Get Adobe Flash player

دورة «الإدارة والقيادة والإبداع» ينظمها معهد الثقافة العمالية

 

 

  نظم معهد الثقافة العمالية بالاتحاد العام لعمال الكويت دورة حول (الإدارة والقيادة والإبداع) بتاريخ 13/2/2011م الماضي، شارك فيها عدد كبير من الدارسين والدارسات من مختلف النقابات العمالية.

 وقد افتتح الدورة مدير معهد الثقافة العمالية السيد/ محمد نافل الحربي، وألقى كلمة رحّب فيها بالحضور والمشاركين وبالأساتذة المحاضرين في الدورة.

 وأوضح الحربي في كلمته: أن معهد الثقافة العمالية يقيم العديد من الدورات التي تخدم الطبقة العاملة الكويتية، ومنها هذه الدورة، دورة (الإدارة والقيادة والإبداع). وبيّن الحربي أن التميّز في العمل يعتمد بدرجة كبيرة على الجودة الشاملة وعلى العاملين، ولكي يتحقق ذلك فنحن نحتاج إلى منهج شامل للتغيير يعتمد على توفير بيئة تهيّئ للأفراد العمل بحماس وطاقة وتحفّزهم لإخراج إبداعاتهم الكامنة وبالتالي تسعى إلى تحقيق تميّز للمنشأة.

وأضاف الحربي أن الإدارة عنصر ضروري في الحياة، فكل فرد في المجتمع بحاجة إلى الإدارة، لأن كل فرد لديه هدف ولديه الموارد المادية والبشرية، فهو يحتاج إلى إدارة أعماله الخاصة، وإلى إدارة وقته وإلى إدارة تصرّفاته وأسرته، وإن كان عنصرًا فاعلا في المجتمع فتراه يشارك في إدارة مؤسّسات اجتماعية واقتصادية وغيرها.

وبيّن الحربي أن الإدارة قد تطوّرت من خلال جهود وتجارب الآخرين ودراساتهم، حتى أصبحت علمًا مستقلا يتمّ تعلمه والتطوير عليه، فوصلت إلى ما وصلت إليه في الوقت الحاضر. أما القيادة فيمكن للموظف أن يمارس القيادة، ولكن الحاجة لممارسة هذه القيادة تعتمد على حجم السلطة الممنوحة للموظف ومدى استقلالية المنصب الذي يشغله والعمل المسموح له بالقيام به.

وتحدّث الحربي أيضًا عن الإبداع وذكر بأنه عبارة عن أفكار جديدة ومفيدة ومتصلة بحلّ مشكلات معينة أو تجميع وإعادة تركيب الأنماط المعروفة من المعرفة في أشكال فريدة.

واختتم الحربي كلمته متمنيًا للدارسين التوفيق، والتزام الحضور، والمشاركة الفاعلة في النقاشات، حتى تتمّ الاستفادة القصوى من هذه الدورة الهامة في فن الإدارة.

وعلى مدى ثلاثة أيام، هي عمر الدورة، ألقيت فيها العديد من المحاضرات حول مفهوم الإدارة والقيادة والإبداع وأهميتها بالنسبة للعاملين، ألقاها الدكتور أحمد العازمي، وقد أغنى المشاركون الدورة من خلال المداخلات والنقاشات حول الموضوعات المطروحة، وفي نهاية الدورة تمّ توزيع الشهادات التقديرية على المشاركين الذين أعربوا عن شكرهم لإدارة المعهد وبيّنوا حجم استفادتهم من هذه الدورات في حياتهم العملية.