Get Adobe Flash player

د.زمان: المرأة لديها قدرات هائلة ومن الظلم حبسها بين جدران المنزل

أكدت أن مجال التعليم مناسب لهاأتمسك بمبادئي مهما تضايقت ووظيفتي أثقلت شخصيتي

توظيف المراة في القطاع الخاص يساهم في إخراج طاقاتها الإبداعية
المشاريع الصغيرة تفتح المجال أمام الشباب للإبداع والعطاء
دخول المرأة العمل النقابي مفيد.. لكي تتعلم العمل الجماعي
وتعرف مالها من حقوق وما عليها من واجبات

لدينا في جامعة الكويت المئات من الدراسات حول مطابقة مخرجات التعليم مع حاجة سوق العمل.. ولكنها بلا تطبيق

أكدت عضو هيئة التدريس بكلية علوم وهندسة الحاسوب بجامعة الكويت د.م. صفاء زمان ان المرأة الكويتية استطاعت تحقيق التوازن بين عملها داخل المنزل وخارجة، إلا أنها فشلت في الحقل السياسي لافتقادها النضوج الفكري والسياسي.
وأيدت زمان مجال التعليم بالنسبة لعمل المرأة واعتبرته من انسب المجالات حيث تُربي من خلاله اجيالا، كما عبرت زمان عن اعجابها بفكرة المشاريع الصغيرة التي جاءت في وقتها، متمنية ان تتبني الحكومة تلك المشاريع كي تثقلها. وشجعت زمان كذلك دخول المرأة الى العمل في مجال القطاع الخاص معتبرة اياها فكرة رائعة لفتح مجالات لاخراج طاقات المرأة الابداعية.
واليكم التفاصيل ..

كيف ترين عمل المرأة؟
- اعتقد ان مجتمعاتنا العربية تفكر الآن فيما هو أبعد من عمل المرأة كدخول المرأة مجال القضاء بعد ان دخلت مجال السياسة كوزيرة وعضو مجلس امة وأعتقد أن حاجة المراة للعمل نابعة من حاجتها لثقل شخصيتها وبناء كيانها واقامة علاقات اجتماعية، ولن يتم ذلك إلا من خلال العمل، والمرأة لديها طاقات هائلة ومن الظلم حبسها بين جدران المنزل، وسيكولوجية المرأة بطبيعتها تختلف عن الرجل وطبيعتها  تستوعب اكثر من مجال وتستطيع التوفيق بين مجالات مختلفة.

عمل المرأة
هل استطاعت المرأة ان تحقق التوازن بين دورها بالمنزل وعملها خارجه؟
- اكيد نجحت المرأة في تحقيق التوازن بين عملها داخل المنزل وخارجه واتحدث بصورة عامة، وكلنا شاهدنا دخول المرأة في الحقل السياسي ونجاحها في مجالات العمل المختلفة كوكيلة وادارية وموظفة وأرى تفوق الطالبات والاداريات وبالفعل اثبتت المرأة جدارتها في كافة المجالات العلمية والنظرية وحتى دخولها مجلس الامة والوزارة ويشهد لها الرجل بذلك.

بناء وطن
ماذا تعلمتي من عملك؟

- عملى ينقسم الى قسمين، اولا: الوظيفة كعضو هيئة تدريس، وثانيا: العمل التطوعي وتعلمت من وظيفتي اشياء كثيرة منها كيفية التعامل مع اصناف البشر، والصبر، وان اتمسك بمبادئي مهما تضايقت، ووظيفتي اثقلت شخصيتي وعلمتني الكثير، وانا عاشقة للتدريس والتعليم والعمل التطوعي  اضاف إلى العلاقات الاجتماعية وكيفية التعامل مع الناس وهذا ما ساعد على بناء تفكيري وعلمني العطاء وحب الوطن والمهنة ووسط الظروف والضغوط ربما لانحس بقيمة العمل فهو يعطينا ايضا حرية الابداع والتطوير.
العملية التعليمية
ما حجم مسؤوليات الاستاذ الجامعي؟

- الاستاذ الجامعي ومدرس المدرسة مسؤولياتهم  كبيرة جدا، فكلا منهما يحمل امانة وتلك الامانة تساهم في بناء وطن.. والمدرس عليه عبء ثقيل في بناء فكر اجيال ومستقبل وطن، والان فكر الطلبة الجامعيين غير ناضج والتدريس مهنة ممتعة وشاقة وتبني فكر تلك الاجيال.
كيف ترين العملية التعليمية وهل تواكب حاجة سوق العمل؟
- العملية التعليمية اقمنا عليها دراسات كثيرة في جامعة الكويت من اجل مطابقة مخرجات التعليم مع حاجة سوق العمل الكويتي، ولدينا مئات الابحاث والدراسات ولكنها بلا تطبيق ومشكلتنا الكبري ان التعليم  اصبح «مُسيس» ولكن المستوى الاكاديمي لابئس به ولكنه بحاجة الى تنظيم وتفعيل لكافة الدراسات والابحاث التي تخدم العملية التعليمية.
هل مجالات الخريجات الكويتيات تواكب حاجة سوق العمل ام يحتجن إلى
مجالات جديدة؟

- الخريجات من الطالبات دائما يشكون من صعوبة المناهج في الكليات العملية مع انها سهلة جدا ومجالاتها كثيرة وتواكب حاجة سوق العمل ولكن الطالبات تهربن من دراساتها فالجيل الحالي يعاني من عدم تحمل المسؤولية.
المرأة في القطاع الخاص
رأيك في  توظيف المرأة في القطاع الخاص؟

- فكرة رائعة لان المرأة تمتلك طاقات لامحدودة والقطاع الخاص يفتح المجال امام المرأة لاخراج طاقاتها الابداعية، وعليها ان تسلك جميع الطرق المتاحة بجانب الرجل، فالمجتمع لا يمكن ان يستقيم بناؤه إلا بجميع قواه العملية من رجال ونساء، وليس من المنطق أن يتجه الجميع نحو قطاع الحكومة، تاركين القطاع الخاص يعتمد على العمالة الوافدة..
كيف ترين المشاريع الصغيرة؟ وهل تناسب طموحات الشباب؟
- عجبتني الفكرة كثيرا وتخدم الشباب بدرجة كبيرة وفكرة المشاريع الصغيرة جاءت بوقتها وتفتح مجالا للابداع والعطاء ومعظم المشاريع بها اعمال يدوية وكنت اتمنى ان تتبناها الحكومة فهي التي تمتلك الامكانيات وقادرة على تنميتها.
كيف ترين العمل النقابي وأداء المرأة من خلاله؟
- من خلال معلوماتي عن العمل النقابي في الكويت فهو جيد ويخدم فئات العاملين من خلال تبني مطالبهم وتحقيقها... أما عن أداء المرأة في العمل النقابي فحسب معرفتي ان النقابات والاتحادات العمالية فتحت المجال واسعا أمام دخول المرأة العمل النقابي حتى أصبحت المرأة عضوج في مجالس إادرات تلك النقابات... إضافة الى نشاطها داخل لجان المرأة العاملة... وعلى المرأة أن تستفيد من هذه المساحة لتتعلم العمل الجماعي والتطوعي وتتثقف من خلال الدورات التي تقيمها النقابات حول القوانين المختلفة وغيرها من المجالات..
وعي المرأة
ماذا ينقص المرأة الكويتية؟

- انا لست ضد دخول المراة الحقل السياسي ولكن في اعتقادي الشخصي أنها مازالت تفتقد الوعي الفكري والسياسي وليست قوة المرأة في ان تبرز وتفرض رأيها بالصياح ولكن قوتها في ان تختار المجال الذي يتوافق مع انوثتها... ومجال التعليم مناسب جدا للمرأة ومفيد وتربي من خلاله اجيال... ولابد من نضوجها فكريا ولن يتم ذلك الا بوقوف الرجل الى جانبها وقوة الرجل تكمن في المراة وقوة المراة تكمن في ضعفها والمرأة باختصار تحتاج دعم الرجل لتظهر قوتها في البناء والتشييد.
مارايك في القوانين المطروحة للمرأة من قبل مجلس الامة؟
- قوانين ترجيعية وليست طموحية بالاضافة الى انها ليست على مستوي طموح المرأة.