Get Adobe Flash player

على العهد والوعد باقون

 

منذ عودة مجلس ادارتنا لقيادة زمام الامور في نقابة العاملين بوزارة الاشغال العامة، حملنا على عاتقنا مهمة الاصلاح واعادة الامور الى نصابها الطبيعي، وتخليصها من الهيمنة والاحتكار الذي خيم عليها لسنوات، حرمت خلالها الجمعية العمومية من أبسط حقوقها وهي حقها في اختيار من يمثلها وينطق بإسمها عن طريق صناديق الانتخاب.. لتكون مسؤولة عن اختيارها، وخاصة وان نقابة الاشغال من النقابات العريقة وتذخر بالكوادر النقابية القادرة على خدمة العاملين والمساهمة في تطوير وقيادة العمل النقابي الى الامام.. كما أن جمعيتها العمومية تمتلك الوعي والمعرفة الجيدة بالعمل النقابي المرتكز على الديمقراطية والعمل الجماعي.. وتستطيع ان تختار من تراه قادرا على خدمة مصالحها ورعاية مكتسباتها.
لذلك كنا في طليعة تيار الاصلاح النقابي ووقفنا بكل قوة مع الاتحاد العام لعمال الكويت في مواجهة قوى الهيمنة والاحتكار والتي لازالت تعمل على كل الجبهات من أجل افساد خطى الاصلاح، ولكن بفضل الله وتوفيقه وبوقوف النقابيين المصلحين والجمعيات العمومية التي تؤمن بضرورة الاصلاح وتخليص الحركة النقابية من الهيمنة والاحتكار.. حققنا خطوات هامة في هذا الطريق.. وأعدنا الديمقراطية الانتخابية الى النقابات.
لقد وفينا ما وعدنا به الجمعية العمومية لنقابة الاشغال، وفتحنا باب الترشيح أمام الجميع دون قيد أو شرط.. حتى بلغ عدد المرشحين لخوض انتخابات مجلس الادارة (37 مرشحا) انسحب منهم 7  مرشحين طواعية.. وخاض الانتخابات 30 مرشحا بشكل قوائم ومستقلين.. وهذا الرقم الكبير من عدد المرشحين يعد سابقة أولى لنقابة الاشغال، ويعود لنويانا الصافية نحو فتح المجال أمام الجميع وعلى الجمعية العمومية ان تختار من تراه مناسبا..
وبحمد من الله أجريت انتخابات النقابة في مقر الاتحاد العام لعمال الكويت بتاريخ 30/1/2016.. وبإشراف لجنة من الجمعية العمومية ومن الهيئة العامة للقوى العاملة.. وحرصا من اللجنة المنظمة للانتخابات سمحت بوجود مندوب لكل قائمة بجانب مندوب القوى العاملة في كل لجنة انتخاب لمتابعة عملية الاقتراع ضمانا للنزاهة والشفافية.. وبالفعل كان عرسا انتخابيا يليق باسم وتاريخ نقابة الاشغال.. حيث زينت مباني الحركة النقابية والشارع أيضا بلوحات الدعاية للمرشحين.. وشهدت الانتخابات حضورا كبيرا من الناخبين الذين ادلوا بأصواتهم وقالوا كلمتهم في اختيار قائمة الجميع لقيادة النقابة خلال الاربع سنوات القادمة..
نوجه شكرنا الجزيل للجمعية العمومية على اختيارها وعلى الثقة التي أولتنا إياها.. ونقول : إننا على العهد باقون، وسنعمل بكل طاقتنا وجهدنا من أجل خدمة مصالح العاملين وتحقيق مطالبهم.. كما نتوجه بالشكر للاتحاد العام لعمال الكويت لوقوفه بجانب النقابة في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها حركتنا النقابية.. كما نشكر هيئة القوى العاملة ولجنتها التي بذلت الجهد من أجل انجاح الانتخابات وضمان نزاهتها وحياديتها.. كما نتوجه بالشكر للجنة التي نظمت وأشرفت على هذه الانتخابات والتي تكونت من اعضاء الجمعية العمومية للنقابة بالاضافة الى بعض العاملين بالحركة النقابية ومن خارجها، فلهم منا كل التحية والتقدير على جهودهم.. حتى خرجت هذه الانتخابات بشكل يليق بالنقابة وبالحركة النقابية الكويتية..لتعود معها بإذن الله تعالى الديمقراطية النقابية التي ترتكز على صندوق الانتخاب والتعاون بين الجميع بما يخدم مصلحة النقابة والمنتسبين إليها ويخدم أيضا الصالح العام لجميع العاملين والحركة النقابية الكويتية..