Get Adobe Flash player

رئيس نقابة «ايكويت» أرشيد الهاجري: الزيادات المرتقبة يجب أن تكون متناسبة مع التطلعات والآمال

دعا رئيس مجلس ادارة نقابة العاملين بشركة ايكويت للبتروكيماويات أرشيد الهاجري الى ان تكون المناسبات الوطنية عهداً جديداً لأبناء الوطن وأن يتكاتف الجميع لجعلها بداية حقيقية لتصحيح الكثير من السلبيات مشيراً ان ما تمر به أمتنا العربية يفرض على الجميع من ابناء الكويت المخلصين التعاون والالتفاف حول قيادتنا الحكيمة ونبذ اي شكل من أشكال الفتنة او شق وحدة الصف.واضاف ان الكويت اليوم وفي عهد صاحب السمو أمير البلاد تسير بخطى حثيثة نحو النهضة والتنمية الشاملة لبناء الانسان الكويتي وتحقيق الرفاهية والعيش الكريم له وان ابناء الكويت يجددون العهد لسمو الأمير على الطاعة والوفاء.واشار الهاجري الى ان ابناء «ايكويت» يأملون ان يكون هذا العام بما يحفل به من مناسبات وطنية، متوائماً وملبياً لطموح موظفي الشركة بعد ان فاقت الارباح لمجمل عام 2010 نسبة %30 مقارنة مع السنة الماضية، وكذلك فاقت ما هو نسبته %74 من المتوقع.وقال ان تقدير الشركة لأبنائها سيعكس وبكل صدق سياسة الادارة وسيكون له صدى اعلاميا ودوليا يعزز بشكل كبير الصورة البناءة لشراكة النموذج الناجح بين القطاعين العام والخاص، وسيحقق المزيد من الرضا الوظيفي وسيدعم التوجه الوطني للشركة بدعمها ابناءها ومشاركتها بأهم الاحتفالات الوطنية.وأكد الهاجري على ان الزيادات المرتقبة للقطاع النفطي التي طال انتظارها يجب أن تكون متوائمة ومتناسبة مع تطلعات وآمال موظفي القطاع النفطي العام والخاص ومع حجم وأهمية القطاع النفطي عصب الاقتصاد الأول بالدولة.

رئيس نقابة «الكيماويات البترولية»جاسم العتيبي:

ضرورة احتساب فترة التجنيد الإلزامي ضمن الأعمال الشاقة

طالب رئيس نقابة عمال شركة صناعة الكيماويات البترولية جاسم محمد العتيبي باحتساب فترة التجنيد الإلزامي من ضمن الأعمال الشاقة والضارة والخطرة، أثناء احتساب سنوات الخدمة للعامل لحصوله على التقاعد، لافتاً إلى أن النقابة حريصة كل الحرص على تطبيق كل ما من شأنه رفع مستوى العاملين وفائدتهم سواء أثناء الخدمة أو بعد التقاعد.

وقال العتيبي: إن «التجنيد إلزامي مفروض على العاملين، وهو من ضمن القوانين الإجبارية وليست الاختيارية، ولا يوجد أي مبرر قانوني لعدم احتسابه من الأعمال الشاقة»، منوّها بأن ذلك خدمة للوطن، وأن مدّة التجنيد لا تقل قسوة أو خطورة عن بيئة العمل التي يعيشها العامل، ممّا يجعل المطالبة بذلك حقوقاً أساسية لا يستهان بها تمثل فترة من جهد وعمر العامل، مطالبًا في الوقت نفسه بألا تقف مؤسّسة التأمينات عائقاً أمام استفادة العمال، وأن تعمل على تضمين فترة التجنيد الإلزامي إلى السنوات المعتمدة في جداول الأعمال الشاقة والضارة والخطرة.ومن جانب آخر، أوضح العتيبي بأن الشركة قامت باعتماد وظائف جديدة من ضمن الأعمال الشاقة والضارة والخطرة، بعد أن قطعت في ذلك شوطاً كبيرًا من التدقيق على تلك الوظائف، حيث خاطبت الشركة مؤسّسة التأمينات الاجتماعية لاعتمادها.