Get Adobe Flash player

نقابيون: المناسبات الوطنية دروس وعبر

عبرت  فعاليات نقابية عن تهانيها للكويت قيادة وحكومة وشعبا بمناسبة الأعياد الوطنية، متمنين المزيد من التقدم والاستقرار للكويت. وقالت الفعاليات ان ذكرى الاحتفالات لابد ان تكون فرصة لزيادة اللحمة الوطنية بين جميع اطياف الشعب الكويتي. واوضحت الفعاليات ان الاعياد الوطنية ليست مجرد رفع الاعلام واقامة المهرجانات والاحتفالات فقط بل يجب ان تستغل في اخذ العبر والدروس من كفاح الاجداد الذين بذلوا وضحوا بالغالي والنفيس من اجل اقامة دولة ذات سيادة تنعم بالاستقرار الذي لايتوفر لكثير من دول العالم.

المشوط: الكويت.. تاريخ حافل بالنضال والتضحيات
بداية تحدث محمد فهد المشوط، سكرتير العلاقات الداخلية بالاتحام العام لعمال الكويت موضحا أن شعب الكويت يحتفل هذه الايام بالاعياد الوطنية وهذه المناسبات عزيزة علينا ككويتيين حيث ننتظر قدومها كل عام لنفرح ونزين الكويت ونحتفل معا ونعبر عن مدى حبنا وولاؤنا لوطننا العزيز الكويت ولقائد مسيرتها وربان سفينتها حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه، وادام على سموه نعمة الصحة والعافية ليواصل مع شعبه مسيرة بناء وتنمية وتطور الكويت..
واكد المشوط ان اعياد الكويت هي تجسيد لتاريخ شعب عظيم عمل الاجداد بكل جهد من أجل بناء الكويت واجتهد الاباء والابناء في المحافظة عليه وتنميته وتطويره حتى اصبح ذو مكانة عالية بين الامم.. انها مناسبات تحكي قصة شعب ضرب اروع الامثال في التلاحم والوقف صفا واحدا خلف قيادته حتى تحررت بلاده وعادت اليه لينعم فيها بالامن والامان..  فالعبرة ليست بالاحتفال ورفع الاعلام فقط.. ولكن بالدروس التي نتعلم منها جميعا معاني الوطنية والحرص على بناءه بالعمل والاجتهاد.. فتاريخ الشعب الكويتي مليئ بالنضال جيل بعد جيل، لذلك لابد ان نعتز بالاجداد والاباء الذي ضحوا من اجل الوطن وتحملوا متاعب ومصاعب الحياة من اجل ان نعيش نحن الان في دولة مستقرة ذات سيادة تنعم بكثير من الخيرات.. فتحية تقدير واعزاز للاجيال السابقة التي كانت مثالا يحتذي به في الولاء والانتماء للوطن الغالي الذي يجب ان نسعى الى تقدمه وتطوره وتحديثة وجعله في مصاف الدول المتقدمة.
لايسعنا في مثل هذه المناسبة الا ان نتقدم بأطيب وأجمل باقات التهاني والتبريكات لمقام حضرة صاحب السمو امير البلاد وولي عهده الامين ولعموم الشعب الكويتي الوفي بمناسبة الذكرى السنوية العطرة لأعيادنا الوطنية.

الاتحاد العام: المناسبات الوطنية فخر واعتزاز
أوضح الاتحاد العام لعمال الكويت في بيان له، ان الكويت تحتفل في هذه الأيام بمناسبة عزيزة على قلوب الشعب الكويتي بكافة فئاته، ومليئة بالفخر والمجد والعزة، ألا وهي ذكرى العيد الوطني ويوم التحرير، هذه الايام التى جسدت تلاحم أبناء شعبنا ونضاله في أبهى صور ومعاني الوطنية. إن يوم العيد الوطني وذكرى التحرير ليسا مصدر فرح وابتهاج لجميع ابناء الشعب الكويتي وحسب، وإنما هما مصدر عزة وفخر نتذكر فيهما تضحيات الرجال والنساء من أبناء شعبنا الوفي الذين قدموا الغالي والنفيس من أجل أن تبقى بلادنا حرة شامخة مستقلة.
وستبقى كذلك بإذن الله إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها بفضل تلاحم أبناء شعبنا والتفافهم حول القيادة السياسية ممثلة بصاحب السمو أمير البلاد المفدى، الذي نتقدم منه باسم الطبقة العاملة بأسمى آيات التهاني والتبريكات بهذه المناسبة العزيزة علينا جميعا، ضارعين إلى الله العلي القدير ان يحفظ سموه وان يلبسه ثوب الصحة والعافية وان يحفظ بلادنا من شر الفتن وكيد الكائدين.

 

الحداري:تفرض على الجميع البذل والعطاء

فلاح الحداري سكرتير العلاقات الخارجية للاتحام العام لعمال الكويت قال: بمناسبة يومي التحرير والاستقلال نتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات الى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وولي عهده الأمين وسمو رئيس مجلس الوزراء حفظهم والله ورعاهم، كما نهنئ  شعب الكويت والعاملين والحركة النقابية.
موضحا ان المناسبات الوطنية ليست مجرد اقامة المهرجانات والاحتفالات بل يجب ان تستغل في اخذ العبر من كفاح الاجداد الذين بذلوا الجهد من اجل اقامة هذا الوطن. ولابد ان يعرف الشباب والنشئ الذين سيتحملون مسؤوليات وطنية، ماذا فعل الاجداد والاباء من أجل الحصول على الاستقلال والتحرير لكي نخلق مواطن يملك وعي وادراك بتاريخ وطنه ومحطاته التاريخية. مؤكدا ان الوطن في حاجة ماسة لتكاتف الجميع والعمل من اجل البناء والتنمية، ولتكن هذه الاعياد الوطنية  دافعا لإشعال حماس الشباب وطاقاتهم في بذل المزيد من الجهد والعطاء من اجل الكويت.
واضاف الحداري أن المناسبات الوطنية هي فرصة لمراجعة الذات وتحفيزها للعمل الجاد بما يخدم الوطن.. وكذلك تفرض على اصحاب القرار النظر في التطلعات والآمال العريضة لأبناء الوطن  وعليهم بذل طاقاتهم لتحقيق الرخاء للمواطنين وعدم تحميلهم أعباء اضافية تثقل كاهلهم.. وفقنا الله جميعا لخدمة الكويت  والنهوض بها في شتى المجالات، وكل عام والكويت وأهلها بالف خير..

 

العارضي: دافع للعطاء وتنمية الكويت
مبارك العارضي رئيس نقابة المحاسبين ورئيس مكتب العمالة الوافدة باتحاد عمال الكويت، أوضح أن اعياد الكويت (الوطني والتحرير) تحمل في طياتها معاني كبيرة لابناء هذا الوطن المعطاء الذي امتدت يداه منذ استقلال الكويت للمساعدة والعطاء للجميع، لذلك وقفت معه شعوب العالم في محنته حتى تحررت الكويت وعادت الى اهلها.. وكذلك هي تجسيد للروح الوطنية والمحبة والإخاء بين صفوف الشعب الكويتي. وهي ايضا دروس وعبر يتعلم منها ابناء الوطن التعاون والوقوف معا امام التحديات التي تحدق بالمنطقة وتستدعي ان يقف الكويتيين صفا واحدا خلف القيادة الحكيمة لسمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباخ حفظه الله ورعاه، من اجل استكمال المسيرة الوطنية التي بدأت مع سموه منذ عشرة أعوام قاد خلالها سفينة الكويت الى بر الامان. ولتكن فرحة الكويتيين بالاعياد الوطنية  دافعا لهم لمزيد من العطاء والجد والاجتهاد كل في عمله لبناء وتنمية الكويت..
وبهذه المناسبات العزيزة على قلوبنا جميعا نرفع الى مقام  حضرة صاحب السمو الامير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح، والى سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الصباح، وسمو رئيس مجلس الوزراء حفظهم الله ورعاهم، بخالص التهاني والتبريكات، داعين الله ان يحفظهم ويديم عليهم الصحة والعافية.كما نهنئ الشعب الكويتي والحركة النقابية الكويتية والطبقة العاملة متمنين لهم تحقيق اهدافهم وآمالهم..

 

المحيلبي: مناسبات للتأكيد على اللحمة الوطنية

هادي المحيلبي عضو مجلس ادارة نقابة الاشغال تقدم بالتهاني والتبركيات الى حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح والى سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح، والى سمو رئيس مجلس الوزراء، حفظهم الله  ورعاهم، بمناسبة احتفال الكويت بالمناسبات الوطنية المجيدة والتي تتزامن مع الذكرى العاشرة لتولي صاحب السمو الأمير مقاليد الحكم.
مؤكدا انها مناسبات عزيزة على قلب كل كويتي نتذكر من خلالها تضحيات الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم فداء لهذا الوطن، ونستخلص الدروس والعبر من محنة الغزو، التي جسدت اللحمة الوطنية ووحدة الشعب الكويتي في المقاومة، ومستذكرين كذلك جهود حكام الكويت المغفور لهما سمو أمير البلاد الراحل سمو الشيخ جابر الأحمد الصباح، والأمير الوالد الشيخ سعد العبدالله، طيب الله ثراهما، وما قدماه من جهود حثيثة لاستعادة كويتنا الغالية. ونستذكر ايضا التاريخ الناصع لوطننا العزيز منذ استقلاله في عهد سمو الامير الراحل عبد الله الصباح باني الكويت الحديثة بدستورها وديمقراطيتها التي مازلنا نتمتع بها ونتغنى بحريتنا، والتي افسحت المجال واسعا امام اقامة مؤسسات المجتمع المدني ومنها النقابات والاتحادات العمالية التي نتشرف بإنضمامنا لها وخدمة زملائنا العاملين، وندعوا الله في هذه المناسبات الطيبة ان تعود التنظيمات النقابية لسابق عهدها، وهذا ما تصبوا إليه قوى الاصلاح النقابي والتي خطت خطوات كبيرة في هذا الطريق.
ان المناسبات الوطنية، تمثل فرصة ذهبية للتقارب بين الجميع، حيث تتجلى هذه الايام الروح الوطنية العالية، والاخلاقيات المجتمعية الرفيعة بين الكويتيين، فالكل يجمع على ان الكويت تستحق منا كل تضحية وبذل ووفاء لرفعتها وتقدمها. وندعوا الله أن يحفظها وأهلها من كل سوء، وان يديم عليها نعمة الامن والازدهار.