Get Adobe Flash player

عوض شقير المطيري : انتخابات الأمل والعمل

التحديات وقضايا العمال تستوجب حسن اختيار القيادات النقابية

من المتوقع ان تشهد الفترة القليلة القادمة وبالتحديد في منتصف شهر ديسمبر الحالي نشاط عمالي على الساحة النقابية تزامنا مع بدء فتح باب الترشيح لمجالس إدارات العديد من  النقابات العمالية  في القطاعين الحكومي والنفطي،  وهي انتخابات تتطلع إليها حركتنا النقابية بروح التفاؤل والأمل من أجل إصلاح مسيرة العمل النقابي من خلال تنافس شفاف وواضح بين الزملاء يختار من خلاله أعضاء الجمعيات العمومية بمحض ارادتهم من يستحق تمثيلهم  في مجالس إدارات النقابات  العمالية للدورة النقابية القادمة لمنظماتهم ، وهي الدورة التي من المتوقع أن تشهد العديد من التحديات التى تستهدف المكتسبات العمالية بحجة خفض الموازنة العامة للدولة وكذلك الشروع في خصخصة العديد من القطاعات الإنتاجية والخدمية ، وغير ذلك من التحديات  والقضايا التي تحتاج إلى وعي كامل بما سيترتب عليها من تبعات قد تفقد عمالنا الكثير من مكتسباتهم الوظيفية  ، لذلك علينا التنبه للصغوطات والتحديات التي تفرضها السياسات الاقتصادية علي سوق العمل،  والعمل على الحد من مخاطرها ، من خلال طرح البدائل التى تحقق أهداف السياسة التنموية للدولة دون المساس بمصالح الطبقة العاملة .
وهو ما سيتحقق بإذن الله بحسن اختيار العمال لممثليهم خلال الدورة النقابية القادمة والتي تتطلب قيادات  نقابية مدركة لأهمية وحدة الصف النقابي ولديها  الاستعداد والرغبة لطوي صفحة الخلافات النقابية  التي عكرت العلاقة بين الزملاء في المرحلة الماضية . خصوصا وان مصلحة عمالنا وحركاتنا النقابية تتطلب منا وحدة الصف  واستنهاض الهمم  وطرح رؤية عمالية فيما تتخذه الدولة من توجهات اقتصادية كفريق واحد والعمل على  الحد من تأثيراتها علي أوضاع عمالنا ، الوظيفية والمعيشية ، وهي مسؤولية يجب أن تستشعرها وتتحلى بها القيادات النقابية القادمة  لذلك نأمل أن تأتي نتائج الانتخابات النقابية بمستوى طموح وتطلعات عمالنا .
مع تمنياتنا بالتوفيق للجميع.

                                                                     نائب

                                                                   مدير معهد الثقافة العمالية 

                                                                  عوض شقير المطيري