Get Adobe Flash player

طقوس مختلفة لمدن العالم في استقبال العام الجديد احتفالات «ليلة رأس السنة» فرحة ولمة وألعاب وولائم

 

- «فطيرة بيل»، في اليونان
- إيطاليا تحتفل بقذف الملابس من النافذة
- صحن العدس في احتفال روما
- الروبيان و12 حبةعنب في احتفالات اسبانيا
- سويسرا..  عروض رسمية
- الأرجنتين تحتفل بحرق الدمي
- الإمارات: عرض ألعاب نارية

ليلة رأس السنة الميلادية هي ليلة 31 ديسمبر من نهاية العام وهي أخر يوم في السنة الميلادية في التقويم الغريغوري، واليوم الذي يليه هو يوم رأس السنة. في الكثير من دول العالم ويتم إحياء حدث ليلة رأس السنة بالتقاء الناس في احتفالات ذات أشكال مختلفة سواء بالرقص أو مشاهدة الألعاب النارية وهي حدث مشترك لأغلب بلدان العالم في هذه المناسبة.
واحتفالات مدن العالم في ليلة رأس السنة بقدوم العام الجديد لا تحدث في وقت واحد وإنما تنطلق مع دقات الساعة من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب مرورا بأوروبا والشرق الأوسط.
وفي المدن الشرقية والغربية تختلف عادات الاحتفال بين مدينة وأخرى ولكنها تتفق في صيغة واحدة هي الاحتفال عبر عروض الألعاب النارية.
أول مدينة تستقبل العام الجديد
وتشتهر مدينة سيدني بأنها أول مدينة كبرى تستقبل العام الجديد وتنتقل أخبار احتفالاتها وصور ألعابها النارية إلى مدن العالم الأخرى التي تكون على وشك الاحتفال هي الأخرى بنهاية عام وحلول عام جديد.
احتفالات مدن العالم
الدانمارك: ترتبط ليلة رأس السنة في الدنمارك مع العائلة والأصدقاء، ويتم تحضير وجبة عشاء خاصة بهذه الليلة ومن الأطباق التقليدية في هذه الليلة اللفت المطهي ولحم الخنزير ويتم بث حدثين تقليديين على التلفزيون والإذاعة الدنماركية في 31 ديسمبر: رسالة السنة الجديدة من قبل ملكة الدنمارك، والعروض التي تقام في كوبنهاغن في منتصف الليل. حيث يجتمع الآلاف من الناس وتكون ذروة الاحتفال مع إطلاق الألعاب النارية ورنين أجراس برج تاون هول في منتصف الليل.
فرنسا: الاحتفال بوليمة خاصة تسمى ليلة رأس السنة الجديدة، يتضمن أطباق كبد الاوز، والمأكولات البحرية مثل المحار، والاحتفال يمكن أن يكون عشاء مع العائلة والأصدقاء أو في حفلات خاصة بالمناسبة.
ألمانياتحتفل بالألعاب النارية.
ألمانيا: يطلق عليها ليلة سيلفستر وتحظى الألعاب النارية بشعبية كبيرة، سواء مع الأفراد أو من خلال العروض التي تقيمها البلدية الكبيرة،وفي كل عام تستضيف برلين واحدة من أكبر احتفالات ليلة رأس السنة الجديدة في كل أوروبا، إذ يحضره أكثر من مليون شخص وتتركز الألعاب النارية عند منتصف الليل.
اليونان: لديها العديد من التقاليد العريقة بمناسبة عشية رأس السنة. وخلال النهار، يقوم الأطفال بالغناء والتراتيل، ومن ثم يتم إعطاء الأطفال بعض من المال. ثم تقام وجبة العشاء التقليدية العائلية، وفي المساء يقوم الناس بطهي فطيرة اسمها «فطيرة بيل»، وهي كعكة بنكهة اللوز. وعند منتصف الليل، تقوم الأسر بالعد التنازلي يتخلله إيقاف كل الأضواء ومع بدء السنة الجديدة تضاء جميع الأضواء. بعد عروض الألعاب النارية، ويتم تبادل الهدايا.
ايرلندا: في ليلة رأس السنة تقام احتفالات ضخمة في المدن الكبرى، وذلك على الرغم مع أنّ معظم الإيرلنديين يفضلون البقاء في المنزل والإحتفال مع العائلة والأصدقاء. الحانات والنوادي في جميع أنحاء البلاد تقيم عروض خاصة على شرف ليلة رأس السنة الجديدة، وخاصة في المدن الكبرى.
- إيطاليا: تقام في هذه الليلة عدد من الطقوس التقليدية، مثل ارتداء الملابس الحمراء ومن التقاليد القديمة التخلص من الأغراض القديمة أو غير المستخدمة وقذفها من النافذة. ويؤكل العشاء التقليدي مع الأهل والأصدقاء، و يتضمن أقدام أو أحشاء الخنزير، والعدس، وفي منتصف الليل يتم عرض الألعاب النارية في جميع أنحاء البلاد ويؤكل الحساء والعدس عندما يدق جرس منتصف الليل، ملعقة واحدة لكل جرس.
- روما: تتميز احتفالات رأس السنة في روما بوجبة سخية يتصدرها السمك وفواكه البحر، وحسب التقاليد الوراثية لا بد من صحن العدس الذي يجلب الحظ السعيد ثم رمي الملابس القديمة من الشباك لوداع الماضي حين تدق الساعة معلنة بدء العام الجديد. وتتعدد الخيارات أمام المحتفلين فما بين رؤية مسرحية لشكسبير أو جورج برنارد شو أو حضور عرض موسيقي ليوهان شتراوس وليهار على أنغام رقصة الفالس أو باليه راقصة لتشايكوفسكي أو تناول وجبة حافلة من خمسة أطباق مع المشروبات والحلويات، أو الرقص الحديث في الملاهي الليلية، أو سماع اشهر المطربين في الصالات الضخمة أو مشاهدة اللوحات العالمية في المتحف، أو قضاء ليلة تاريخية مجانية في روما القديمة على أنغام المطربين الجدد ثم الاستمتاع بعرض الألعاب النارية.
- اسبانيا: تبدأ ليلة رأس السنة الجديدة في إسبانيا عادة مع احتفالات عشاء العائلة وتتضمن وجبة العشاء الروبيان ولحم الضأن وفقًا للتقاليد الأسبانية فأن ارتداء الملابس الجديد والملابس الحمراء في ليلة رأس السنة يجلب الحظ السعيد من التقليد الموروثة تناول اثني عشر حبة من العنب، وتعود جذور هذا التقليد إلى عام 1909، وتبع هذا التقليد كل اسباني و أصبح تناول الاثني عشر عنبة مرادفا لعشية رأس السنة.
بعد عشاء الأسرة و العنب، ويقوم العديد من الشباب بحضور الحفلات في الحانات والنوادي، وأماكن مشابهة. والتي تبقى حتى صباح اليوم التالي.
- السويد: عادة احتفالات ليلة رأس السنة تكون مع العائلة أو مع الأصدقاء. قبل ساعات قليلة من منتصف الليل، ويتناول الناس عشاء خاص، ويحتفل من خلال عروض الألعاب النارية ويسمح للناس فوق سن ال 18 بشراء الألعاب النارية.
- سويسرا: عادة ما يحتفل في ليلة رأس السنة مع الأصدقاء. لا توجد أطباق رئيسية خاصة مرتبطة مع الحدث. كل بلدية لديها احتفالات العد التنازلي الخاص بها، والتي ترافقها عروض رسمية تتبعها الألعاب النارية.
- الارجنتين: يتم حرق الدمى بمناسبة عشية رأس السنة وهي من التقاليد المعروفة في الأرجنتين وتشمل الاحتفالات التقليدية في الأرجنتين عشاء الأسرة المكون من الأطباق التقليدية، بما في ذلك الأسادو، السندويشات والحلوى. وقبل منتصف الليل، يتزاحم الناس في الشوارع للاستمتاع بعروض الألعاب النارية والمفرقعات النارية الخفيفة. ويحتفل في اليوم الأول من السنة الجديدة في منتصف الليل بشرب عصير التفاح.
- البرازيل: يقيم البرازيليين عادة وجبة هنيه مع العائلة أو الأصدقاء في المنزل أو في المطاعم أو النوادي الخاصة، وتستهلك الشمبانيا هو المشروب التقليدي في هذه المناسبة. ترافق الاحتفالات الألعاب النارية وأكل العنب أو العدس وهي العادات المرتبطة بالاحتفال والموسيقى الحية، وعروض الالعاب النارية وتستضيف مدينة ساو باولو ماراثون سانت سلفستر.
- ماليزيا: تقيم احتفالاتها في مراكز التسوق يقام حفل رسمي يسمى «أمبانغ تاهور بارو» برعاية الحكومة الماليزية في العاصمة الماليزية. حيث يتم بث الحدث على الهواء مباشرة على التلفزيون. بالإضافة إلى ذلك فإن المنظمات والشركات الخاصة تقوم هي الأخرى بإقامة الحفلات الخاصة بالعد التنازلي للسنة الجديدة في مراكز التسوق الرئيسية كعرض للألعاب النارية في أبراج بتروناس.
- الإمارات: تحتفل الإمارات العربية المتحدة وخاصة دبي بتقديم الاحتفالات الرسمية بوضع الألعاب النارية في منطقة شاطئ جميرا «بما في ذلك برج العرب» وأطول مبنى في العالم، برج خليفة.