Get Adobe Flash player

مجلس إدارة منظمة العمل العربية يختار الربيعى رئيسا والمير والمطيرى نوابا

تكريم «أحمد لقمان» ومنحه «الدرع الرئاسى للمنظمة

السبت الموافق 5 أكتوبر الماضي، عقدت الدورة التاسعة والسبعون لمجلس إدارة منظمة العمل العربي اجتماعها بالقاهرة، بحضور ممثلين عن أطراف الإنتاج الثلاثة من دول: الكويت  والأردن وتونس والعراق وليبيا والإمارات وقطر ومصر وفلسطين ولبنان..
وفي الجلسة الاجرائية تم  إختيار نصار الربيعى وزير العمل العراقى رئيسا للمجلس، كما جرى إختيار كل من: فايز المطيرى  رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت وناصر المير من قطر نوابا للمجلس.
تلى ذلك الجلسة الافتتاحية والتي استهلها المدير العام أحمد لقمان بكلمة هنأ فيها معالى السيد/ نصار الربيعى على ترأسه أعمال المجلس وهنأ أيضا نائبي الرئيس. كما أشاد بالدور الذى قام به المهندس/ ناصر المير أثناء ترأسه لأعمال المجلس خلال الدورتين الماضيتين.
ناقش المجلس فى هذا الاجتماع وضع تصور لتكريم السيد المدير العام فى الدورة «41» لمؤتمر العمل العربى، والتى تم الاتفاق على عقدها بدولة المقر بالقاهرة فى العام القادم 2014، حيث جرى الاتفاق على أن يتم تكريم المدير العام فى جلسة خاصة بعد قراره بترك منصبه فى العام القادم 2014 وذلك نظرا لجهوده فى النهوض بقطاع العمل والتشغيل وتقدير كافة أطراف الإنتاج له من خلال منحه أعلى درع فى المنظمة «الدرع الرئاسى» بالإضافة إلى مشاركة كبار المسؤولين فى هذه الجلسة من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية وأطراف الإنتاج وعرض فيلم وثائقى عن المنظمة خلال فترة توليه منصبه.
وفى إطار مناقشة البنود المطروحة على جدول الأعمال، أقر مجلس الإدارة عددا من البنود التى تتضمن متابعة تنفيذ قرارات الدورة «78» لمجلس الإدارة والدورة «40» لمؤتمر العمل العربى، كما أقر عددا من التقارير التكميلية للسيد المدير العام وكذلك إقرار لائحة خاصة بمكافآت الخبراء الذين يتم التعاقد معهم.
وفى هذا السياق، ناقش المجلس وثيقة تطوير المعاهد والمراكز المقدمة من قبل اللجنة المعنية بدراسة وضعية هذه المؤسسات حيث دعى المجلس السيد المدير العام ورئيس مجلس الإدارة إلى مواصلة جهودهما وإجراء الاتصال اللازم مع الدول المستضيفة لمقار هذه المعاهد والمراكز لمناقشة سبل تطويرها والسعى لسداد المتأخرات المالية المستحقة عليها بالإضافة إلى تكليف مكتب استشارى بدراسة أوضاع المعاهد والمراكز وتقديم مقترحات لتطوير أدائها والتوسع فى تقديم خدمات بمقابل للشركات والمؤسسات، كما اقر المجلس تقرير عن نتائج أعمال الدورة «33» للجنة الحريات النقابية المعنية بتنمية وصيانة الحقوق والحريات النقابية فى الوطن العربى والتى توصلت إلى عددا من التوصيات من أهمها تشكيل لجنة مساعى حميدة لتتواصل مع أطراف النزاع بخصوص الشكوى المقدمة من اتحاد عمال العراق والعمل على تسوية النزاع والحفاظ على وحدة واستقلالية الحركة النقابية فى العراق. كما أوصت بتكثيف الجهود بالتصديق على الاتفاقيات العربية المتعلقة بالحقوق والحريات النقابية.
وعلى صعيد العلاقات الدولية بمنظمة العمل العربية وجهودها بشأن التنسيق لعضوية الدول العربية فى مجلس إدارة منظمة العمل الدولية أوصى المجلس بتكليف السيد المدير العام بدعم الترشيحات العربية لمجلس إدارة المنظمة الدولية.
كما أخذ المجلس علما بالتقرير عن نتائج أعمال الدورة «102» لمؤتمر العمل الدولى وقدم شكره وتقديره إلى معالى السيد/ الطيب لوح وزير العمل السابق بالجمهورية الجزائرية لترأسه أعمال المجموعة العربية وعلى جهوده الإيجابية وقيادته الحكيمة للتحركات العربية على هامش أعمال المؤتمر، وقد شكر المجلس معالى الدكتور/ نضال القطامين وزير العمل بالمملكة الأردنية الهاشمية لترأسه الدورة «102» لمؤتمر العمل الدولى، كما ثمن جهود السيد المدير العام أحمد محمد لقمان التى بذلت فى التحضير الجيد لاجتماعات المجموعة العربية وتوفير المعلومات والوثائق ذات العلاق، وعلى النجاح المتميز للملتقى الدولى للتضامن مع شعب وعمال فلسطين والأراضي العربية المحتلة الأخرى ، وكذلك تثمين المشاركة المتميزة للوفود العربية فى أعمال الدورة وفى اللجان الفنية وتركيزها على الخصوصيات العربية.



 

لقمان قاد المنظمة بإقتدار

اشاد المشاركون في الاجتماع بالمدير العام أحمد لقمان، وما قدمه للمنظمة خلال فترة توليه...
- القطرى ناصر المير قال: «كلنا منزعجيين من ترك لقمان لهذا المنصب فسوف يترك مكانه فراغا لن يعوضه احدا».الفلسطينى - حيدر ابراهيم قال: ان لقمان إتصف بالتواضع والثقافة والديمقراطية وحبه للقيادة الجماعية.
- فايز المطيري رئيس اتحاد عمال الكويت أكد ان منظمة العمل العربية شهدت تطورا ملموسا بفضل الإدارة الواعية من مديرها أحمد لقمان، وما تبناه من قضايا تخص الطبقة العاملة العربية، مؤكدا ان تركه لمنصبه خسارة يصعب تعوضيها.
- التونسية سامية بكوشى قالت ان المدير العام احمد لقمان يستحق كل الدعم والتقدير.
- الاماراتى حميد بن ديماس أثنى على مجهودات لقمان وقدراته الكبيرة فى ادارة المنظمة لصالح العمل العربى المشترك.
- المصرى عبدالستار العشرة قال ان فترة تولى لقمان المنظمة كانت بإمتياز ولابد من تكريمه من اعلى سلطة فى الدولة المصرية.
- نصار الربيعى وزير العمل العراقى ان المدير العام قاد المنظمة فى ظل ظروف صعبة تمر بها المنطقة العربية ونحج فى طرح القضايا الجوهرية الخاصة بالعمل والاقتصاد وكان طبيبا حقيقيا لكل الامراض التى تعانى منها الامة العربية خاصة البطالة والتشغيل والعمل الاقتصادى المشترك.
- اللبنانى غسان غصن قال ان لقمان يستحق تقديريين اولا بسبب جهودة وثانيا بسبب نزاهته ورغبته فى ترك المنظمة رغم عدم انتهاء فترة ولايته لها، وقال هذا يدل على تواضعه وذكائه ورغبته فى إتاحة الفرصة للأخريين...
ومن جانبه علق «لقمان» على هذه الأراء موضحا انه استفاد من علاقاته الطيبة مع أطراف الانتاج وانه استمد منهم النجاح متمنيا لمن سيأتى بعده النجاح والتوفيق.