Get Adobe Flash player

د. فياز: سرطان الثدي يقل مع الرضاعة الطبيعية

 

أوضح أنه... تصاب به واحدة من بين ثمان سيدات

< ورم الثدي 90%

حميد و10% خبيث

< الحالة النفسية السيئة

للمراة تؤدي إلى زيادة الإصابة

< الرجال يصابون به ولابد من فحص البروستاتا

 

تقدم المرأة في العمر ربما يكون أحد أسباب سرطان الثدي بعد أن أصبح يحتل مقدمة الأمراض الأكثر شيوعاً عند النساء ولاتزال أسبابه غير محددة بدقة حتي الآن، وهناك عوامل  ترفع من درجة خطورتة،  كما أن هناك إحتياطات يجب أن تتبعها المرأة للتأكد من سلامتها من هذا المرض وهذا ما أكده الدكتور صلاح فياز- دكتوراة علاج الاورام، مشيراإلى الدور الذي تلعبة الحالة النفسية للمرأة فربما يكون ضمن الأسباب المباشرة لحدوث المرض، ولكن هذا لايمنع أن غالبية الإصابات تحدث بدون أسباب، ولمعرفة المزيد عن مرض سرطان الثدي وأسبابة وطرق الوقاية منه التقت «مجلة العامل»  د. صلاح فياز... وإلى التفاصيل....

< بداية حدثنا عن الأسباب التي تؤدي إلى سرطان الثدي؟

- غالبية حالات سرطان الثدي بدون أسباب معينة، ولكن نسبة ضئيلة تتراوح ما بين 5% إلى 10% ذات علاقة بالناحية الوراثية ويتضح ذلك بالفحص الجيني لتاريخ الأسرة واذا ثبت أنه إيجابيا من خلال الفحص نستأصل أنسجة الثدي من الداخل ونترك شكله الخارجي.

بالإضافة إلى تقدم المراة في العمر ربما يكون أحد الأسباب، والعلاج الإشعاعي المسبق في الصدر، بداية الدورة الشهرية مبكرا أو إنقطاعها متاخرا، عدم الإنجاب أو تأخر الحمل لما بعد الثلاثين من العمر وكذلك وجود تغيرات غير طبيعية في أنسجة الثدي.          

زيادة الاصابة

< هل هناك عوامل تؤدي إلى زيادة الإصابة؟

- هناك عوامل ترفع من درجة الخطورة مثل تناول الكحول، والتدخين، والسمنة المفرطة والطعام المليء بالدسم وخصوصا مع المرأة المتقدمة في العمر.

< هل تلوث البيئة يؤدي إلى حدوث سرطان الثدي؟

- نعم الثلوث االبيئي بصفة عامة له دخل كبير في حدوث السرطان.

الحــالـــة النفسيــة للمــرأة

< هل هناك أبحاث وتجارب علمية تثبت أن الحالة النفسية للمرأة تلعب دورا في إصابتها بسرطان الثدي؟

- الحالة النفسية السيئة للمرأة لها دخل كبير لإصابتها بسرطان الثدي، وهناك أبحاث أجريت في أمريكا علي بعض السيدات وثبت من خلالها أن من لديهم مأساة لديهم نسبة أكبر من الإصابة بسرطان الثدي.

< هل يمكن تحديد نسبة الاصابة علي مستوي العالم؟

- أمريكا لديها دقة في الإحصاء وثبت أن مرض سرطان الثدي تصاب به واحدة من كل ثمان سيدات.

الأعـــــراض

< ماهي أعراض سرطان الثدي؟

- ملاحظة وجود ورم أو تسخن في الثدي وكذلك تغير في شكل أو لون الحلمة وكذلك بروزها أو إنقلابها أو نزول إفرازات من حلمة الثدي والإحساس بألم في الحلمة.

 الاكتـشـــاف المبكـر

< كيف يمكن اكتشاف سرطان الثدي مبكراً؟

- نحن كأطباء نعلم السيدات عن طريق الميديا والتدريس والصحة العامة والندوات للمدارس والجامعات والتوعية الصحية بالفحص الدوري بأشعة «الماموجرام» وكذلك السونار والرنين المغناطيسي والفحص الدوري لأى ورم في البداية قد يفيد في علاجة دون الحاجة الى إجراء جراحة وبالتالي تقل التكلفة.

سرطان الثدي للرجال

< هل الرجال يصابون بسرطان الثدي؟

- نعم ولكن لابد من فحص الجينات والبروستاتا واذا ثبت أن هناك بداية سرطان في البروستاتا فهذا معناه وجود سرطان في ثدي الرجل ولابد ان هناك علاقة جينية في الأسرة.             

 طـــرق الوقـــايـــة

< كيف يمكن الوقاية من سرطان الثدي؟

- الوقاية خير من العلاج عامة ولكن لابد من الكشف الدوري والفحوصات الطبية وكذلك تقليل الدهون، وممارسة الرياضة واحتمال الإصابة من تاريخ الاسرة لها علاج بالعقاقير وتقلل نسبة الاصابة بالسرطان  لإحتوائها على prevention.

 تــــوصــيـــــــــات

توصيات عامة أود أن أوجهها لجميع السيدات أهمها عدم الخوف من أورام الثدي حيث ثبت علمياً أن 90% منها حميد وحوالي 10% تقريبا خبيث، فلا خوف ولكن علينا بالفحص الدوري باستمرار.

 


 

 المختصون: إهمال الوجبة الغذائية داء يهدد المرأة العاملة

 

أكد المختصون في مجال التغذية أن النساء العاملات اللاتي يقضين معظم أوقاتهن في العمل مهددين بالاصابة بالسمنة، حيث تضطرهن ظروف العمل لتناول الوجبات السريعة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون، مهملات بذلك الوجبة الغذائية الصحية والمفيدة لأجسامهن، ولذلك ينصح المختصون  كل إمرأة عاملة أن تهتم بخارطة وجبتها الغذائية حتى تتجنب الأضرار الصحية الجسيمة التي تنتج عن إهمالها لهذه الوجبة الضرورية التي تمد جسمها بالطاقة والتي تحتاجها طوال اليوم، لذا ينصحونها بتناول الفواكه والخضروات الطازجة التي تحتوي على مقادير عالية من المياه الطبيعية ومن السهل تناولها وهضمها وتحويلها إلى طاقة من قبل خلايا الدم التي تمدها بالقدرة على العمل، وكلما تناولت أطعمة معالجة وطازجة بصورة أكبر كلما فقدت طاقة أكبر أثناء عملية الهضم.

الإفطار

ابدأي يومك بالفواكه الطازجة، تناوليها عندما تكون معدتك خاوية حيث أن عملية هضمها وتحويلها الى طاقة «جلوكوز» سريعة، من ناحية أخرى تعتبر الحبوب قليلة السكر مع الفاكهة مكون فعال، ولا مانع من أن تضيفي إليهما الحليب الخالي من الدهون، ويعتبر كذلك التفاح والمشمش والتوت من الفواكه الموصي بها نظرا لاحتوائها على المواد المضادة للأكسدة والألياف، لذا لا تنسي هذه العناصر في وجبتك الغذائية في الصباح لتمدي جسمك بالطاقة.

الغداء

- يجب علي كل مرأة عاملة أن يكون غذاؤها من الحبوب مع بعض الخضروات الطازجة والمطبوخة بالإضافة الى دقيق القمح المخبوز، وإذا كان ولا مانع فلا تخلي وجبتك غدائك من «السلطات». ولا تنسي أن تحافظي على القدر المعقول من الترطيب الى جسمك من خلال تناول العصائر، ولكن لا تأكلي الأطعمة الثقيلة التي تشعرك بثقل الجسم والكسل والحاجة الي الطاقة الزائدة لهضمه.

العشاء

بطبيعة الحال تكون المرأة العاملة مجهدة للغاية بعد يوم طويل وشاق من العمل ولذا فلا يمنعها ذلك من تناول وجبة غذائية متكاملة من الخضروات والفواكه الطازجة، ولا مانع أيضا من تناول الأسماك التي تعتبر مصدرا غذائيا غنيا بالبروتين، وإذا كنت من هواة تناول «السلطات» فهي من الأطعمة الخفيفة على المعدة فلا تنسي أن تضيفي معها السبانخ وأيضا المكسرات. وتجنبي تناول الأجبان والحليب المشبع بالدهون والسعرات الحرارية الزائدة.

 


 

    نصائح لمواجهة المتاعب الصحية أثناء العمل

أكدت الطبيبة الألمانية آنيته فال فاخيندورف أنه يُمكن للموظفين التغلب على المتاعب البسيطة، التي يشعرون بها خلال أوقات العمل، باستخدام بعض الوسائل المنزلية البسيطة, لكنها شددت في الوقت ذاته على ضرورة استشارة الطبيب، إذا ما كانت هذه الآلام شديدة أو استمرت لفترات طويلة.

يندرج الصداع ضمن أكثر المتاعب الشائعة التي يشعر بها الموظفون خلال يوم عملهم. وللتغلب عليه، أوصت فاخيندورف -عضو الرابطة الألمانية لأطباء الشركات والمصانع بالعاصمة برلين- بتناول شاي المليسا، ومسح الجبهة والصدغين بزيت النعناع، لافتة إلى أنه من المفيد أيضاً وضع عبوة مملوءة بمكعبات الثلج على مؤخرة العنق. ونظراً لأنه غالباً ما تُعزى الإصابة بالصداع إلى نقص السوائل بالجسم، توصي الطبيبة الألمانية أيضاً بتناول كوب كبير من الماء بمجرد الشعور بأولى مؤشرات الصداع.

وأوصت الطبيبة الألمانية الموظفين الذين يتعرضون للإصابة بجروح قطعية أثناء عملهم نتيجة احتكاك أصابعهم مع طرف ورقة حاد مثلاً- بفتح صنبور ماء بارد على الجرح أولاً، ثم وضع الإصبع المصاب في شاي بابونغ مخفف, حيث يُساعد ذلك على التئام الجرح.

وللتغلب على الشعور بالانتفاخ -الذي يُصيب أغلب الموظفين بعد تناول وجبة الغداء ويُعيقهم بالطبع عن مواصلة عملهم- تنصح فاخيندورف بإذابة بعض بيكربونات الصوديوم في كوب من الماء وتناولها ببطء، لافتةً إلى أن ممارسة رياضة المشي أو تناول شاي النعناع أو الأناناس الطازج يُساعد أيضاً في علاج نوبات الانتفاخ.

وإذا شعر الموظف بألم في العضلات أثناء العمل نتيجة ممارسته للرياضة خلال فترات المساء في اليوم السابق، تنصحه الطبيبة الألمانية حينئذٍ بتناول كوب كبير من عصير البرتقال، أو ثمرة موز، أو قرص مغنيسيوم, حيث يُساعد ذلك على علاج هذه الآلام بشكل سريع.

ولعلاج المتاعب الناتجة عن نزلات البرد -التي عادةً ما تُعيق الموظف عن أداء عمله بشكل جيد- تنصح فاخيندورف بتناول كوب من الشاي مُضافاً إليه بعض الزنجبيل الطازج، مؤكدةً ضرورة أن يتناول الموظف حساء دجاج طازج على وجبة الغداء مع كميات كبيرة من الخضروات ذات اللون الأحمر، وكذلك الفاكهة, حيث يُسهم ذلك في إمداد جهاز المناعة بفيتامين (ج)، مما يُساعد على علاج نزلات البرد.

ونظراً لارتفاع نسبة الإصابة بالحساسية خلال فصل الربيع، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بالعطس والشعور بالحكة بصورة مستمرة، توصي الطبيبة الألمانية بتناول فنجانين يومياً من شاي نبات القراص, حيث يتمتع هذا الشاي بتأثير مضاد للاحتقان ومُثبط للالتهاب.