Get Adobe Flash player

خليج هالونغ الفيتنامي سحر الطبيعة ورومانسية المراكب الخشبية

 

انه واحد من ابرز المعالم السياحية في فييتنام، طبيعة ساحرة تزيدها روعة تلك المراكب الخشبية الجميلة التي تقدم خدماتها للسياح، لا سيما ان قضاء ليلة في الخليج على متن احد تلك القوارب يعد قمة في الرومنسية. لكن هذه الافضلية مهددة بالقضاء عليها في وقت قريب.
     كل يوم عند الظهر ينطلق اسطول كبير من المراكب الخشبية والفولاذية الى خليج هالونغ تحمل آلاف السياح الذين يقفون على متنها ليتمتعوا بسحر الطبيعة الخلاب بين التلال الصخرية التي يغمرها الضباب في معظم الاوقات. ويشمل البرنامج زيارة الى مغارة سونغ سوت، ورحلة تجديف بالزوارق الصغيرة الى موطن القرود البرية، وتسوق الاسماك الطازجة من الصيادين المحليين، ومبيت ليلة واحدة على الاقل في ذلك المكان الساحر الذي اعتمدته منظمة الاونسكو كأرث للطبيعة العالمية.
     اليوم تتجه الحكومة الفييتنامية الى منع بقاء المراكب في الخليج ليلا ومبيت السياح على متنها لاسباب تتعلق بالسلامة. هذا المنع سيدخل حيز التنفيذ في وقت قريب لم يحدد بعد، ومبرراته ان عددا من الحوادث المتكررة وقعت خلال السنوات الماضية، ففي عام 2011 توفي احد عشر سائحا اجنبيا ومرافقهم الفييتنامي عندما غرق زورقهم في الخليج. وفي عام 2015 تم انقاذ 15 سائحا ايضا من احد الزوارق الذي تعرض للحريق. وتتجه الحكومة لاستبدال المراكب الخشبية التقليدية المتهالكة بمراكب فولاذية لضمان سلامتها.
     يذكر ان هناك 553 مركبا للسياح تعمل في خليج هالونغ وخليج باي تو لونغ المجاور، وقد زار هاذين الخليجين في العام الماضي 2.5 مليون سائح.