Get Adobe Flash player

فرحان العجمي: إنجازات مهمّة تحقّقت.. ومطالب عمالنا حقوق واجبة التطبيق

 

رئيس نقابة عمال شركة صناعة الكيماويات البترولية

- رغم تجاوب إدارة الشركة لبعض المطالب، إلا أن هناك مماطلة وتباطؤًا في التنفيذ

- اتحاد البترول... مظلّة النقابات النفطية، ويتبنّى مطالب العاملين

- مواقف الاتحاد العام لعمال الكويت واضحة... ودعمه للنقابات ملموس

- اتفاقية التوحيد بين الوظائف المتشابهة في الشركات النفطية، خلقت الارتقاء والاستقرار بين العاملين

- على مؤسّسة البترول ممارسة دورها في حال تعرّض الاتفاقية لأي خروقات من قِبل الشركات

- أبواب النقابة مفتوحة أمام جميع العاملين.. ووجودنا هو لخدمتهم وتحقيق مطالبهم

لقاؤنا في هذا العدد مع رئيس نقابة العاملين بشركة صناعة الكيماويات البترولية فرحان حمد العجمي، حيث طرحنا معه الكثير من القضايا التي تخصّ العاملين بالكيماويات والحركة النقابية الكويتية.

وقد استعرض العجمي الإنجازات والمكاسب التي حقّقتها النقابة لصالح عمالها بالتنسيق مع النقابات النفطية واتحادهم المهني والاتحاد العام لعمال الكويت، مؤكّدًا على أهمّية التحرّك النقابي الجماعي في تحقيق المطالب العمالية.

موجّهًا انتقاده لإحدى الشركات النفطية التي قامت بخرق الاتفاقيات حول التوحيد بين الوظائف المتشابهة في الشركات النفطية، مطالبًا مؤسّسة البترول بلعب دورها الطبيعي في إنصاف العاملين وعدم التمييز بينهم... فإلى تفاصيل الحوار...

> هل هناك مطالب استطاعت نقابتكم تحقيقها خلال العام (2012)؟

- إن لكلّ عمل نقابي- بلا شكّ- مطالب لمصلحة العاملين، ومنذ أن ارتضينا لأنفسنا شرف تمثيل عمالنا منذ بداية عام 2012 م، وعلى الرغم من قصر عمر مجلسنا، فإنه يوجد هناك الكثير من المطالبات التي تقدّمنا بها لإدارة الشركة، بهدف الوصول إلى حلول مرضية ومنصفة لعمالنا، وقد تمّ- بفضل الله وحمده- تحقيق الكثير من الإنجازات المهمّة التي يحقّ لنا أن نفخر بها لأنها تصبّ في مصلحة عمالنا، وذلك بالتعاون مع الأخوة في اتحاد عمال البترول، والتنسيق المستمرّ مع الزملاء في النقابات الزميلة، ونذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

- تعديل شروط وضوابط منح الدرجة 17 للجامعيين الإداريين شاغلي الدرجة 16.

- إعادة تقييم وظائف المختبرات.

- صرف نظام المشاركة بالنجاح الذي تبنّاه اتحاد عمال البترول والنقابات التابعة له.

- صرف البونص للعاملين في الشركة.

- احتساب الأجر الإضافي لأصحاب درجة 15 بدائرة الخدمات الفنية خلال فترة صيانة المصانع.

- تحديث الأوصاف الوظيفية لغاية 200 وظيفة حتى نهاية العام ونشر 50% منها على الملاح.

- معالجة وظائف الإطفاء.

- تمديد فترة التسجيل في نظام التأمين الصحّي.

- رصد ميزانية لإلحاق العاملين ببرامج تدريبية مع الشركات التي تملك بها الشركة استثمارات.

- إعادة تقييم هيكل الإطفاء، وتوحيد الدرجات والمسمّيات لوظائف الإطفاء.

- التعديل على نظام تجزئة الإجازات للموظّف.

- الاتفاق مع الشركة على توفير كراسي طبّية للعاملين.

- تثبيت نظام الدوام في ورديّات الأمن والإطفاء لمدّة 12 ساعة.

- الاتفاق على تطبيق نظام 12 ساعة في ورديّات التصدير، بناءً على طلب العاملين، ومن ثمّ التثبيت لذلك النظام لاحقًا بعد تقييم التجربة.

> حدّثنا عن النشاطات التي نظّمتها النقابة لصالح منتسبيها في عام 2012؟

- لقد قامت النقابة بجملة أنشطة خلال سنة 2012م تمّ طرحها لجميع العاملين وفق إعلانات لتمكين الجميع من المشاركة فيها، نوردها فيما يلي:

- رحلة العمرة الأولى عام 2012م:

قامت النقابة بتنظيم رحلة العمرة الأولى خلال الدورة النقابية، حيث تمّ تسيير الرحلة المباركة خلال شهر مايو من عام 2012م ، وقد شارك في تلك الرحلة المباركة 240 معتمرًا من العاملين ومرافقيهم، حيث إن النقابة لم تعهد مثل هذا العدد خلال السنوات القليلة الماضية، وقد نالت الرحلة رضا العاملين لما تميّزت به من حُسن التنظيم.

- دورة رياضية لكرة القدم:

قامت النقابة بتنظيم دورة لكرة القدم في شهر نوفمبر من عام 2012م باسم المغفور له بإذن الله تعالى الزميل/ مبارك محمد القحطاني، حيث شارك في تلك الدورة أحد عشر فريقًا رياضيًا من العاملين بالشركة من مختلف الأقسام والمواقع، وقد تمّ في نهايتها توزيع جوائز قيّمة على الفرق الفائزة والحكم والجمهور، حيث لاقت الدورة الاستحسان والثناء من الجميع، وقد قامت «مجلتكم الموقّرة» بتغطية فعاليات هذه الدورة في حينها، شاكرين لكم ذلك.

- دورة ثقافية خاصّة لأعضاء الجمعية العمومية بنقابتنا:

قامت النقابة بتنظيم دورة ثقافية خاصّة للعاملين بالشركة، وفق إعلان صادر منها، حيث لاقت استحسان العاملين بطريقة الإعلان عنها، وقد تمّ قبول جميع المتقدّمين لها دون تمييز أو محاباة لأحد على حساب الآخر، بالرغم من كثرة عدد المتقدّمين، حيث بلغوا 72 مرشحًا.

- المشاركة بالدورات الثقافية العامة:

قامت النقابة بالمشاركة في جميع الدورات النقابية، سواء دورات التثقيف العام، أو الدورات التخصّصية، أو ورش العمل التي انعقدت من قِبل معهد الثقافة العمالية، حيث تمّت مشاركة العديد من العاملين والعاملات بالشركة.

- المسابقة الثقافية الرمضانية:

قامت النقابة بإعداد وطرح مسابقة ثقافية دينية خلال شهر رمضان المبارك 1433هـ، شاركت فيها نسبة عالية من أعضاء الجمعية العمومية، وتمّ في نهايتها- بعد فرز الإجابات الصحيحة- عمل قرعة تمّ من خلالها توزيع جوائز قيّمة على الفائزين.

- حفل عشاء في نادي بوبيان:

قامت النقابة بتنظيم حفل عشاء في نادي بوبيان بتاريخ 23/5/2012م على شرف العاملين بمناسبة إعادة تقييم درجات العاملين بالمختبرات، وتثبيت الدفعة الجديدة من مشغّلي العمليات، وكذلك عودة المعتمرين بالسلامة بعد أداء مناسك العمرة المباركة.

- عرض شركة «فاستيلكو» للنت:

قامت النقابة بالاتفاق مع شركة «فاستيلكو» للنت، وفتح «كاونتر» لهم في المكتب الرئيسي لشركة صناعة الكيماويات البترولية بجنوب الصباحية، لمدّة أسبوع خلال شهر نوفمبر2012م، بهدف تمكين العاملين من الاشتراك مع هذه الشركة، وفق الخصومات المتاحة لهم حسب احتياجاتهم.

- نظام الرسائل القصيرة:

قامت النقابة بتكثيف الرسائل القصيرة لمخاطبة العاملين وإطلاعهم أولاً بأول على مجريات الأمور في النقابة.

- موقع الكتروني للنقابة:

تقوم النقابة حاليًا بعمل موقع الكتروني للنقابة، لتسهيل الاتصال ما بين العاملين ونقابتهم، وكذلك سيتمّ- من خلال هذا الموقع الالكتروني- إرشاد العاملين لحقوقهم، وذلك عن طريق إتاحة كلّ اللوائح والقوانين الخاصّة بالعمل وفق ما هو متاح، وسوف يتمّ افتتاح هذا الموقع قريبًا، لإتاحة الفرصة للجميع للدخول إليه.

> هل هناك مطالب للعاملين في صناعة الكيماويات تفاوضون الشركة حولها؟

- لا يزال هناك الكثير من المطالب التي نحرص على تحقيقها رهن البحث على طاولة المفاوضات مع الشركة، آملين التوصّل بشأنها إلى حلول عادلة ومرضية لعمالنا في القريب العاجل إن شاء الله، نذكر منها على سبيل المثال: المطالب التي تخصّ قانون العمل الكويتي في القطاع الأهلي رقم 6/2010 بشكل عام، مع التركيز على تطبيق وتفعيل نصّ المادّة 66 والتي تُدخِل جميع الموظّفين في نظام العمل الإضافي، بغضّ النظر عن الدرجة التي يشغلها الموظّف، وكذلك المادّة 68 بشأن العمل أيام العطل الرسمية والأجر الذي يجب أن يتقاضاه العامل نظير عمله في هذه الأيام، حيث يكون له الحقّ في الحصول على أجر مضاعف، ويوم بديل عن هذا اليوم الذي عمل به.

أيضًا هناك مفاوضات جارية بخصوص تعديل ضوابط منح الدرجة 16 و 17 للعاملين في دائرة العمليات، كما أن النقابة تولي اهتمامًا كاملاً لحلّ جميع مشاكل العاملين التي يواجهونها.

كما أن المفاوضات جارية على قدم وساق بخصوص الجمود الوظيفي لحملة الشهادات ما دون الجامعية، وتحرص النقابة دائمًا على متابعة أي مطالب مستحقّة للعمال، لذلك فإننا في نقابة عمال شركة صناعة الكيماويات البترولية نرى مطالب عمالنا حقوقًا واجبة التطبيق.

> كيف تقيّمون تعامل ومدى تفهّم واستجابة إدارة الشركة مع مطالب النقابة؟

- لقد حرصنا منذ بداية استلامنا لمهام النقابة على تثبيت نهج النقابة فيما يخصّ مطالب العاملين، بحيث تكون مبنيّة على أسس قانونية ومستمدّة من حق العاملين بها، ومع هذا لا نستطيع أن ننكر أن هناك تجاوبًا من قِبل إدارة الشركة في بعض المطالب، إلا أن السمة الغالبة هي المماطلة والتباطؤ في التنفيذ، وهذا ما لمسناه من خلال المطالبات المتكرّرة فيما يخصّ تطبيق قانون العمل الكويتي 6/2010، وضرورة تضمين لائحة شؤون العاملين لموادّه، آملين أن تبادر الشركة إلى أن يكون التعاون الإيجابي من قِبلها معنا، وأن يكون هذا التعاون هو السمة الغالبة على تعاملنا، بما يلبّي المصلحة العامة لصالح الشركة وأبنائها العاملين، وبما يهيّئ بيئة عمل مناسبة تساهم- بالتالي- في دفع عجلة الإنتاج الاقتصادي الذي نأمل جميعًا أن نصل إليه، آملين أن يعي الجميع- وبدون شكّ- بأن العلاقة بين النقابات وإدارة الشركات إنما هي علاقة تكامل لا علاقة تفاضل، وأن كلّ طرف من أطراف التفاوض يسعى للارتقاء بسمعة الشركة والعاملين على حدّ سواء، وممّا لا شكّ فيه أن لهذا المبدأ انعكاسًا إيجابيًا على جميع الأطراف، وفي المقام الأول اقتصاد البلد.

> حقّقت نقابات القطاع النفطي واتحادهم المهني نجاحًا ملموسًا في إبرام اتفاقيات مع مؤسّسة البترول حول توحيد الوظائف، حدّثنا عن هذا الموضوع وما تمّ فيه؟

- إن المطالبات العمالية أو النقابية لطالما نادت بمبدأ التوحيد بين الشركات فيما يخصّ الوظائف المتشابهة فيها، بهدف إلغاء كلّ الفوارق بين العاملين في القطاع النفطي، وتكلّلت هذه المطالبات باتفاقية التوحيد بين الوظائف المتشابهة في دوائر العمليات والخدمات الفنّية والمختبرات في شركات القطاع النفطي، ولا يخفى على أحد الأثر الإيجابي لهذا التوحيد، وما خلفه من ارتقاء في القطاع النفطي والاستقرار بين العاملين فيه.

> علمنا أن هناك من الشركات مَن تجاوز هذه الاتفاقيات، فكيف حدث ذلك؟ وما هو الموقف القانوني الذي تستند إليه هذه الشركات؟ وما هو موقف مؤسّسة البترول حيال ذلك؟

- لا شكّ أن انفراد أي شركة من شركات القطاع النفطي باتخاذ أي قرار، يؤدّي إلى الإخلال بما تمّ التوصّل إليه بالاتفاقيات سالفة الذكر، ويخلق مشكلةً بإيجاد فوارق بين العاملين في القطاع النفطي.

وهنا لا بدّ لمؤسّسة البترول الكويتية أن تتحمّل دورها، وتمارس صلاحياتها بالمحافظة على ما تمّ التوصّل إليه، ويجب أن لا تكتفي بدور المتفرّج دون أن تحرّك ساكنًا، مهما كانت المسوّغات القانونية لهذه الشركات، بحيث لا يؤدّي الأمر في نهايته إلى حدوث فوارق.

وفي هذه الحالة فإنه يتحتّم توجيه السؤال التالي لمؤسّسة البترول: هل ما زلتم تؤيّدون مبدأ التوحيد بين الوظائف المتشابهة في الشركات النفطية؟ وهل يرضيكم العبث والعودة للمربع الأول فيما يخصّ هذا الأمر؟

وهنا لا بدّ لنا من توضيح أمر في غاية الأهمّية، وهو أن ما تمّ في إحدى شركات مؤسّسة البترول من حيث منح الدرجة 16 كدرجة خاصّة للعاملين في الخدمات الفنّية (الصيانة) لمَن يحملون مؤهّلاً دون الجامعي لهو أمرٌ مستَحق وواجب تطبيقه على باقي العاملين في مختلف القطاعات والدوائر، ولا يجب حصره على العاملين في الصيانة فقط، لذا فنحن ننادي بوجوب تعميمه وتطبيقه على جميع شركات القطاع النفطي لعدم الإخلال بمبدأ التوحيد.

> كيف ستواجه نقابات البترول هذا التصرّف من قِبل هذه الشركات والمؤسّسة؟ وهل هناك تنسيق وتحرّك جماعي يقوده اتحاد عمال البترول كما هي العادة؟

- لطالما تبنّى اتحاد عمال البترول مطالب النقابات، وكان له الكثير من المواقف تجاه عماله ونقاباته، ولم يسبق أن تخلّى الاتحاد عن أهدافه من دعم عمال القطاع النفطي، وله البصمات الواضحة في قيادة دفّة الحركة النقابية النفطية، التي سبق وأن آتت ثمارها، بما يشهد له القاصي والداني من تحقيق طموحات عريضة لأبناء هذا القطاع الحيوي والهام في الدولة، وإننا على ثقة تامّة بتحرّكات الاتحاد في هذا الشأن، لا سيّما أننا ونقابات زميلة قد أبدينا احتجاجنا، وخاطبنا الاتحاد بهذا الأمر، الذي أبدى- بدوره- تجاوبًا كاملاً مع هواجسنا في هذا الاتجاه، وتبنّى الاتحاد- كعادته- هذا المطلب، وأعدّ خطّة عمل بشأنها، سوف تظهر نتائجها قريبًا بإذن الله، ونحن نؤكّد على أن الاتحاد ونقاباته سوف يتّخذون كافة الوسائل المتاحة للوصول لأهدافنا وتحقيق طموحات عمالنا.

> هناك مشكلة حول احتساب نهاية الخدمة للعاملين في قطاع البترول، كيف ترون هذه المشكلة والطرق المتّبعة لإعطاء كلّ ذي حقّ حقّه؟

- لا شكّ أن هناك مشكلة في كيفية احتساب هذه المكافأة، وخير دليل على ذلك: هو كثرة الأحكام المختلفة التي صدرت من القضاء لصالح العاملين، وبناءً على هذه الأحكام فقد طلبت مؤسّسة البترول من إدارة الفتوى والتشريع دراسة هذا الملف وحسم اللغط الكثير بهذا الخصوص.

ولا زالت هذه الإدارة تدرس الموضوع، ومن جهة أخرى شكّلت مؤسّسة البترول لجنة خاصّة لوضع تصوّر عام لحلّ هذه الإشكالية، وقد تمّ الاجتماع مع هذه اللجنة من قِبل رؤساء النقابات واتحاد عمال البترول لعرض كافة وجهات النظر، وقد تمّ تقديم كافة الإيضاحات والمذكّرات القانونية التي تؤكّد حقّ العاملين في حساب مكافأة نهاية الخدمة وفق الأطر القانونية، ولم تصل هذه اللجنة إلى قرار نهائي حتى تاريخه، في حين أن النقابات واتحاد البترول حرصا كلّ الحرص على الارتكاز على قانون القطاع النفطي وقانون العمل في القطاع الأهلي أثناء كيفية احتساب المكافأة، وكذلك حرصا على توضيح مفهوم الأجر الذي من خلاله تحسب قيمة المكافأة، بحيث يتضمّن الأجرُ كافة ما يتقاضاه العامل من ميزات، وأنه لا بدّ أن تدخل هذه الميزات مفهوم الأجر.

وبدوره فإن اتحاد عمال البترول- بلا شكّ- يولي هذا الموضوع كامل الاهتمام، كونه الجهة التي تمثّل كافة النقابات والعاملين في القطاع النفطي، لنيْل حقوقهم أمام مؤسّسة البترول الكويتية، آملين- بإذن الله- الوصول لنتيجة تحفظ للعاملين حقوقهم، وترضي طموحهم في هذا الخصوص.

> سؤال لم نطرحه وتودّون طرحه والإجابة عليه؟

< كيف تبدو العلاقة بينكم وبين الاتحاد والنقابات والعاملين؟

- والإجابة على هذا السؤال تكمن بأننا منذ أن نلنا ثقة الجمعية العمومية في بداية العام، ونحن نسعى- بكلّ جدّ واجتهاد- لتذليل كافة العقبات التي تمنع من الالتقاء بعمالنا، رافعين جميع الحواجز، وأننا نتعامل بكلّ صدق واحترام مع عمالنا، وندعوهم في أيّ وقت، فنحن إخوانهم وأبوابنا مفتوحة أمامهم، وقد جئنا لتلبية طموحاتهم، مُنادين بعدم الانتقاص من شأن أيّ زميل فيهم، ونمدّ أيدينا للجميع دون تحيّز أو فروقات، موضّحين لهم بأن ما ينفعهم ينفعنا وما يضرّهم يضرّنا فكلنا بمركب واحد، وأن العلاقة بيننا وبين اتحادنا المهني تقوم على مبدأ الاحترام المتبادل، فنحن جزء منه وهو مظلّتنا كما هو مظلّة العاملين في القطاع النفطي، وله الكثير من المواقف الداعمة والمساندة لنا ولجميع النقابات الزميلة، علاوةً على مواقفه المعلنة، ومواقفه تجاه مختلف القضايا، والتي تجعلنا نحترمه ونسانده بكلّ توجّهاته.

وعلاقتنا بالنقابات الزميلة تسير على أحسن حال، ويسودها الاحترام المتبادل والتكافؤ وحُسن التفاهم والتعاون وتبادل المعلومات، والجميع حريصون على تفعيل الإيجابيات التي من شأنها الحصول على المكاسب والإنجازات التي تعود بالخير على جمعياتنا العمومية وكافة القطاع النفطي برمّته، وكلنا يجمعنا اتحادنا المهني (اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات)، وكلنا- بالتالي- في خدمة وطننا ورفع راية بلدنا، آملين من الله العليّ القدير أن يمنّ على كويتنا وشعبنا بكلّ رفاهية وأمان.

> لمَن توجّهون كلماتكم الأخيرة؟

- نوجّه كلماتنا الأخيرة إلى شركتنا، وإلى أرباب العمل بشكل عام، وخاصّة في القطاع النفطي، بأن أبناءكم العاملين حريصون- كلّ الحرص- على مصلحة شركاتهم، وبالتالي لا بدّ من تقديرهم وتذليل كافة الصعاب التي تعترضهم، وأنهم أفنَوا أعمارهم في عملهم، فيستحقّون الشكر والتقدير والثناء، ونقول لعمالنا: لقد أبليتم بلاءً حسنًا تستحقّون عليه الشكر فدمتم ذخرًا وسندًا لنا، ونعاهدكم بأننا سنبقى لكم درعًا حصينًا وسدًا منيعًا متسلّحين بكم حولنا، لتحقيق الإنجازات وتلبية المزيد من المكاسب، والله يحفظكم.

وفي ختام هذا اللقاء فإنه لا يفوتنا أن نتوجّه بجزيل الشكر والامتنان إلى الاتحاد العام لعمال الكويت، وإلى رئيس مجلسه التنفيذي، على المواقف المؤيّدة والداعمة للعاملين بمختلف القطاعات والميادين، والتي باتت ملموسة، ممارسين دورهم الكامل بما يمليه عليهم الموقف من القيادة، وتربّعهم على أعلى الهرم النقابي الكويتي ، سائلين الله لهم التوفيق والنجاح في سبيل نهضة بلدهم وإخوانهم العاملين.

 

 

 


 

 

نقابة «الكيماويات البترولية» تطالب وزير النفط بالتحقيق في الترقيات وحركة التدوير الأخيرة

طالبت نقابة عمال شركة صناعة الكيماويات البترولية وزير النفط في بيان لها بالتحقيق بالترقيات وحركة التدوير الأخيرة في الشركة مؤكدة انها جاءت مشوبة بالكثير من علامات الاستفهام كما أنها تثير الريبة، وأوضحت أن التدوير قبل إنهاء السنة المالية يؤدي إلى التخبط والإرباك.

  وأكدت النقابة بانها لن تقف مكتوفة اليدين أمام تعريض الشركة للمخاطر أو تعريض العاملين فيها لخسارة أي من حقوقهم، مشددة على أنها سوف تتخذ كافة الإجراءات المتاحة بما يحفظ حقوق العاملين والمال العام.

وكان نص البيان كالتالي:

الأخوة والأخوات العاملين ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

  تابعت النقابة بعين الرصد حركة الترقيات والتدوير الأخيرة بالشركة وللأسف الشديد نجد أنفسنا من واقع المسؤولية الملقاة على عاتقنا مضطرين لمطالبة وزير النفط بالتحقيق بالترقيات والتدوير في الشركة ، ذلك نظرا لما يشوب بعضها من أسس تنفيعية تعتمد على الولاء الشخصي والمحسوبيات من داخل وخارج الشركة بدلا من أن تعتمد على معيار الكفاءة وحاجة ومصلحة العمل ، كذلك فإن توقيت حركة الترقيات والتدوير الأخيرة يشوبها الكثير من علامات الإستفهام ويثير الريبة ، حيث أن التدوير قبل إنتهاء السنة المالية يؤدي إلى التخبط والإرباك بتحديد مسؤولية النجاح أو الإخفاق بتحقيق الأهداف الموضوعة للدوائر والفرق للسنة المالية ، مما يترتب عليه الأثر السلبي للتقاييم السنوية للعاملين وبالتالي تأثر مكافأة المشاركة بالنجاح للعمال.

الأخوة والأخوات العاملين

  لقد سبق لنا في بياننا الصادر بتاريخ 27/5/2012 المطالبة بتشكيل لجان مختصة تتولى التحقيق بمسببات قرار هيئة التحكيم الدولية لصالح شركة داو كيميكال ، إلا أنه وحتى حينه لم تصدر أي نتيجة بهذا الشأن ، وإن ما نخشاه حاليا وفقا لما يتم تداوله من بعض التسريبات وبعض وسائل الإعلام أن تقوم مؤسسة البترول الكويتية والشركة بالإستغناء عن بعض الأصول لصالح شركة داو كيميكال أو أن تقوم المؤسسة والشركة بمحاولة إعادة إحياء مشروع الشراكة وذلك باتباع نفس الأسلوب السابق الخالي من الشفافية ، وهو الأمر الذي قد يعرض المؤسسة والشركة وعمالها والمال العام لتكرار نفس المأساة ، إننا من خلال هذا البيان نذكر المعنيين بإدارة المؤسسة وبإدارة الشركة ونذكر وزير النفط بضرورة تحمل مسؤولياتهم نحو العاملين و نحو المال العام ، وذلك لا يتم إلا من خلال التعامل بشفافية ووضوح مع كافة الأطراف المعنية وبالأخص شريحة العاملين ، مشددين على وزير النفط ضرورة التفاته ومتابعته للشركة وما يجري بها من قرارات مؤثرة بجوانب لا حصر لها.

الأخوة والأخوات العاملين

  إننا من خلال هذا البيان نؤكد بأننا لن نقف مكتوفي الأيدي أمام تعريض الشركة للمخاطر أو تعريض العاملين بها لخسارة أي من حقوقهم ... وأننا سوف نتخذ كافة الإجراءات المتاحة بما يحفظ حقوق العاملين والمال العام.