Get Adobe Flash player

ناصر الميع: عدنا لإصلاح ما أفسده الاخرون

 

مؤكدا أن (17 يناير) عرس انتخابي لنقابة الأشغال
رئيس نقابة الأشغال
الانتخابات بإشراف الاتحاد العام لعمال الكويت وتحت أعين الجمعية العمومية  حرصا على النزاهة والشفافية

عودة الانتخابات وفتح الابواب المغلقة هما نتاج لجهود المجلس التنفيذي للاتحاد العام لعمال الكويت
عودتنا في هذا التوقيت الحساس أوقفت التزكية والهيمنة على النقابة

إلى قيادات وزارة الشؤون والهيئة.. مواقفكم بجانب الحق مقدرة من قبل العمال والقيادات النقابية
نقول لجمعيتنا العمومية.. شكرا.. وعليكم حسن الإختيار.. وأنتم قوتنا وبتلاحمنا معا نكمل مشوار الاصلاح ونحـقـق المطـالب
نحن كمجلس لن ننفرد برأي.. وسيكون لمنتسبي النقابة دور في الإدارة

في سابقة هي الأولى..
فتحنا باب الترشيح عبر اعلانات في الصحف تلتها اعلانات تذكيرية يومية طوال الفترة المحددة.. إضافة الى الاعلان في مختلف أقسام ومواقع الوزارة
لقاؤنا في هذا العدد مع الزميل/ ناصر غانم الميع رئيس نقابة العاملين بوزارة الاشغال.. الذي فتح لنا قلبه وتحدث بصراحة عن عودته ومجلس الادارة لتسلم زمام الامور في نقابة الاشغال لهدف اصلاح أمور النقابة وفك الاحتكار والهيمنة وتخليصها من الجمود التي تعاني منه.. 
معلنا انهم كمجلس ادارة ومنذ عودتهم قاموا بفتح باب الترشيح للانتخابات التي ستجري بتاريخ 17/1/2016. داعيا كل من يجد في نفسه القدرة من منتسبي النقابة ضرورة الترشح لعضوية مجلس الادارة.. مطالبا الجمعية العمومية بضرورة حسن الاختيار.
وأوضح ان المجلس التنفيذي للاتحاد العام يعمل بكل جهد من أجل اصلاح العمل النقابي وإعادته إلى الطريق الصحيح الذي أنشئ من أجله وهنا لابد من القضاء على احتكار العمل النقابي.
فإلى تفاصيل الحوار....

بداية نبارك لكم ولمجلسكم العودة لقيادة نقابة الاشغال، ماذا تقول في ذلك؟
- نحمد الله تعالى على ما تفضل به علينا من نعم وما حبانا به من توفيق في عودة مجلس ادارتنا من جديد لتولي زمام الامور في نقابة الاشغال العامة.. وكما يعلم الجميع ان نقابة الاشغال من النقابات ذات التاريخ الطويل وتعج بالكوادر النقابية الجيدة والقادرة على قيادة هذا العمل، ولا نذكي أنفسنا ولا ندعي بأننا الافضل، ولكن عودتنا في هذا التوقيت الحساس هو لصالح النقابة وبرغبة جمعيتها العمومية التي أولتنا ثقتها لاصلاح ما افسده بعض الزملاء واعادة الامور الى مسارها الطبيعي بما يرضي الجميع وينعكس عليهم وعلى العمل النقابي بالخير إنشاء الله.
هل معنى ذلك أن عودتكم قد تكون مؤقتة؟
-  لا نستطيع ان نجزم بانها مؤقتة أو مستمرة لدورة نقابية جديدة.. فهذا ما ستحدده الانتخابات التي ستجري بتاريخ 17 يناير الحالي.. فالامر موكول للجمعية العمومية في اختيار من تراه مناسبا.. ونحن على ثقة في جمعيتنا العمومية وقدرتها على حسن الاختيار.
هل ستشهد النقابة عرسا انتخابيا؟ وماذا أعددتم لضمان مشاركة الجميع؟  
- بكل تأكيد.. نعم.. ستشهد النقابة عرسا انتخابيا وبإذن الله سيكون نزيها وشفافا.. وهذا دورنا وما جئنا من أجله.. وقد وعدنا.. وها نحن نوفي بوعدنا.. فبعد تسلمنا ادارة النقابة بيومين فتحنا باب الترشيح للدورة الجديدة 2016 - 2020، من يوم 23/12 وحتى نهاية دوام 31/12/2015، وأعلنا ذلك عبر اعلانات مدفوعة الاجر في الصحف وعلى مدى ايام للتذكير.. وهذه سابقة بالنسبة لنقابات اتحاد القطاع الحكومي ان يتم نشر اعلانات عن فتح باب الترشيح ويليها اعلانات تذكيرية.. وكذلك قمنا بنشر اعلانات بهذا المعنى في مختلف اقسام ومواقع وزارة الاشغال.. وهذا يدل على مدى حرصنا ورغبتنا في مشاركة كل من يجد في نفسه القدرة على المنافسة في الانتخابات لعضوية مجلس الادارة.. والجميع يعلم ان هذا الباب كان موصدا امام اعضاء الجمعية العمومية، وعودتنا فتحت الباب على مصراعيه امام الجميع، ونستطيع القول ان عصر الاحتكار واليهمنة قد انتهى في نقابة الاشغال..
وسأبوح لكم بسر اكتشفناه بعد عودتنا للنقابة.. لقد اكتشفنا ان مجلس الادارة السابق قد قام بفتح باب الترشيح يوم 14/12 وأغلقه يوم 20/12 في الخفاء دون ان يعلم احد، وهذا دليل على انهم كانوا مستمرون في طريق التزكيات والاحتكار.. ولولا عودتنا في التوقيت المناسب وتمكنا من ايقاف هذا العبث، لتم لهم ما ارادوا من تزكية مجلس الادارة ومواصلة الاحتكار والهيمنة. وكما اسلفت اننا أوقفنا كل ذلك وفتحنا باب الترشيح وسنعقد اجتماع الجمعية العمومية في 17 يناير الحالي لمناقشة التقريرين المالي والاداري وانتخاب مجلس الادارة في اليوم نفسه وستكون في مقر الاتحاد العام لعمال الكويت وتحت إشرافه..
هل نفهم من ذلك ان الانتخابات لن تكون تحت اشراف اتحاد القطاع الحكومي؟  
- بكل تأكيد لن يكون لاتحاد القطاع الحكومي اي دور في هذه الانتخابات.. لأننا نريد ان نجري انتخابات نزيهة وشفافة، ترضي أعضاء جمعيتنا العمومية أولا ومن ثم جميع المراقبين والمتابعين لهذه الانتخابات.. وهذا وعد قطعناه على انفسنا وسنوفي به ان شاء الله.. فنحن مع الاصلاح، وجئنا لننهي عهد التزكيات والهيمنة على النقابات. لذلك ستجري الانتخابات في مقر الاتحاد العام لعمال الكويت وباشرافه وتحت أعين أعضاء جمعيتنا العمومية أنفسهم وكذلك الهيئات ومنظمات المجتمع المدني التي ترغب في التأكد من نزاهة وحيادية هذه الانتخابات.
لقد ذكرتم الاتحاد العام لعمال الكويت، كيف ترى واقع الامور منذ عودة مجلسه التنفيذي؟  
- الواقع يقول ان امور الحركة النقابية الكويتية قد تغيرت كثيرا منذ عودة المجلس التنفيذي للاتحاد العام لعمال لكويت بقيادة المهندس/ سالم شبيب العجمي.. فمنذ تسلم هذا المجلس قيادة الاتحاد العام رفع (شعار الاصلاح).. وهو يسير بخطا ثابتة وموزونة في سبيل تحقيق ذلك الهدف،  ونستطيع الجزم بان عودة الانتخابات وفتح الابواب المغلقة هو نتاج لعمل هذا المجلس وجهوده، لذلك وجد التأييد والدعم من العاملين الذين كانوا بحاجة الى هذا الاصلاح، في ظل الهيمنة واحتكار العمل النقابي لسنوات طويلة من قبل بعض النقابيين، الذين يقفون وما زالوا بالمرصاد لافساد محاولات الاصلاح.. ولكن مع ذلك فكل محاولاتهم باءت بالفشل.. لان صاحب الحق هو الاقوى دائما.. فالمجلس التنفيذي للاتحاد العام يمتد قوته من دعم وتأييد الطبقة العاملة التي تقف خلفه وتسانده لمواصلة طريق اعادة ترتيب البيت النقابي وتحريك عجلة العمل النقابي واعادتها الى مسارها الصحيح بعد ان أصابها الجمود وحادت عن الاهداف الرئيسية لهذا العمل الذي يهدف في المقام الاول إلى خدمة الطبقة العاملة وتحقيق آمالها وطموحاتها والمحافظة على مكتسباتها..
ماذا يعني لديكم «مجلس منتخب» لنقابة الاشغال؟
- مجلس منتخب لنقابة الاشغال وغيرها من النقابات معناه انتهاء عصر الهيمنة والاحتكار.. ومعناه ايضا عودة ديمقراطية الصناديق.. وحرية العاملين في الانتساب والترشح.. ومعناه أيضا مشاركة منتسبي النقابة في ادارة النقابة بآرائهم وملاحظاتهم ومطالبهم.. فلن تكون الادارة مقصورة على رأي المجلس فقط بل نريد تفعيل دور الجمعية العمومية والاخذ بتوجيهاتها وانتقاداتها.. فمجلس ادارة النقابة يستمد قوته من جمعيته العمومية.. ولن يكون قادرا على تحقيق امال ومطالب العاملين بدون وقوفهم معه وتأييدهم لخطواته.
ماذا تقول للجمعية العمومية؟
- اقول لجمعيتنا العمومية.. شكرا على ثقتكم بنا ومواقفكم الطيبة معنا، وتأييدكم لخطواتنا ودعمنا حتى عدنا من جديد لقيادة نقابتكم.. ونحن على عهودنا محافظين ولوعودنا صادقين وسنعمل وفق ما يرضي طموحاتكم.. ونطلب منكم حسن الاختيار في الانتخابات القادمة، فهذا مردود لكم وينعكس على مسيرة عمل النقابة.
كلمة لمن توجهها؟
- لدي كلمتان اود توجيههما.. الأولى لقيادات وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وقيادات الهيئة العامة للقوى العاملة على مواقفهم المشرفة ووقوفهم بجانب الحق رغم الضغوط الكبيرة التي يتعرضون لها في طريق مناصرة اصحاب الحق، ولكن أصحاب المبادئ لا ترهيهم تهديدات ولا تثنيهم ضغوط..
الكلمة الثانية أوجهها للمجلس التنفيذي للاتحاد العام لعمال الكويت بقيادة المهندس/ سالم شبيب العجمي ونقول لهم أن ما قمتم به من خطوات اصلاحية للعمل النقابي سيكتب باحرف من نور في تاريخ  هذه الحركة.. ولن تنسى الاجيال الحالية ولا القادمة مواقفكم الصلبة وتفانيكم من أجل النهوض بالعمل النقابي الكويتي.. ونتمنى لكم التوفيق والنجاح في مواصلة المشوار الطويل، ونحن على ثقة بوصولكم في نهاية الامر الى بر الامان وبما يرضي العاملين ويعود على الحركة النقابية الكويتية بالخير والتقدم والرقي. والشكر موصول لمجلة العامل على اتاحة الفرصة لتوضيح الحقائق امام العاملين والرأي العام.