Get Adobe Flash player

لم الشمل النقابي العربي لمواجهة التحديات

 

المجلس المركزي لاتحاد العمال العرب في دورته الأولى:

شارك الاتحاد العام لعمال الكويت في فعاليات المجلس المركزي للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب في دورته العادية الأولى التي انعقدت بمدينة بيروت - العاصمة اللبنانية باستضافة من الاتحاد العمالي العام في لبنان، وقد ضم وفد الاتحاد العام المهندس سالم شبيب العجمي رئيس الاتحاد يرافقه فراج عبدالله العرادة السكرتير العام وفالح جمعان العازمي الامين المالي.
حيث بدأت الفعالية بجلسة افتتاحية حضرها كل من وزير العمل اللبناني الأستاذ سجعان قزي والأستاذ فايز المطيري - المدير العام لمنظمة العمل العربية وبحضور مدير مكتب الأنشطة العمالية في منظمة العمل الدولية - في بيروت الأستاذ مصطفى سعيد والأمين العام لمنظمة الوحدة النقابية الأفريقية الأستاذ أرزقي مزهود وبحضور أعضاء المجلس المركزي الممثلين للمنظمات النقابية العربية من كل من مصر - سوريا - العراق - السودان - الجزائر - ليبيا - الكويت - البحرين - تونس - الصومال - أريتريا - فلسطين - لبنان وبحضور عدد من الأمناء العامين للاتحادات المهنية العربية الى جانب القيادات النقابية في لبنان.
وفي بداية الجلسة تحدث الأستاذ غسان غصن الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب مرحبا بالحضور ومستعرضا التحديات التي تواجه الحركة النقابية العربية . ومن جانبه تحدث الأستاذ جبالي المراغي رئيس المجلس المركزي شاكرا للأخوة في الاتحاد العمالي العام في لبنان على استضافتهم لأعمال المجلس متطرقا للعديد من القضايا التي تهم الأمة العربية والحركة العمالية.
بينما دعا وزير العمل اللبناني الى ضرورة توحد الأمة العربية لتقف في وجه المؤامرات التي أرهقت كيان الأمة وانعكست سلبا على الطبقة العاملة بتدني الحد الأدنى للأجور الى جانب ارتفاع معدلات البطالة وأكد أن الحركة النقابية العربية أصبحت الجسم الوحيد المتماسك الذي يعول عليه لإعادة بناء الأوطان لتقف في وجه الإرهاب والمؤامرات.
وفي جلسة إجرائية، أعلن السيد رئيس المجلس عن اكتمال النصاب القانوني، ثم تم عرض جدول الأعمال الذي حوى:
1- تثبيت أعضاء المجلس والأمانة العامة.
2- انتخاب نائب الأمين العام.
3- مداخلات أعضاء المجلس.
في البند الأول تم تثبيت أسماء أعضاء المجلس المركزي وأعضاء الأمانة العامة.
في البند الثاني تم انتخاب الأستاذ ستار دنبوس نائبا للأمين العام.
ثم دخل أعضاء المجلس بنقاشات ومداخلات خلصت الى:
1- التأكيد على أعضاء الأمانة العامة بوجوب الالتحاق بمقر الأمانة ومباشرة عملهم كأمناء مساعدين.
2- أن تلتزم المنظمات الأعضاء بالايفاء وسداد ما عليها من اشتراكات ومتأخرات مالية.
3- توفير الدعم اللازم للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب حتى يطلع بمهامه.
4- وضع خطة عامة ترتكز على استراتيجية الحركة النقابية العربية الهادفة الى توحيدها وتماسكها مع وضع برنامج عمل تفصيلي لمدة عام يعرض على المجلس وتكون الوحدة النقابية هدفا استراتيجيا.
كما تقرر تفعيل دور وكالة أنباء العمال العرب والموقع الالكتروني للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب مع العمل على وضع هيكل للوكالة وربطها إداريا وماليا بالأمانة العامة مباشرة وتوفير التمويل اللازم لها.
- أكد المجلس المركزي التواصل للم الشمل النقابي وتقوية وتعزيز قدرات القيادات النقابية العربية للقيام بدورها لمواجهة التحديات التي تواجه الحركة النقابية العربية خاصة القضايا الاقتصادية والبطالة وتشغيل الشباب وقضايا المرأة العاملة.
- قراءة الواقع النقابي العربي والدولي ووضع استراتيجية للتعامل مع المنظمات والمراكز النقابية بما يحقق استقلالية ووحدة الحركة النقابية العربية.
وتابع المجلس في الجلسة الثانية نقاشات الأعضاء للعديد من القضايا المتعلقة بأداء الاتحاد وتفعيله ودور الاتحادات المهنية حيث قدم الأخ الأمين العام الأستاذ غسان غصن مواجهات الخطة العامة للاتحاد في كل المحاور النقابية والاقتصادية والاجتماعية ووضع برنامج تفصيلي من خلال الأمناء المساعدين كل فيما يخصه.
وفي ختام الفعالية أكد المجلس المركزي الاستمرار في دعم القضية المحورية للاتحاد المتمثلة بمواجهة الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين وتحريرها واقامة دولتها القدس الشريف.
كما أشاد أعضاء المجلس بمناسبة الذكرى العاشرة للانتصار على العدو الصهيوني ومن هذا المنطلق توجه المجلس الى شعب لبنان وجيشه ومقاومته بالتحية لانتصارهم على العدو الصهيوني ودحر جيش الاحتلال الاسرائيلي.
ودان المجلس المركزي الأعمال الارهابية التي يتعرض لها القطر العربي السوري من قبل العصابات التكفيرية وتوجه بالتحية الى سوريا قيادة وشعبا وجيشا لصموده وتصديه لهذه المؤامرة التي تهدف الى تشتيت وطننا العربي.
اختتم المجلس أعماله بتقديم الشكر للاتحاد العمالي العام في لبنان على كرم الضيافة وحسن التنظيم لانجاح أعمال المجلس المركزي الأول الذي انعقد في بيروت.

 



 

خلال لقاء جمع وزير الاعلام بقيادة الاتحاد العام...
تعاون بين الاتحاد العام لعمال الكويت ووزارة الاعلام فيما يخدم المجتمع الكويتي

وزير الإعلام:  المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني يعملان معا من أجل خدمة الوطن
م. العجمي: الحركة النقابية تهتم بقضايا المجتمع الكويتي جنبا الى جنب مع قضايا الطبقة العاملة
الزمانان: شراكة إعلامية بين الوزارة والاتحاد العام لابراز الدور العمالي كعلامة مشرفة لدولة الكويت 
إلتقى وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح برئيس الاتحاد العام لعمال الكويت م. سالم شبيب العجمي يرافقه أعضاء المجلس ناصر سهيل العتيبي نائب الرئيس وفراج عبد الله العرادة السكرتير العام وعبدالله فلاح العجمي عضو المجلس التنفيذي ومحمد عبدالله الزمانان رئيس نقابة العاملين بوزارة الاعلام.
- وقد اشاد وزير الاعلام بالدور المهم الذي يضطلع به الاتحاد العام لعمال الكويت في الاهتمام بالشأن العمالي والسعي لتذليل الصعوبات التي قد يواجهها. مؤكدا أن المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني يكملان بعضهما البعض ويعملان معا من أجل خدمة الوطن والوصول بالخدمات المقدمة للجمهور الى الوجه الأكمل. مبينا أن وزارة الاعلام تضع كافة امكاناتها في سبيل تعزيز التعاون بين جميع المؤسسات وايصال رسائل هذه المؤسسات الى الجمهور.
- من جهته أوضح م. سالم شبيب العجمي رئيس الاتحاد العام ان اللقاء كان وديا، وجرى خلاله مناقشة بعض القضايا التي تهم الجانبان. موضحا ان الحركة النقابية الكويتية بقيادة الاتحاد العام لعمال الكويت هي إحدى الواجهات الحضارية للكويت الديمقراطية التي تؤمن بدور مؤسسات المجتمع المدني في  خدمة المجتمع الكويتي.
واكد العجمي أن للاتحاد العام لعمال الكويت تاريخ طويل في المشاركات الخارجية وتمثيل الكويت في مختلف المحافل العربية والدولية، وكان خلال تاريخه مدافعا قويا عن قضايا الكويت، وسفيرا متمكنا لدولته أمام العالم ينقل الصورة الناصعة للديمقراطية الكويتية واحترام حقوق الانسان ومن ضمنعا الحقوق والحريات النقابية.
ونوه العجمي لدور الاتحاد العام ونقاباته في خدمة المجتمع واهتمامه بالقضايا التي تهم المجتمع الكويتي جنبا الى جنب مع قضايا الطبقة العاملة التي يدافع عنها ويوليها اهتمامه.. مضيفا ان اللقاء مع معالي وزير الاعلام كان ايجابيا ويهدف الى خلق شراكة بين الاتحاد العام ووزارة الاعلام يتم من خلالها التعاون والتنسيق فيما يخدم الكويت والمجتمع الكويتي، والاهتمام بنقل الفعاليات النقابية وأنشطتها التي تهدف الى توعية المجتمع وتثقيفه وتعريفه بالعمل النقابي وبقوانين العمل وتعريف الطبقة العاملة بحقوقها وواجباتها.
- ومن جانبه أوضح رئيس مجلس ادارة نقابة العاملين في وزارة الإعلام محمد الزمانان بأن الوزارة عازمة على تنظيم شراكة إعلامية استراتيجية مع الاتحاد العام لعمال الكويت يتم من خلالها ابراز الدور العمالي كعلامة مشرفة لدولة الكويت، مؤكدا ان دور النقابات العمالية ليس لإدارة الصراعات وتنويعها مع المسؤولين بالدولة وان كانت هناك مطالبات عمالية فطرق علاجها كثيرة، لافتا الى ان اختزال العمل النقابي بهذا الدور فقط يعد ظلماً واجحافاً غير مبرر، فالنقابات العمالية هي الواجهة الحضارية للكويت وعليه تصنف الدولة انها رائدة في الحريات وحقوق الانسان والعمل. واستدرك: ونحن بدورنا انطلاقاً من هذه المسؤولية وبالتعاون مع الاتحاد العام لعمال الكويت نعمل على تكثيف الجهود لكي نعكس الصورة المشرقة لبلد الانسانية اعلامياً، حيث تمارس النقابات العمالية الدور المسؤول تجاه احترام الدولة والقوانين واخلاقيات العمل. وأكد الزمانان ان وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود التقى أعضاء مجلس إدارة الاتحاد العام لعمال الكويت وانطلاقاً من مبدأ التعاون المشترك في سبيل تغطية الفعاليات التي ترفع من الوعي النقابي والقانوني لدى الاتحاد ما يصب في مصلحة العمال والعمل النقابي على حد سواء، مؤكداً أهمية العمل النقابي كرافد للتطور الحضاري لدولة الكويت.



 

تهانينا لاتحاد القطاع الحكومي

تهانينا لأعضاء المجلس التنفيذي لاتحاد نقابات العاملين في القطاع الحكومي على نيلهم ثقة أعضاء المؤتمر، وتشريفهم تمثيل نقاباتهم في اتحادهم المهني خلال الفترة القادمة، بعد أن قام المؤتمر العام  بإسقاط أعضاء المجلس السابق وحجب الثقة عنهم، بسبب التجاوزات والممارسات الخاطئة التى ارتكبت ، والتى كانت نتيجتها الطبيعية هي فقدانه لثقة أعضاء المؤتمر بالاجماع. وهذا أمر طبيعي ينسجم مع حركة الاصلاح النقابي التي قادها الاتحاد العام لعمال الكويت مع المخلصين من القيادات النقابية والمساندة القوية التي حظي بها من الطبقة العاملة والجمعيات العمومية لمختلف النقابات اثبتت من خلالها وفي كل مواقفها ووقفاتها انها السند الحقيقي للعمل النقابي والحصن الذي تستمد منه القيادات النقابية الشرعية في التمثيل، فهي صاحبة الحق الاول والاخير في اختيار ممثليها، وكانت عند حسن الظن بها، ولم تقصر في تادية واجبها تجاه تنظيماتها النقابية في مختلف المواقف التي دعيت إليها.
ومن المعلوم أن اتحاد نقابات العاملين في القطاع الحكومي هو واحد من الركائز الاساسية التي تقوم عليها حركتنا النقابية، وهو أول اتحاد مهني يتم اشهاره في البلاد بعد صدور القوانين المنظمة  للعمل النقابي  في ستينات القرن الماضي، فهذا الاتحاد صاحب تاريخ حافل بالإنجازات والعطاء ويضم في عضويته نقابات العاملين في مختلف وزارات الدولة.
تمنياتنا للمجلس الجديد لاتحاد القطاع الحكومي برئاسة الزميل عامر  البسيس وكل التوفيق  والنجاح والعمل على توحيد الصف النقابي وتقوية الحركة النقابية، والمساهمة مع باقي أطراف الحركة النقابية في إعادة روح العمل الجماعي وتخليص العمل النقابي من حالة الجمود التي سيطرت عليه فترات طويلة، والتعاون مع الجميع من أجل اعادة توجيه مسار حركتنا النقابية نحو الوجهة الصحيحة التي تهتم بالعمال ورعاية مصالحهم، وتمثيلهم داخليا وخارجيا في كل ما من شأنه خدمة بلدنا وعمالنا.
ويسعدنا بمناسبة عيد الاضحى المبارك ان نتقدم  من  حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى وولي عهده بالتهاني والتبريكات.. وكذلك تهانينا الى الطبقة العاملة على ارض الكويت وللحركة النقابية بهذه المناسبة المباركة، داعين الله جلت قدرته ان يعيد هذه الايام المباركة على الجميع بالخير والبركات. وان يحفظ الكويت قيادة وشعبا ويعينها على المضي قدما في طريق التنمية والتقدم والازدهار.

فالح جمعان العازمي
الأمين المالي للاتحاد العام
لعمال الكويت