Get Adobe Flash player

رفع الدعم ليس حلاً

 

 

التوجه الحكومي برفع الدعم وتقليله عن بعض السلع الاساسية  ومنها  تحرير اسعار البنزين الذي تم تطبيقه منذ اول سبتمبر الحالي، وما له من تداعيات على حياة المواطن والمقيم  لاقت اعتراضا من مختلف الجهات المجتمعية وخاصة بعض نواب مجلس الامة، وأيضا لم ترض منظمات المجتمع المدني ولم ترض المواطن وتطلعاته وآماله.. 
فالمشكلة ليست في تحرير اسعار البنزين ورفع الدعم عنه، او في الدعم المنوي تقديمه للمواطن تعويضا عن هذا القرار ، بل تكمن هواجس المواطن وتخوفه مما سينتج عن ذلك من رفع اسعار مختلف السلع والخدمات والتي ستؤثر بكل تأكيد على دخل المواطن وجميع من يعيش على أرض الكويت وخاصة ذوي الدخل المحدود والمتوسط ونقول لنواب الامة انتم صوت المواطن ومن تقع عليه مسؤولية حمايته والوقوف بكل حزم ضد كل ما يؤثر على معيشته ويرهق ميزانيته في ظل واقع الدخول التي لم تعد اصلا تنسجم مع المتطلبات اليومية ومواجهة موجات الغلاء التي تجتاح العالم اجمع ومن ضمنهم الكويت .. فلم يعد من المقبول تحميله عبئا جديدا يفوق امكانياته المثقلة أصلا بالديون.
ان رفع الدعم عن البنزين ليس حلا لدعم الاقتصاد بل تنويع مصادره والكويت تمتلك الكثير من الامكانيات المادية والمواد الطبيعية والعقول الاقتصادية والفنية القادرة على رسم سياسة اقتصادية ناجحة من شأنها تقوي اقتصاد الكويت وترفع من دخل المواطن وتضمن للكويت اقتصادا قويا ومستداما بعيدا عن المصدر الاحادي وهو النفط غير الثابت في اسعاره والارباك الذي يحدثه انخفاض اسعاره.
ان المجتمع الكويتي ينتظر من حكومته العمل الجاد نحو رفع المعاناة عن كاهله ، والعمل على الغاء هذا القرار والبحث عن بدائل بعيدا عن ارهاق جيبه، وينتظر ايضا من ممثليه تحت قبة البرلمان الوقوف ضد هذا القرار والعمل على الغاءه .