Get Adobe Flash player

قمة الكويت.. مرحلة جديد من التضامن والعمل المشترك

سمو الأمير عاد إلى ارض الوطن برعاية الله... وحوارات مع الاشقاء الخليجيين

نشاط برلماني مكثف وتلويح باستجوابات... وقرارات وزارية ومبادرات نيابية بشأن الوظائف والإسكان والمتعثرين
خطوات لإعفاء الكويتيين من تأشيرة «الشينغن» الاوربية
شهد الشهر المنصرم العديد من الاحداث والمبادرات فائقة الأهمية، من أبرزها إستضافة الكويت للقمة العربية، ولمؤتمر المانحين لمساعدة الشعب السوري، وجهود الكويت لرأب الصدع في العلاقات بين دول في مجلس التعاون الخليجي، وشاركت الكويت في أعمال المؤتمر البرلماني الدولي، وقامت بجهود مكثفة لمتابعة التطورات المتسارعة ذات الصلة ببعض الملفات الإقليمية والدولية، فيما صدرت على المستوى المحلي مبادرات وقرارات ذات صلة بالعمل الحكومي والوظائف والرواتب والإسكان، وصندوق الأسرة والمتعثرين، مع استجوابات متفرقة لأكثر من وزير. وبحفظ الله ورعايته عاد صاحب السمو أمير البلاد إلى أرض الوطن، يرافقه نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، قادما من بريطانيا، وذلك بعد أن اجرى سموه في الولايات المتحدة عملية جراحية بسيطة تكللت بفضل الله وحمده بالنجاح.

القمة العربية
ترأس حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الدورة العادية الـ 25 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة التي عقدت على أرض الكويت. ودعا سمو أمير البلاد في كلمة الافتتاح إلى وقفة صادقة لوضع حد للخلافات العربية مشددا على ضرورة تعزيز العمل العربي المشترك عبر النأي عن الخلاف والاختلاف.
وطالب سمو أمير البلاد بضرورة نبذ الخلاف العربي والعمل الجاد على وحدة الصف لافتا إلى أن مساحة الاتفاق أكبر من مساحة الاختلاف.
وشدد على ضرورة استثمار مساحة الاتفاق لرسم فضاء عربي حافل بالأمل والانجاز لتحقيق الانطلاقة المنشودة.
وتطرق سموه إلى انتشار ظاهرة الارهاب قائلا أنها تتطلب مضاعفة جهود الدول العربية بالتعاون مع المجتمع الدولي بهدف وأد هذه الظاهرة الخطيرة.
وقد ناقشت القمة عدد من القضايا التي تهم الشأن العربي... وفي نهاية القمة صدر اعلان الكويت الذي اكد فيه القادة العرب على دعم التضامن العربي واعتماد العمل المشترك بوصفه الركيزة الاساسية للتعاون العربي، والحرص على اقامة علاقات وثيقة بين الدول العربية على اسس الاحترام المتبادل لحقوق جميع شعوب دول المنطقة ومصالحها. وأكدوا على تعزيز التعاون العربي وتحقيق نهضة عربية شاملة، والحث على متابعة الاصلاح المؤسسي والهيكلي لمنظومة العمل العربي المشترك.. وكذلك العمل على تنفيذ قرارات القمة العربية الافريقية الثالثة ونتائجها وتفعيل آلياتها بما يؤدي الى تمتين العلاقات العربية - الافريقية وتوثيق الصلات في كافة المجالات. كما أعلنوا تضامنهم الكامل مع الشعب السوري ومطالبه المشروعة، ودعمهم للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة
ووجهوا الشكر لدولة الكويت على حسن التنظيم لاعمال القمة، وأشادوا بإدارة سمو أمير البلاد لأعمالها.
الاستجوابات والتهدئة الجزئية
في الداخل إستهل بعض النواب خرق ما أسمته التقارير الاعلامية بالهدنة الشفهية للاستجوابات المبرمة بينهم وبين الحكومة، والتي لم تصمد حتى نهاية دور الانعقاد الحالي  بعد التشكيل الحكومي الجديد. وركز بعض النواب مجددا على«عدم تعاون» بعض الوزراء.
وقررت النائب صفاء الهاشم إستجواب وزير الصحة د. علي العبيدي بشأن معهد الكويت للاختصاصات الفنية، واعتبرت ان مهلتها للوزير تنتهي في نهاية ابريل اما النائب عبدالله الطريجي فسوف يستجوب نائب رئيس الوزراء د. عبدالمحسن المدعج، بتهمة الصمت على تجاوزات رئيس مجلس هيئة اسواق المال وأعضاء مجلس المفوضية.
نهاية الخدمة
في غضون ذلك. وافق مجلس الخدمة المدنية على الهيكل التنظيمي لهيئة مكافحة الفساد وهيئة الاستثمار المباشر، كما حدد ضوابط استعانة الوزراء بخدمات المواطنين.
هذا فيما وافقت اللجنة التشريعية على مقترحات نيابية حول الخدمة المدنية، تتعلق بإقرار نهاية الخدمة لموظفي الحكومة ومساواتهم بالعسكريين والموظفين في القطاع النفطي، وتكويت الوظائف الحكومية، ومنح من يرغب بالدراسة راتبا كاملا.
وتفاوتت الاراء النيابية بشأن زيادة رواتب وأجور الموظفين بالدولة والعاملين في الجهات التابعة لها وسط مطالبة النائب جمال العمر بعدم وجود تفاوت في الرواتب بين الذين يحملون نفس المؤهلات الدراسية. ولكن قضية عودة القياديين النفطيين الى مناصبهم لا تزال عالقة رغم تأكيدات الحكومة ووزير النفط د. علي العمير احترام الاحكام القضائية الصادرة لمصلحتهم والعمل على تنفيذها.
هناك من اعتبرهم انهم احيلوا  قسرا الى التقاعد دون سبب وجيه. ودعا امين سر مجلس الامة النائب يعقوب الصانع الى عزل مجلس ادارة مؤسسة البترول لرفضهم تنفيذ الاحكام حسب قوله، مطالبا وزير النفط بتحمل مسؤولياته وإعادة القياديين المعزولين. وبدوره دعا النائب سعدون حماد وزير النفط الى تنفيذ ما تعهد به وإعادة الجميع الى مناصبهم. كذلك فصل النائب د. يوسف الزلزلة. هذا فيما اقرت لجنة الشؤون المالية والاقتصادية البرلمانية مشروع قانون بإنشاء الهيئة الوطنية لحماية المستهلك، وعددا من التعديلات على صندوقي الاسرة والمتعثرين، ابرزها السماح للمتعثر المستفيد من صندوق الاسرة بالاقتراض مرة اخرى بما لا يتجاوز 40 بالمائة.
مؤتمر الكويت للإسكان
وخلال الشهر المنصرم خرج المشاركون في مؤتمر الكويت للإسكان بتصورات متعددة وأعلن رئيس مجلس الأمة أن البرلمان يترك الأمر لأصحاب الإختصاص، معربا عن فخره بالخبرات المحلية في هذا المجال، واعتبر أنه «وإما التصرف كرجالات دولة لحل الأزمة أو مواجهة الإنفجار المجتمعي ولا مجال لبيع الوهم».
المؤتمر كان برعاية سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وحضره حشد من النواب والمسؤولين والمختصين والاعلامين. وكشف وزير الإسكان «ياسر أبل» أن مؤسسة الإسكان ستوزع 12 ألف قسيمة خلال هذا العام، وهو الرقم الأكبر من نوعه في تاريخ التوزيعات، والمؤسسة لديها أراضي تكفي لـ 174 ألف وحدة سكنية.
علاوة الأولاد
وبموازاة القضية الإسكانية، تنظر اللجنة المالية البرلمانية التصور الحكومي بشأن علاوة الأولاد، وأفيد أن الاقتراحات تتركز على ما يلي: أما علاوة بمقدار 15 دينارا بعدد 7 اولاد ، وإما علاوة 25 دينار لخمسة أبناء والإبنان المتبقيان 50 دينارا، والاقتراح الثالث هو زيادة 25 دينارا لأربعة ابناء والباقون 50 دينارا، أما الاقتراح الأخير فيقتصر على زيادة 25 دينارا لثلاثة من الأطفال والبقية 50 دينارا.
مسألة تعديل الدستور لزيادة عدد النواب
أما قضية تعديل الدستور فقد عادت لتطفو على السطح، إذ أعلن النائب يعقوب الصانع عن جمعه توقيعات 18 نائبا لتقديم تعديل المادة 80 بحيث يتسنى زيادة اعضاء المجلس الى 70 عضوا ، وتساءل «كيف يعمل 46 نائبا في تسع لجان دائمة، اذا تم استثناء الرئيس ونائبه والوزراء، من النواب الخمسين فهذا يعني ان النائب يقطع روحه لكي يؤدي عمله.
إعفاء المواطنين من تأشيرة «شينغن»
الى ذلك، طلب مجلس الوزراء من وزارتي الداخلية والمالية انجاز مشروع جوازات السفر الالية الجديدة للمواطنين في اسرع وقت، وذلك لاستكمال اجراءات اعفاء المواطنين من تأشيرة شينغن لدخول دول الاتحاد الاوروبي افيد ان الاتحاد اشترط نوعية معينة من الجوازات تحمل شريحة ذكية مقاومة للتزوير.
اثيوبية تطعن مواطنة شابة حتى الموت
وخلال الشهر المنصرم طرأت بعض الحوادث التي اثارت اهتماما اعلاميا واجتماعيا، ومنها قيام خادمة اثيوبية في الصليبخات بقتل المواطنة الشابة سهام حمود فليطح بطعنات حتى الموت، وسهام هي كريمة نائب رئيس هيئة الرياضة حمود فليطح، وسلمت الجانية نفسها الى المخفر مع اداة الجريمة، هذه الجريمة سلطت الاضواء على بعض الممارسات والإشكالات المتعلقة بالعمالة الاثيوبية مع تكرار مثل هذه الاعمال الشائنة.