة 

وليد فلاح المطيري سكرتير العلاقات الخارجية باتحاد القطاع الحكومي وعضو مجلس ادارة نقابة الكهرباء والماء هنأ الحركة النقابية الكويتية على نجاح اعمال المؤتمر العام السابع عشر للاتحاد العام لعمال الكويت وانتخاب مجلسه التنفيذي بقيادة الاخ المهندس/ سالم العجمي، متمنيا للمجلس التنفيذي الجديد كل التوفيق والنجاح في قيادة الحركة النقابية نحو المزيد من الانجازات على مختلف المستويات وبما يخدم الطبقة العاملة.
وقال إن عمال العالم يحتفلون بيوم العمال كونه يرمز الى انتصارهم وتوحدهم، كما انه اليوم الذي تم الاعتراف فيه بجهود العمال ومساهمتهم الكبيرة في  خدمة المجتمعات وبناء الاوطان وتقدمها.
وفي الكويت قدمت طبقتها العاملة مساهمات كبيرة وشاركت بفاعلية واقتدار في بناء الكويت الحديثة والمتطورة وأدت دورا بارزا في المستوى المعيشي الراقي الذي تشهده الكويت.. وقد أوجدت لنفسها تنظيما نقابيا  قويا قادها ونظم خطواتها في طريق تحسين أوضاعها  ولقد كانت الحركة النقابية على مدى تاريخها الطويل عند حسن ظن الطبقة العاملة بما حققته من انجازات على مختلف المستويات فنالت بذلك تقدير واحترام الجميع.
وأشار الى أن ما ينقص عمال الكويت هو الاعتراف الرسمي بيوم العمال كما هو حاصل في مختلف دول العالم رغم أن العمال يبذلون قصارى الجهد والعرق في عملية البناء والتنمية ويلقون التقدير والاحترام من الدولة والمجتمع. والحركة النقابية لم تقصر في تحركاتها نحو المطالبة بهذا الحق وتشارك العالم احتفاله بهذا اليوم وتبذل قصارى جهدها في تحركاتها المطلبية التي تهم العمال..
تهانينا لعمال الكويت والعالم اجمع بمناسبة الاول من مايو وتمنياتنا لهم بالتوفيق ومزيدا من التقدم والرقي.

 



 

العنزي: تجسيد لإنتصار العمال 

وجه فهد مطلق العنزي الامين المالي للاتحاد العام لعمال الكويت اصدق التهاني والتبريكات للطبقة العاملة على كل شبر من الارض وللحركة النقابية الكويتية والعربية والعالمية بمناسبة الاحتفال بالأول من مايو تقديرًا لدورهم الكبير في بناء الاوطان وتشييد حضارات الأمم على مرّ العصور.
موضحا أن الاول من مايو هو يوم تجسيدانتصار العمال على الظلم والشجع، حيث عانت الطبقة العاملة في كافة دول العالم الكثير من الذلّ والهوان في القرون الماضية، وكانت تعانى أشدّ المعاناة، وكان أصحاب الأعمال يستغلونهم أسوأ استغلال، إلى أن تطوّرت الظروف الاجتماعية وأصبحت للطبقة العاملة قيمة إنسانية وتوفرت لها بيئات عمل مناسبة ونالت التقدير والاحترام.
وقد حرصت الدول على تقدير الطبقة العاملة عندما ادركت انها قاعدة رئيسية من قواعد الانتاج، وعندما ايقنت انه لا تنمية حقيقية بدون طبقة عاملة مستقرة حاصلة على حقوقها.. وكان من أهم مظاهر هذا التقدير هو جعل الأول من مايو يومًا للعمال يحتفلون به، وأصبح عنواناً للطبقات العاملة على مرّ الأجيال.
ونحن كنقابيين نؤكد ان عمال الكويت يتمتعون بالتقدير والاحترام وذلك من خلال حصولهم على الكثير من الحقوق والمكتسبات.. ومع ذلك نطمح نحو تحقيق المزيد من المطالب العادلة للعاملين وهذا هو الدور الذي تؤديه النقابات واتحاداتها بشكل رائع من خلال عرض المطالب والتحرك عبر مختلف الاطر القانونية والمفاوضة لتحقيق آمال وتطلعات العاملين..
ونتمنى ان يتم اقرار الاول من مايو كيوم لعمال الكويت ليشاركوا عمال العالم الفرحة بهذا اليوم، وهذا ليس بكثير على عمال الكويت.. مع تهانينا القلبية لكل عامل يؤدي عمله باخلاص وتفاني من أجل تقدم ورقي مجتمعه ووطنه.. 

 



العازمي: «يوم» لتأكيد الوحدة

فالح جمعان العازمي، أمين مالي مجلة العامل قال: 

بداية يسعدنا ان نهنئ المجلس التنفيذي الجديد للاتحاد العام لعمال الكويت برئاسة الزميل المهندس سالم شبيب العجمي على الثقة التي نالها من المؤتمر العام السابع عشر والذي تكللت اعماله بالنجاح، ونتمنى لهم جميعا التوفيق والنجاح في قيادة المرحلة نحو لم شمل الحركة النقابية ودفعها للأمام في كل ما يحقق مطالب العاملين وطموحاتهم..
كما نهنئ ايضا الطبقة العاملة وحركتها النقابية بمناسبة يوم العمال العالمي (الاول من مايو) هذه المناسبة العظيمة التي كرست أهمية العمال وضرورة نيلهم حقوقهم حتى يواصلوا العمل بكل جد واجتهاد لتنعم البشرية بجهودهم وترتقي المجتمعات.. فالطبقة العاملة بتحديد هذا اليوم لها تكون قد نالت ما تستحقه من التقدير والاحترام ليكون هذا اليوم مناسبة لتجمع العمال واحتفالهم مع تنظيماتهم النقابية وفرصة تعرض خلالها النقابات ما انجزته لصالح جمعياتها العمومية وتراجع معهم ما لم يتم انجازه وتتلمس من خلاله همومهم ومطالبهم.. ليرسما معا طرق التحرك والتفاوض لتحقيق الانجازات.. كما ان هذا اليوم هو  نبراس وتأكيد امام العالم اجمع لوحدتهم وتواصلهم لبذل الجهد والعطاء من أجل الحصول على مزيد من الحقوق والمكتسبات.
وفي كويتنا الحبيبة لا أحد ينكر ما يتمتع به العمال من تقدير وعرفان بدورهم الهام في البناء والتنمية، وهذا واضح من خلال المكتسبات التي نالها العمال على مدى السنوات، وما زالوا يحصلون على الامتيازات التي يستحقونها بفضل وجود حركة نقابية قوية ومتماسكة تمتلك وعيا كبيرا بمطالب العاملين ودراية بالاساليب المثلى للتفاوض... لكن مع ذلك مازال العامل الكويتي يشعر بأنه منتقص الحقوق بسبب عدم الاعتراف بالاول من مايو أسوة بمعظم دول العالم..  حيث أن الاعتراف بهذا اليوم هو تأكيد من المجتمع بقيمة الطبقة العاملة ودورها الهام، كونها أساس وركيزة التنمية..
لذلك نطلب من الحركة النقابية مواصلة التحرك نحو تحقيق هذا المطلب الهام ونتمنى من الحكومة الاستجابة لهذا المطلب، فعمال الكويت يستحقون الاعتراف بيومهم... حتى تكتمل التنمية المنشودة... فلا تنمية بدون الطبقة العاملة... ومن المؤكد أن تحقيق هذا المطلب المعنوي سيكون له مردود كبير على عطاء العاملين..

 



 

العنزي: العامل الكويتي يحظى بالتقدير 

فارس ضيدان العنزي نائب رئيس نقابة الاعلام أوضح ان الاول من مايو يوم عزيز على كل عامل ومنتج ومساهم في تنمية البشرية وتطورها في شتى بقاع الارض.. حيث انه كرس مفهوم الوقوف امام انتقاص حقوق العمال..
وبين العنزي انه في الكويت يعلم الجميع ان طبقتها العاملة شاركت بكل فاعلية في بناء ونهضة الكويت وأصبحت علامة مميزة ومضيئة في مسيرة الرخاء التي يعيشها المجتمع الكويتي.. لذلك استحقت تقدير المجتمع والحكومات المتعاقبة وعملت بالتعاون مع التنظيمات النقابية على تلبية مطالب العاملين بما يرفع ويحسن المستوى الاجتماعي والمعيشي للطبقة العاملة.. مضيفا أن الحركة النقابية الكويتية  استطاعت على مدى تاريخا الطويل تحقيق الكثير من الانجازات للطبقة العاملة وأصبحت مكتسبات،باعتبارها الطبقة التي تقوم على سواعدها عمليات التشييد والبناء..
وبين العنزي انه رغم هذا التقدير الذي تحظى به الطبقة العاملة الكويتية إلا انها مازالت محرومة من مشاركة عمال العالم فرحتهم بالاول من مايو وذلك لانه لم يتم الاعتراف به في الكويت كيوم تعطل فيه المصالح والاعمال ليتاح للعمال الاحتفال أسوة بما هو معمول به في معظم دول العالم..
وطالب العنزي بضرورة نيل العمال هذا الحق الطبيعي.. ومن المعلوم للجميع الجهود تبذلها القيادات النقابية في التحرك وعرض مطالب العاملين العادلة ومنها  اقرار الأول من مايو كعطلة رسمية وتفعيل حق التفرغ النقابي الذي تضمنه قانون العمل في القطاع الاهلي 2010 لان تحقيق المطالب العمالية يصب في النهاية في مصلحة العمل والعمال والوطن أيضا كون استقرار العاملين ورفع مستواهم المادي والاجتماعي يؤدي ويساهم الى حد كبير فى تحفيزهم لبذل المزيد من الجهد في العمل والمشاركة بفعالية في نهضة وبناء الكويت.
وكل عام والطبقة العاملة الكويتية والعربية والعالمية وتنظيماتهم النقابية بألف خير.

 



 

الطوالة: العمال على اكتافهم تقوم التنمية 

قال الزميل الأستاذ/ احمد دوشان الطوالة، عضو مجلس إدارة نقابة العاملين بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وعضو اتحاد نقابات العاملين بالقطاع الحكومي.
ان الأول من مايو (يوم العمال العالمي) سيظل شعله مضيئة في عقول الطبقة العاملة الكويتية ومصدر فخر واعتزاز لجميع العاملين وسوف تظل دولة الكويت  شامخة بديمقراطيتها وتاريخها وحضارتها.
ومن هذا المنطلق فإننا نتقدم بخالص التهاني للطبقة العاملة بصفة عامة في دولتنا الحبيبة الكويت بمناسبة الأول من مايو يوم العمال العالمي .
تحتفل دول العالم المتقدمة بعمالها وشعوبها بيوم العمال العالمي وكذلك العاملين في دولتنا الحبيبة والغالية الكويت والذين يعملون بكل اجتهاد ونشاط واهتمام من اجل العيش في حياة حرة كريمة.حيث قامت على أكتاف هؤلاء العمال دعائم وركائز العملية التنموية والإنتاجية والاقتصادية والاجتماعية بتضحياتهم الرائعة وجهودهم المميزة ودمائهم الزكية.
وعلى مستوى الحركة النقابية العمالية الكويتية، فإننا إذ نستذكر بالتقدير انجازاتها في تحقيق مكتسبات قانونية واقتصادية ومطلبيه للعاملين والدفاع عن حقوقهم ومصالحهم، مثلما نستذكر أيضاً للحركة النقابية العمالية دورها التاريخي المشهود في تبني المواقف الوطنية والديمقراطية .
ومن أهم مكاسب وانجازات ونضالات العمال في الكويت ظهرت جليه واضحة من خلال كفاحهم ونضالهم والعمل على الاستقرار المعيشي والأسري والنفسي والاقتصادي، وتوفير مبدأ العدالة الاجتماعية، وتحسين مستوى الأجور وظروف العمل وتخفيض ساعات العمل، وترسيخ العمل النقابي في دولتنا الغالية..
وفي هذا المجال فإننا ندعو المسؤولين والمعنيين بالأمر بأن يكون الأول من مايو  يوم العمال العالمي إجازة رسميه مدفوعة الأجر تكريما ووفاء لعمالنا الذين ضحوا بالغالي والنفيس والذين يحملون على عاتقهم مسؤولية العمل والكفاح والنضال من اجل حياة كريمة ومن اجل غدا مشرق وانه من منطلق الواجب العمالي والنقابي في الدفاع عن حقوق العمال والموظفين فإننا نطالب بتحسين الرواتب والأجور وتعديل السلم الوظيفي حتى ينعم الجميع بحياة كريمة . والله ولي التوفيق ،،

 



 

العتيبي: تخليدا لذكرى من ساهموا في تحسين بيئة ووقت العمل 

أوضح مفلح فهاد العتيبي، عضو مجلس ادارة نقابة الكهرباء والماء ان العمال ومنظماتهم النقابية يحتفلون بالاول من مايو كل عام تخليدا لذكرى المناضلين من العمال الذين وقفوا يوما أمام ظلم اصحاب العمل وضحوا بأرواحهم في سبيل تحقيق العيش الكريم وتحسين بيئة ووقت العمل... ومنذ ذلك التاريخ تشارك الحكومات الطبقة العاملة هذا الاحتفال كعرفان بدورها في البناء والتنمية.. هكذا هم العمال على مر التاريخ والعصور في نضال مستمر لتـأكيد دورهم الطليعي في نهضة المجتمعات وتطويرها، باعتبارهم العمود الفقري الفاعل الذي يمتلك القوة في البناء والتعمير والمحافظة على مقدرات الوطن وحمايته.
وأكد العتيبي أن الأول من مايو له وقع خاص على العمال وعلى تنظيماتهم النقابية حيث يحتفلا معا بما تم انجازه من المكتسبات وعرض المطالب الجديدة وتلمس هموم ومشاكل العاملين.. ونحن كنقابيين يقع على عاتقنا كممثلين لهذه الشريحة مسؤوليات كبيرة نحو تحقيق آمالها وتطلعاتها في حياة كريمة توازي ما يقدمونه من جهود...والجميع لا يدخر جهدا في سبيل تحقيق المطالب العمالية.. وبهذه المناسبة نطالب حكومتنا الرشيدة سرعة الاعتراف بيوم العمال اسوة بكل الدول التي تقدر قيمة العمل والعمال.. ونحن على ثقة بان حكومتنا تقدر الطبقة العاملة وتوليها الاهتمام..
نبارك للطبقة العاملة وللحركة النقابية يومها التاريخي، متمنين عودته العام القادم وقد حقق العاملون آمالهم وطموحاتهم..

 



 

قيمة العمل
خالد عبدالله الهاجري
سكرتير عام نقابة العاملين بالمؤسسة العامة للرعاية السكنية  

يعتبر العمل من أهم مقومات الحياة البشرية، فمنذ خلق الإنسان وهو يعمل ويحاول كسب قوت يومه للقدرة على العيش وتلبية احتياجات الحياة الاساسية، ودليل على أهمية العمل والعامل في المجتمع أصبح العالم بأسره يحتفل بيوم العمال في بداية شهر مايو من كل عام، ونحن كنقابيين سعداء بهذه المناسبة  وننتهز هذه الفرصة لنبعث الى جميع موظفي وعمال الكويت أجمل التهاني والتبريكات القلبية. وأتمنى ان يتحقق مطلب الحركة النقابية والخاص بإقرار الاول من مايو كعطلة رسمية ليشاركوا عمال العالم بهذه المناسبة.
وسنتعرف في هذا المقال على نظرة الإسلام تّجاه العمل وحقوق العامل.
نظرة الإسلام إلى العمل
ينظر الأسلام إلى العمل على أنه فريضة إسلامية، تصل إلى مستوى العبادة، يقول الله تعالى في كتابه الحكيم: «وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ»، كما أكد الإسلام على الإخلاص في العمل وأتقانه، يقول الرسول صلّى الله عليه وسلّم: «إنّ الله يحب من العبد إذا عمل عملاً أنّ يتقنه»، ودعى الأسلام كذلك صاحب العمل إلى إعطاء العامل الأجر المناسب بعد الانتهاء من عمله، وحثّ الإسلام على العدل والمساواة في العمل بين الرجل والمرأة. وهناك أهميات كثيرة للعمل في حياة الفرد وفى بناء المجتمع الذى يعيش فيه  وتبرز أهميّة العمل للفرد  في كسب الرزق فمن خلاله يستطيع الفرد العامل توفير كافة مستلزماته وهي المسكن، والطعام، والأمن، والتعليم. يعتبر العمل كرامة للإنسان، يقيه من الذلّ والهوان. 
أما أهمية العمل بالنسبة للمجتمع  كما يلى:
- التكافل الاجتماعي ويستطيع من خلاله التواصل مع أفراد المجتمع وبناء العلاقات الاجتماعية. يزيد العمل من ثقة الإنسان ومن قدراته كونه إنسان منتج يستطيع تلبية احتياجات مجتمعه. محاربة الفقر، والتقليل من المشاكل الناتجة عن الفقر مثل (السرقة، والعنف الأسري) تحسين الإنتاج المحلي والتقليل من الاعتماد على السوق الخارجي. التقليل من نسبة البطالة، وتشغيل الأيدي المحلية الماهرة.
أما عن حقوق العامل فهنا يكمن أهمية النقابات العمالية وواجباتها تجاه العمل والعامل  حيث أن النقابات العمالية هي الرابط بين العامل وبين ادارة العمل من حيث الدفاع عن العامل وعن حقوقه وأن يكون الأجر الذى يتقاضاه مناسب له ويكون وفقاً لمجهوده في العمل ، والحفاظ على كرامة العامل وعدم أهانته مادياً أو معنوياً ومن جه أخرى الحفاظ على العمل ، فإن العامل عندما يتأكد من وجود حقوقه وان صاحب العمل أو المكان الذى يعمل به يحترمه ويقدره على عمله مادياً ومعنوياً كلما كان العمل أكثر أتقاناً وكفاءه.