Get Adobe Flash player

لمقاومة أمراض البرد

 

مع دخول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة تكثر الاصابة بأمراض البرد والمعروفة بالزكام والانفلونزا وغيرها من نزلات البرد التي نعاني منها طوال فصل الشتاء، ولمقاومة هذه الأمراض،

ينصح بتناول الليمون والبرتقال والجريب فروت والطماطم كوسائل فعالة لمقاومة البرد، نظراً لغنى هذه الاغذية بفيتامين سي، الذي يزيد من قوة الجهاز المناعي في الجسم.
ومن خلال دراسة اجريت بجامعة ويسكنسون الامريكية وجد ان مرضى البرد الذين استمروا على تناول جرعة من فيتامين سي تعادل 500 ملليجرام لأربع مرات يومياً، أظهروا تحسناً واضحا ًعن غيرهم من المرضى الذين لم يتناولوا هذا الفيتامين الطبيعي.
وتذكر الدراسة أن تناول هذه الجرعة الكبيرة من الفيتامين لفترة قصيرة لا ينتج عنه أي أضرار جانبية.
ومن المعروف حالياً أن الجسم ينتفع من فيتامين سي الطبيعي أي الموجود في الغذاء أكثر من انتفاعه بفيتامين مستحضر طبياً، لذلك ننصح بالاعتماد على تناول الأغذية الغنية بهذا الفيتامين وفي مقدمتها الليمون والجريب فروت والبرتقال والتوت. وبالإضافة إلى ذلك ينصح بتناول الشاي مع الليمون والعسل.
وكذلك هناك العديد من الأعشاب الطبية المفيدة في علاج الزكام والتي تسبب العطاس وتفتح الجيوب الأنفية المسدودة هي:
الفلفل الأسود:
يطحن عند الاستعمال ويضاف للشربة والأطعمة والحبة السوداء وتطحن او تقرض بقدر ملعقة صغيرة او ملعقة الشاهي والزنجبيل الطازج او الطري حيث يبشر ويغلى لمدة 7-10 دقائق ويشرب كمشروب ساخن ويضاف له ملعقة عسل فهو علاج جيد للانفلونزا وامراض البرد حيث يرفع المناعة وكذلك الزعتر البري يشرب كشاهي حيث أن مطحون الزعتر يضاف ملعقة صغيرة تضاف إلى الماء المغلي ويشرب او ملعقة كبيرة من الزعتر البري يضاف للصحن ويصب عليها كاس ماء مغلي وتشم (كبو).
وكذلك اليانسون إذا استنشق بخاره سكن الصداع والزكام العارض من الرطوبة. حرق بذور الكتان (حرق متوسط) وتوضع في شاش وتشم فهي تسكل الألم وتشفى من الزكام.
ورق الزيتون الكاملة:
إذا غليت (بقدر خمسين ورقة) مع ثلاثة اكواب ماء لمدة 7-10 دقائق وتدفأ وتصب على الرأس قليلا لمدة لا تقل عن 5-7 دقائق فهي مفيدة للزكام واعراضه وخاصة الاطفال وصغار السن. الياسمين إذا شم ووضع حول الانف فإنه نافع كعلاج امراض البرد. وكذلك دهن الياسمين له نفس الأثر المعالج.
القرنفل او العويدي والحبة السوداء:
يطحن كل واحد منهم على حده اي لوحده ويضاف الماء المغلي وبعد ان تبرد ترش على الرأس مع عدم ملامستها للعيون فهي جيدة لمن عنده نزلة البرد او الانفلونزا وهي جيدة وخاصة للاطفال.
وعرق السوس:
نافع لطرد البلغم ولكن يجب الحذر من الاكثار من عرق السوس لانه يرفع الضغط الدم.
الزنجبيل الطري او الطازج:
والذي يعرف في الصين منذ اكثر من الفين سنة وهو معروف محسن للطعم والرائحة للاطعمة والمشروبات وهو يستخدم في شرق اسيا كطارد للغازات ومساعد للهضم ومنبه ومدر للبول ومضاد للقيء والغثيان والزنجبيل يحوي مواد عطرية بنسبة حوالي 3 في المائة ومادة الأوروسين الموجودة بالزنجبيل يرجع لها طعم الزنجبيل الحريف وتسمى جنجيرون وهي مقوية لعضلة القلب ومخفضة للحرارة والحمى ومسكنة للألم ومضادة للكحة ولها تأثيرات مهدئة والزنجبيل جيد لعلاج الغثيان والقيء وهو مجرب يستخدم من 2 إلى 4 جرامات من الزنجبيل وله تأثير موضعي لعلاج الغثيان والقيء وليس له تأثير على الجهاز المركزي العصبي ويستخدم في هذه الحالة على شكل كبسولات بودرة الزنجبيل كل واحدة 500 ملجم بودرة والزنجبيل آمن الاستخدام الا في الجرعات الكبيرة جداً. وهو من المشروبات المفضلة في فصل الشتاء ويضاف له العسل.
عسل النحل:
يستخدم العسل كغرغرة وكطارد للبلغم وعلاج جيد للقرحات والجروح مع اضافةخل التفاح. كذلك ينفع خل التفاح مع العسل للمساعدة على الهضم، والعسل يساعد على التئام الجروح والقروح المفتوحة والعسل من المشروبات والأغذية التي تساعد على القضاء على البكتيريا والفطريات وذلك بإضافة ملعقة عسل على كأس ماء دافىء وتشرب يومياً على الريق صباحاً قبل الافطار بساعة ولان العسل مصدر جيد للمعادن النافعة مثل المجنسيوم والزنك والحديد والسلينيوم وكذلك يحوي فيتامينات والعسل كذلك يحوي الانزيمات النافعة وهو علاج جيد كملين ومضاد للامساك والعسل جيد كذلك كمضاد للاسهال والعسل علاج جيد للتسمم الغذائي وكعلاج للغازات وانتفاخ البطن والاسهال والعسل جيد لعلاج آلام الروماتزم والعسل جيد في حالات امراض السرطان والشلل. والعسل يتكون كميائياً من 40% من سكر الفواكه و35% من سكر العنب و4% من سكر الابيض او السكروز و 18% ماء و3% انزيمات ومواد عطرية وفيتامينات. والعسل يستخدم محلياً ويعطى الطاقة السريعة لانه يحوي سكريات احادية والعسل علاج جيد للكحة والعسل مضاد للجراثيم لانه يحوي تركيزاً عالياً من السكريات وهو مهدي والعسل يحوي أبواغ البيوتولزم وهي من انواع البكتيريا الخطيرة خاصة على الأطفال الرضع لذلك لا يجب اعطاؤه للاطفال الاقل من سنة ونصف فقط يسبب لهم الإعاقة أو الوفاة. والعسل يضاف إلى الليمون او الترنج فهو جيد لعلاج آلام الحلق والبلعوم وآلام البرد.

تجنب أمراض الشتاء
لتجنب أمراض البرد يوصي المختصون بالنصائح الآتية:

الحصول على لقاحات الأنفلونزا
ويبدأ مفعول اللقاح بعد ما بين أسبوعين إلى أربعة من تناوله، ويستمر تأثيره لنحو ستة أشهر، على الأقل، لتفادي الإصابة بأمراض الشتاء.
ويشار إلى أن تعاطي اللقاح لا يعني الوقاية تماماً من أمراض البرد، وتبلغ نسبة فعاليته 60 في المائة،
الابتعاد عن المرضى
وتنتشر الأنفلونزا سريعاً عبر العطس، والسعال أو حتى الحديث، ويوصي الخبراء بترك مسافة تصل إلى 15 قدما، تفصل بينك وبين الشخص المريض، واستخدام المعقمات لتنظيف الأجهزة التي يشترك آخرون في استخدامها.
أخذ قسط كاف من النوم
وجدت دراسات علمية أن النوم بقدر كاف قد يكون أفضل سبيل للوقاية من أمراض البرد والأنفلونزا، ففي دراسة أعدتها جامعة «كارني ميلون» خلص الباحثون بأن المناعة تتعزز بين من ينامون ما بين ثماني ساعات أو أكثر، حتى في حال تعرضهم المباشر لجراثيم المرض.
تناول أطعمة تعزز المناعة كالإكثار من تناول الخضروات والفواكه وتجنب الأطعمة الدسمة المشبعة بالدهون.