Get Adobe Flash player

مقرات الحركة النقابية.. تعكس عزيمة وإصرار النقابيين

لم يكن بناء مقرات الحركة النقابية بالأمر الهين.. بل أخذ سنوات ومر بمنعطفات وعراقيل حتى استطاع النقابيون بفضل اصرارهم وعزيمتهم الصلبة بناء مقرات للحركة النقابية.. ومن المعروف حاليا ان للحركة النقابية الكويتية ثلاث مقرات، الاول في الأحمدي لاتحاد عمال البترول.. والمقر الثاني لاتحاد نقابات العاملين بالقطاع الحكومي والمقر الثالث للاتحاد العام لعمال الكويت والذي نجح في تشييده مؤخرا وانتقل إليه وأصبح مقره الدائم.. وكلا المقرين في منطقة ميدان حولي..

المقرات قبل تأسيس النقابات
في فترة قبل تأسيس النقابات والاتحادات لم يكن للحركة النقابية مقرات.. وكان النقابيون يلتقون في المركز الثقافي العمالي والنادي الرياضي الذي أسسه عمال البترول بالاحمدي، وفيه يتدارسون ويبحثون كيفية تأسيس واشهار النقابات.. وبعد ذلك انتقل نقابيون القطاع الحكومي الى مقر مؤقت في نادي الاستقلال في منطقة حولي وبعدها انتقل الى مقر في القادسية.. بينما عمال البترول كان مقرهم في منطقة البدوية بالفحيحيل... واستمر ذلك لسنوات حتى تمكنت الحركة النقابية من بناء مقراتها..
بناء مقرات الحركة النقابية
بعد استكمال الهيكل التنظيمي للنقابات وبعد أن اصبحت تؤدي دورها في المجتمع.. رأى النقابيون ضرورة وجود مقر دائم للحركة النقابية.. فعقدوا سلسلة من الاجتماعات، وقرروا الاعتماد على النقابات والاتحادات أنفسها في عملية التمويل، وان يكون مقر اتحاد القطاع الحكومي في الكويت ومقر اتحاد البترول بالاحمدي..
حصل اتحاد الحكومي على قطعة أرض )مقر النقابات الحالي( وشكل لجنة ضمت النقابيين حسين الصقر وحسين اليوحة والمرحوم محمد العصيمي.. وأعتمدوا  على الامكانيات المادية الضعيفة للحركة النقابية في ذلك الوقت.. وتم طرح الموضوع في مناقصة عامة وبدأت عملية البناء التي استمرت حوالي ثلاث سنوات من عام 1969 وحتى 1972.. ليعلن بعدها وجود مقر دائم لاتحاد نقابات القطاع الحكومي والذي ما زال قائما حتى الان في منطقة ميدان حولي..
وكذلك الحال بالنسبة لعمال البترول ونجح النقابيون في مسعاهم وتم تشييد مقر دائم لاتحاد البترول بمنطقة الاحمدي والذي مازال يؤدي دوره ويضم الحركة النقابية النفطية..

 

مبنى الاتحاد العام لعمال الكويت
تحية لمن أوفوا بعهدهم وحققوا حلم «مقـر الاتحاد العام»

وجود مقر دائم للاتحاد العام لعمال الكويت، حلم راود القيادات النقابية على مدى سنوات طويلة وسعت من أجل تحقيقه.. وبدأ تحقيق هذا الحلم عندما نجحت قيادات الاتحاد العام في الحصول على قطعة أرض بجانب المقر الحالي للنقابات في ميدان حولي.. ومع المجلس التنفيذي الحالي بقيادة فايز المطيري أخذ على عاتقه مهمة تحقيق هذا الحلم الذي طال انتظاره، تحرك المجلس التنفيذي وبذل جهوده وتم الاتفاق بين أطراف الحركة النقابية في القطاعين الحكومي والنفطي بمختلف النقابات والاتحادين المهنيين على ان يتم بناء مقر الاتحاد العام لعمال الكويت بالاعتماد على امكانيات الحركة النقابية، وتم جمع الاموال اللازمة لذلك من النقابات والاتحادين الحكومي والنفطي والاتحاد العام لعمال الكويت.. وبدأت عملية البناء والتي استمرت عدة شهور.. وتم الانتهاء من بناء المرحلة الاولى من هذا المقر.. وانتقل الاتحاد العام لعمال الكويت إلى مقره الجديد.. وتبقى المرحلة الثانية والتي تهدف الى بناء مقرات لمؤسسات الاتحاد العام كمجلة العامل ومعهد الثقافة العمالية.. والذي سيتم بمشيئة الله قريبا داخل مقر الاتحاد العام لعمال الكويت.. ليكون هذا المقر خاص به وبمؤسساته..
فتحية للنقابيين الذين حملوا على عاتقهم بناء هذه المقرات وبذلوا الجهد في سبيل إنشائها...