Get Adobe Flash player

حوراء: أحلم أن أكون مديرة نفسي ويكون لدي ورشة خاصة بي

تشجع النساء على المبادرة والعمل اليدوي واكتساب الخبرات

الرعاية السامية شجعت الشباب والمبادرين على المشروعات الصغيرة
واجهت ازعاج من بعض الزبائن بنظرة إستهزاء
نحتاج للمزيد من الوعي تجاه العمل اليدوي للمرأة الكويتية
العمل الحر أفضل لأكتساب الخبرات ومعرفة السوق
صناعة الملابس مطلوبة لدي الكويتيات لحرصهن على الأناقة

أكدت حوراء محمد صاحبة مشروع «أكسسوارت وملابس حريمي» انها الكويتية التي تتحدى الاذواق العالمية، و لديها طموح لأن تكون من صاحبات ورش تصميم الاكسسوارات والملابس وهي الآن تصنع كل منتجاتها بيديها بعد ان خاضت التجربة بالفعل وصنعت ملابس واكسسوارات قرقيعان رمضان، وأعربت حوراء عن سعادتها بالعمل الحر لكونها كويتية تتحدى الأذواق العالمية، معبره عن رأيها في العمل الحكومي الذي لاتفضله سواء للمرأة أو للرجل، مؤيدة العمل الحر للطرفين، لافته إلى أن التعامل مع التجار وأصحاب المهن والمشاريع من خلال العمل الحر أفضل بكثير لاكتساب المزيد من الخبرات ومعرفة أحوال السوق ومستجداته، وأثنت حوراء على منحة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه لأصحاب المشروعات الصغيرة ورعايته السامية التي شجعت الشباب والمبادرين لخوض تجربة المشروعات الصغيرة بنشاط وفكر يساهم في دفع عجلة التنمية ويفيد الكويت في مختلف المجالات. وتوجهت حوراء بنصيحتها إلى كل امرأة بضرورة الاقتحام والمبادرة ودخول المعارض لعرض منتجاتها واكتساب خبرات جديدة.

حدثينا عن بدايتك؟
- كنت موظفة وأستقلت من عملي كوني أهوى العمل اليدوي منذ الصغر، وشجعني الأهل والأصدقاء على هوايتي وبعد اسقالتي أصبحت متفرغة والتحقت بمشروع المبادرين، والتحقت أيضا بدورات تدريبية متعددة وتعلمت دراسة الجدوى والتسويق والادارة، ومن خلال الدورات تعلمت كيفية اقامة مشروع خاص ففكرت في تصميم ملابس نسائية وتصنيع اكسسوارات من شغل يدي.
الحرفة وقتل الفراغ
لماذا أحترفتي مهنة تصميم الأزياء والأكسسوارات الحريمي؟
- شجعتني قرارات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الذي شمل بعطفة ورعايتة من خلالها أصحاب المشاريع الصغيرة ومن خلال صندوق تمويل لكل مواطن لديه مشروع مدروس, فتقدمت بفكرة مشروعي التي امتلكتني وقتلت وقت فراغي وهي تصميم الملابس و الاكسسوارت الحريمي، وبعدها بدأت في دخول المعارض باستمرار، وأصبحت زائرات المعارض يطلبن منتجاتي سواء من الملابس أو الأكسسوارات وسواء تصنيع أو بيع الملابس او الاكسسوارات وغيرها, فهي مشاريع مطلوبة للنساء وخاصة للكويتيات لاهتمامهن وحرصهن على الاناقة شرط ابتكارالموديلات التي ترضي الذوق الخليجي.
كيف تختاري الموديلات التي تقومين بتصنيعها؟
- لدي اكسسوارات وملابس من بريطانيا وامريكا ولكنني أصمم رسومات خاصة بي وأنفذها وقمت بتنفيذ ملابس تراثية كويتية للقرقيعان هذا العام وصممت ملابس أخرى تناسب كل الاجواء وغير مقيدة بوقت محدد بمختلف أنواع الخامات أغلبها من القطنيات والحرير والخيش والشيفونات واخترت ألوان تناسب الصيف منها الاحمر والابيض والاصفر وتناسب جميع الاذواق.
هل لديك محل خاص لعرض منتجاتك؟
- ليس لدي محل لعرض منتجاتي نظرا للتكلفة والأجراءات ولكنني أعرض منتجاتي وأروج لها من خلال المعارض واشتركت في عدة معارض هذا العام، وأصبح لي زبائن وكسبت ثقتهم واصبحت منتجاتي مطلوبة داخل وخارج الكويت وعن طريق الأصدقاء والمعارف.
المرأة والعمل الحر
ما رأيك في العمل الحر للمرأة؟
- أؤيد وأشجع العمل الحر للمرأة والرجل ولا أؤيد انتظار الوظيفة الحكومية للمرأة خاصة اذا كانت مبدعة ولديها نشاط وأفكار لابد أن تنفذها وتبدع، وأنا تعاملت مع التجار وأصحاب المهن والمشاريع وهذا ما جعلني أفكر أن يكون لدي مشروع صغير كي أكتسب خبرات ومعرفة جيدة بالسوق.
من أين حصلت على رأس المال لمشروعك؟, هل واجهت رفضاً من عائلتك؟
- رأس مال مشروعي وتمويلة من مالي الخاص وبتشجيع زوجي وأهلي أعطوني فكرة كاملة عن المشروع. ولم أواجه رفض على الاطلاق بل بالعكس وجدت تشجيع من اسرتي وابنائي واصدقائي لإقامة المشروع وجميع افراد عائلتي يدعمونني ويشجعونني، والجميع سعداء بمشروعي الصغير وانا فخورة بنجاحي.
متاعب التجارة
هل واجهتك متاعب من عملك بالتجارة؟
- واجهت ازعاج من بعض الزبائن لأن هناك بعض الناس ينظرون نظرة استهزاء للمرأة التي تعمل بالتجارة ونحتاج للمزيد من الوعي تجاه العمل اليدوي للمرأة، وتنقصنا ثقافة العمل عموما ولذلك أكون دائماً حذرة في التعامل واتقن فن التعامل مع الآخرين قدر المستطاع.
ما أكثر المهن الحرة التي تناسب الكويتيات؟
- أكثر المهن الحرة المناسبة للكويتيات تتركز في تصنيع الملابس وتجارتها والاكسسوارت وادوات التجميل وصناعة المأكولات وشغل الهدايا وتغليفها وبيعها والانتيكات وديكورات المنازل.
سر النجاح
ما مدى نجاح المرأة الكويتية في التجارة؟
- نجحت المرأة الكويتية في التجارة وبتقدير امتياز وفي مختلف أنواع الحرف وخاصة حرفة الصناعة والتجارة واقصد بالصناعة هنا الصناعات التي تخص المرأة كالملابس والاكسسوارات والمأكولات والعطور وأصبحت أكثر خبرة من الرجل وتفوقت عليه. والمرأة الكويتية تطور من نفسها يوماً بعد يوم وبسرعة وهي دائما متميزة وعلى قدر المنافسة.
ما رؤيتك للمعارض الشبابية؟
وما تقييمك لمشاريع الشباب؟
- المعارض الشبابية فرصة كبيرة للشباب لعرض منتجاتهم واكتساب الخبرات في مجالهم وهي مجال للتعاون بين اصحاب الحرفة الواحدة ومزيدا من الاطلاع على كل ماهو جديد وأخذ فكرة أكثر عن السوق واثقال مهارة العمل اليدوي وتركز المعارض الشبابية على المنتج الكويتي، واعطت المعارض الفرصة للكويتيات للتركيز على الأعمال الفنية ذات القيمة والتفكير في كيفية ترويج المنتج والانتشار على مستوى الخليج، والمعارض الشبابية مهمة للشباب فهي تتيح الفرصة للتعارف ومعرفة الجديد في السوق والاطلاع على احدث خطوط الموضة ومعرفة ومتابعة الاسعار كما انه فرصة لتحقيق المكسب المادي.
اقتحام وابداع
ماذا عن أحلامك المستقبلية؟
- اتمنى أن أكون من أصحاب المشروعات الصغيرة ويكون لدي ورشة خاصة بي حتى أصبح مديرة نفسي وأصل إلى العالمية، وأن تزيد السمعة الطيبة واشكر الدولة لاهتمامها بالمواطنات الكويتيات ودعمهن لاتاحة الفرصة لنجاحهن في كافة الأنشطة.
كلمة لنساء الكويت؟
الفتاة الكويتية أثبتت وجودها في مجالات متعددة بتميزها وابداعها، ولكن نتمنى فتح المجال للطاقات الشبابية واعطائهم الفرصة وانصحهم بعدم اليأس أو الملل والاستمرار في المشروع وتحدى الصعاب ومواجهة الازمات، لان في بداية كل مشروع عقبات تحتاج الصبر كي يستمر وانصح كل فتاة كويتية ان تتجه الى العمل وانصح نساء الكويت خاصة المتفرغات بضرورة التوجه إلى العمل اليدوي فهو أفضل للمرأة خاصة وان المرأة الكويتية أثبتت للعالم تميزها وقدرتها على الإنتاج وخاصة بعد أن أصبح السوق الكويتي يستوعب الكثير من المنتجات من مختلف الصناعات وزاد اقبال الكويتيين في الفترة الأخيرة على الصناعات اليدوية في كافة المجالات خاصةفي مجال الاكسسوارات والملابس التي زاد الطلب عليها أكثر من الصناعات الأخرى ولاتعتمدن على الوظيفة واي شخص لديه طموح يجب أن يسعى الى تحقيقه وكل انسان لابد ان يتعب كي يحقق النجاح، والفشل اول طريق النجاح، ولابد من الاقتحام والمبادرة ودخول المعارض وأقول لاصحاب الأفكار والمشاريع إلى الأمام وان شاء الله يتحقق النجاح.