Get Adobe Flash player

سمو الأمير: اعتمادنا على مصدر واحد للدخل لا يُطمئن

مجلس الأمة أقر الرعاية السكنية.. وقرض المرأة.. وقانون «غسل الأموال وتمويل الإرهاب» في المداولة الاولى

 

< سمو الأمير يرفض إستقالة وزير التربية بعدوفاة تلميذة

 

< الحكومة ستطرح إستبعاد المسجلين الان في صندوق المعسرين


الهاجس الانمائي والملفات الاقتصادية والاجتماعية كان لها مكانها البارز خلال الشهر المنصرم في المناقشات الدائرة في الكويت، وفي القوانين والقرارات والاستراتيجيات التي أقرت بعد مشاورات مكثفة، والجهود المعقدة للحد من الأزمة المرورية ألخانقة، ومن بعض مشاكل القطاعين التربوي والصحي.
وأكد صاحب السمو أمير البلاد أن الكويت تواجه تحديات عدة في مسار عملها الاقتصادي، وفي مقدمتها الاعتماد على مصدر واحد للدخل، الامر الذي لا يدعو إلى الاطمئنان. وأكد سموه خلال افتتاح مؤتمر رؤساء البعثات الدبلوماسية السابع أن العمل الخليجي المشترك هو خيار لابد منه. وخاطب سموه المشاركين بقوله أن «الدبلوماسية الكويتية أمانة في اعناقكم وعليكم رعايتها ودعمها»، خصوصا في ظل هذه المتغيرات السياسية الاقليمية والدولية.
هذا وقد اعتمد البيان الختامي للمؤتمر كلمة سمو الأمير كخارطة طريق مستقبلية للدبلوماسية الكويتية، وبخاصة لجهة نقل صورة الكويت المسالمة الساعية لنشر السلام ومكافحة الفقر.

 

المؤتمر الوطني للشباب والعلاقة بمجلس التعاون

من جهة اخرى، تسلم سمو الأمير وثيقة المؤتمر الوطني للشباب التي تتبنى مجموعة من الأهداف أهمها خلق قنوات تواصل بين القياده السياسية والشباب وتطوير أساليب المشاركة الايجابية.
ومن بين التوصيات تعزيز سيادة القانون ودور مؤسسات المجتمع المدني وتأسيس مبرة للمشاريع التطوعية والذهاب نحو الديمقراطية الكاملة.

في السياق نفسه، نقل نواب عن سمو أمير البلاد دعوة سموه أعضاء مجلس الأمة إلى الابتعاد وتجنب التصديات التي تمس دول مجلس التعاون الخليجي، وفي الوقت نفسه عدم التطرق إلى شخصيات لا تكون حاضرة في جلسات مجلس الأمة، وذلك «لأننا في الكويت نبحث عن أصدقاء، لا عن أعداء».
جاء ذلك عقب استقبال سموه لرئيس مجلس الأمة علي الراشد وأعضاء لجنة الرد على الخطاب الأميري. وأبدى سموه ارتياحه لحجم الإنجاز الذي حققه مجلس الأمة في فترة لا تتجاوز الشهرين.

إسقاط فوائد القروض

إلى ذلك قضية فوائد القروض احتلت جانبا مهما من الإهتمام الحكومي والنيابي والاقتصادي على مدى الأسابيع الماضية وسط سيناريوهات متشعبة ومواقف متضاربة حول كل جانب من جوانب المشكلة، والحلول المطروحة.. ومنها قول وزير العدل الأسبق أحمد باقر أن شراء الدولة لجميع الديون أمر يخالف العدل والمنطق، ويرسي سابقة في منتهى الخطورة.. وإعلان غرفة تجارة وصناعة الكويت عما أسمته السلبيات والمخاطر لإسقاط فوائد القروض إقتصاديا وإجتماعيا وإنها «معالجة غير سديدة لمشكلة غير موجودة». واعتبرت الغرفة أن إسقاط الفوائد سيؤدي إلى نقص خطير في مناعة الكويت.
وبرز تباين في مجلس الوزراء، وأيضا في مواقف العديد من النواب (ولا سيما ارتباطا بقانون صندوق الاسرة وتكاليفه). وحذر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية مصطفى الشمالي من التكلفة العالية  لإسقاط فوائد القروض.
لكن التباين في المواقف لم يمنع مجلس الامة من إقرار انشاء صندوق الاسرة لمعالجة مشكلة فوائد القروض الإستهلاكية (في المداولة الاولى أيده 33 نائبا وأمتنع عشرون وعارضه ثلاثة)، وقد أمتنع أعضاء الحكومة عن التصويت في هذه المداولة الاولى.

التفاوت الصارخ في تقدير الكلفة

وكان لافتا التفاوت الصارخ في تقدير الكلفة، اذ رأى رئيس اللجنة المالية د. يوسف الزلزلة انها تبلغ 930 مليون دينار، في حين أكد الشمالي أنها بين 3.5 مليار وأربعة مليارات دينار.
وخلال جلسة لمجلس الأمة استغرب العديد من النواب هذه التقديرات المتباعدة للتكلفة، ولوحظ قول النائب أحمد لآري أن على الوزير الشمالي ان يستقيل إذا لم يثبت أن الكلفة هي 3.5 مليارات على الاقل. ورد الشمالي بأن إحتمال إدخال عدد كبير من المستفيدين الجدد هو وراء الإرتفاع الهائل المحتمل في الكلفة. وندد الوزير بما أسماه الاسلوب غير السليم لعمل اللجنة المالية.
الحكومة مع مصلحة الشعب
أكد سمو الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء خلال استقباله عددا من الكتاب الصحافيين الكويتيين «ان فهم الموقف الحكومي من قضية اسقاط فوائد القروض قد يكون ملتبسا لدى البعض، فلا مانع أبدا لدى الحكومة من القيام باي خطوة فيها مصلحة للشعب الكويتي ولا يمكن لها أبدا أن تقف ضدها».
واضاف سموه ان الحكومة تحرص على ان لا تعرض القطاع المصرفي الكويتي لأي مؤثرات سلبية، فقضية اسقاط فوائد القروض يكتنفها بعدان فني واجتماعي ولابد من الموازنة بين البعدين، لذا فأي قرار سوف نتخذه يجب أن يكون في إطار المحافظة على سمعة قطاعنا المصرفي على المستويين الاقليمي والدولي.
وأوضح أن المسألة ليست في حجم المبالغ المالية المقدرة لتسديد الفوائد قائلا «ان الحكومة خصم شريف ولا تقبل أن يظلم أحد في الكويت وأعتقد أن الامور ان شاء الله تعالى في طريقها الى الحل وموضوع القروض ليس ضد الحكومة حتى نعرقله بل نحن مع الحق دون أن تتضرر مؤسساتنا المصرفية ومصالح المواطنين».


الرعاية السكنية... وتأجيل موضوع الضرائب


وعلى النطاق الأوسع عادت وتيرة التوافق الحكومي النيابي وشهد شهر مارس إقرار كل من مجلس الوزراء ومجلس الامة على تعديلات وقوانين واستراتيجيات تتناول مجالات حيوية مثل الرعاية السكنية وقرض المرأة والتجنيس ومكافحة غسل الأموال وتمويل الارهاب، وبداية المعالجة المتكاملة للملف التعليمي، وموضوع الفائض في العمالة الوافدة.
فقد وافق مجلس الوزراء على زيادة قيمة القرض الاسكاني إلى مائة ألف دينار بدلا من سبعين ألفا، إضافة إلى زيادة القرض الاسكاني للمرأة إلى سبعين ألفا، والترميم بين 30 و 35 ألفا.
ونقل عن مصادر في وزارة المالية أن هناك تعليمات حاليا بعدم تناول أو طرح قضية الضرائب من الان وحتى ثلاث سنوات أو اكثر (وهي ضرائب تخص الشركات، لا المواطنين الافراد). في المقابل فريق يعمل على كيفية هيكلة أملاك الدولة وتطويرها لزيادة العوائد منها، فهناك إتجاه لزيادة الايجابيات، لا سيما للعقود المنتهية، وهي الان بانتظار التجديد.


تجنيس أربعة آلاف

الى ذلك، اقر مجلس الامة بالمداولة الثانية قانونا يحدد عدد من يجوز تجنسيه عام 2013 بأربعة آلاف شخص، وقد اقر بأغلبية 43 عضوا وامتناع عضوين فقط، بعد ان تفاهم الجانبان على تعديلات الحكومة المتعلقة بالصيغة الخاصة بالعدد، وتعهدها بان يكون غالبية المجنسين الجدد من «البدون».
واكتفى المجلس بإقرار المداولة الأولى من قانون مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب بعد أن رفض مقترح الوزير مصطفى الشمالي باستعجال التصويت على المداولة الثانية.
الإستراتيجية التعليمية وحوادث في المدارس
وأحال المجلس الاستراتيجية التعليمية التي عرضها وزير التربية وزير التعليم العالي د. نايف الحجرف إلى اللجنة التعليمية، إضافة إلى ما اثاره النائب كامل العوضي من قضايا أخلاقية وقعت في إحدى المدارس الخاصة وقد رفعت الجلسة بسبب مقاطعة النواب حديث العوضي حول تلك الحادثة.
في المجال نفسه كان لوفاة تلميذه في مدرسة الوسطى المتوسطة للبنات في الفروانية تداعيات متعددة الاوجه، حملت وزير التربية على تقديم استقالته، لكن سمو أمير البلاد رفض قبولها، وخاصة بعدما صدرت تأكيدات بأن الوفاة كانت طبيعية (رغم حصولها في لحظة من التوتر مع المعلمة). فقد جاء تقرير الطب الشرعي أن الوفاة كانت بسبب نوبة قلبية. وقد قامت وزارة الصحة بمراجعة شاملة لمهام إدارة الصحة المدرسية ضمانا للتمكن من اسعاف الطلبة فور حصول أي حادث.


تقليص عدد العمالة الوافدة

وخلال الشهر المنصرم أعلنت وزيرة الشؤون الاجتماعية ذكرى الرشيدي اتخاذ الوزارة قرارات من شأنها تقليص عدد العمالة الوافدة في البلاد، بواقع مائة الف عامل سنويا، وصولا إلى تخفيض مجمل العدد إلى مليون عامل خلال عشرة سنوات. وأوضحت انه تم ايقاف تحويل بطاقات الدعوة لاستقدام العمالة بكل انواعها اعتبارا من الاول من أبريل.
إعتداء على فريق ترسيم الحدود مع العراق
هذا وقد شهد الشهر المنصرم اعتداء على فريق ترسيم الحدود بين الكويت والعراق، وهو فريق كويتي عراقي بإشراف الامم المتحدة، وأطلقت النار على الفريق فردت القوات الكويتية بإطلاق النار في الهواء.
بعدها جرت مشاورات مكثفة وقام رئيس مجلس الأمة علي الراشد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك. بجولة تفقدية على الحدود، وأعلن الراشد ان السفير العراقي ابدى انزعاجه مما حصل موضحا ان الحكومة العراقية تعمل جاهدة على صيانة العلامات الحدودية وإعادة الامور الى ما كانت عليه.
كما اكد سمو رئيس مجلس الوزراء ان اوضاع الحدود هادئة ، مطالبا العراقيين بعدم تكرار مثل هذه الممارسات.
في المجال الدفاعي، و اشاد السفير الامريكي في الكويت ماثيو تويلر بأداء وكفاءة الحرس الوطني، الذي نفذ تمرينا لتطهير مبنى السفارة الامريكية من ارهابيين. ونوه بقدرات فرق مكافحة الارهاب التابعة للحرس الوطني في هذا المجال.