Get Adobe Flash player

المطيري: نعمل على تطوير المعهد وتفعيل آداءه

ِمدير معهد الثقافة العمالية
فايز عطا الله:يوم العمال.. تأكيد على المِطالب والمكتسبات
برنامج معهد الثقافة حافل بالنشاطات التدريبية والتثقيفية
المجلس التنفيذي للاتحاد العام يبذل كل الجهد في سبيل الارتقاء بالاتحاد وتفعيل مؤسساته

المعهد بصدد تنظيم دورتين ثقافية وأخرى قيادية خلال الفترة من
٨ - ١٢/٥/٢٠١٦.. وعلى من يرغب من أعضاء الجمعيات العمومية للنقابات في الإلتحاق بهاتين الدورتين، عليه تسجيل اسمه عند سكرتارية المعهد.

لقاؤنا في هذا العدد مع مدير معهد الثقافة العمالية، الزميل/ فايز عطا الله المطيري الذي اوضح ان معهد الثقافة العمالية هو صرح كبير بما لديه من امكانيات وعلاقات عربية ودولية تمكنه من اداء دوره في تدريب العاملين ليس فقط على مستوى النقابات بل في مختلف وزارات وهيئات الدولة. موضحا ان برنامج المعهد يتضمن العديد من الدورات وورش العمل المختلفة التي تلامس متطلبات الحركة النقابية.
مؤكدا أن المجلس التنفيذي للاتحاد العام يبذل كل الجهود من أجل
النهوض بالاتحاد ومؤسساته.
فإلى تفاصيل الحوار....

بداية نود إلقاء الضوء على معهد الثقافة العمالية؟
- من المعلوم ان الثقافة العمالية من الأساسيات التي يقوم عليها التنظيم النقابي، وفي الكويت سبقت الثقافة العمالية تأسيس النقابات حيث كان المركز الثقافي للعمال الذي انشأته دائرة الشؤون الاجتماعية والعمل عام 1958، وهذا المركز هو من ساهم في توعية العمال حول العمل النقابي واهميته بالنسبة لهم.
اما عن معهد الثقافة العمالية فهو مؤسسة تابعة للاتحاد العام لعمال الكويت، وقد تأسّس عام 1972م، ومنذ ذلك التاريخ ومعهد الثقافة يقوم بواجبه ويؤدي اهدافه التي أنشئ من أجلها في تثقيف وتدريب الكوادر النقابية، من خلال من ينظمه من نشاطات تتناول العديد من الموضوعات التي تهمّ العمل. واليوم اصبح معهد الثقافة العمالية معلما هاما في هذا المجال على الساحة العربية، واتسعت برامجه ونشاطاته داخليا وخارجيا.
يعاني المعهد من الجمود، هل هناك تحركات لتطوير  عمله؟
- الواقع يقول ان المعهد عانى سنوات طويلة بسبب قلة الامكانيات وعدم التحرك نحو تفعيل هذا الصرح والاستفادة القصوى من مقوماته، فالمعهد يحتوي قاعات واجهزة تمكنه من تقديم مختلف البرامج التدريبية ليس على مستوى النقابات فقط، بل على مستوى وزارات وهيئات الدولة.. ونحن كإدارة المعهد وكمجلس تنفيذي للاتحاد العام نعمل حاليا على تحقيق ذلك عبر توقيع اتفاقيات مع بعض الهيئات لهذا الغرض. وقد تابعنا جميعا توقيع رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت م. سالم العجمي لاتفاقية التعاون مع الصندوق الكويتي لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، في خطوة غير مسبوقة، والتي سيقوم الاتحاد بموجبها بتنظيم الدورات التدريبية للمبادرين، وهذا من شأنه ان يعيد لمعهد الثقافة العمالية دوره الطبيعي ومساهمته في التنمية المجتمعية اضافة الى دوره في تدريب وتأهيل العاملين ومنتسبي النقابات.  
كما نعلم انه كان للمعهد علاقات عربية ودولية جيدة مع عدد من المعاهد المشابهة، هل هناك توجه نحو إعادة تفعيل تلك العلاقات؟
- صحيح، في السابق كان للمعهد علاقات طيبة مع الكثير من المعاهد النقابية في الدول العربية، ولكن منذ سنوات تقلصت تلك العلاقات وتجمدت اتفاقيات التعاون. وسنعمل في الفترة القادمة على إعادة هذه العلاقات وتفعيل البروتوكولات وخاصة مع المعهد العربي للدراسات العمالية التابع لاتحاد العمال العرب، والجامعة العمالية في القاهرة، والمعهد العربي للصحة والسلامة المهنية والمعهد العربي للثقافة العمالية وبحوث العمل التابعين لمنظمة العمل العربية وغيرها، اضافة الى البرامج التدريبية الداخلية والاقليمية بالتعاون مع منظمة العمل العربية ومنظمة العمل الدولية والاتحاد الدولي للنقابات الحرة، والمركز الامريكي للتضامن العمالي العالمي.
لقد نظم المعهد بالتعاون مع الاتحاد العام دورات تثقيفية وقيادية للجمعيات العمومية للنقابات، لاقت إقبال كبير من الاعضاء، حدثنا عن ذلك؟
- من المعروف للجميع ان هذه النوعية من الدورات ظلت سنوات طويلة معطلة، وأحجمت القيادات النقابية على تنظيمها، وجميعنا نعلم السبب، ولكن المجلس التنفيذي الحالي للاتحاد العام قام بفتح المجال واسعا امام جميع العاملين للمشاركة في هذه الدورات.. وقام معهد الثقافة العمالية في باكورة نشاطاته بتنظيم دورتين ثقافية وقيادية، شارك فيها ما يزيد عن 150 مشاركا من مختلف النقابات.
هل هناك نشاطات تدريبية اخرى؟
- نعم، في الثامن من هذا الشهر )مايو( سينظم المعهد دورتين ثقافية وقيادية هدفها رفد الحركة النقابية بقيادات جديدة قادرة على قيادتها وتحقيق مطالب وطموحات العاملين، ومازال الباب مفتوحا لتسجيل الاعضاء، فعلى من يرغب في المشاركة بهذه الدورات عليه تسجيل اسمه لدى سكرتارية المعهد.
إضافة الى ذلك، أعدّت إدارة المعهد برنامج عمل يتناسب مع متطلبات الحركة النقابية، خاصة الشباب العامل، من أجل تدريبهم وتثقيفهم حول العديد من الموضوعات، كقوانين العمل المختلفة، ودستور الكويت، وقانون التأمينات الاجتماعية، كذلك تضمّنت خطة المعهد تنظيم دورات متخصّصة لمجالس إدارات النقابات تهتمّ بالمفاوضة الجماعية والصحّة والسلامة المهنية... كما ستعمل إدارة المعهد جاهدة من أجل تفعيل بروتوكولات التعاون الموقّعة مع مختلف الجامعات والمعاهد العمالية الدولية والعربية من أجل إقامة نشاطات مشتركة داخليًا على أرض الكويت، وخارجيًا في مختلف الدول التي بها جامعات ومعاهد عمالية، وذلك من أجل الاستفادة من الخبرات الدولية.
ماذا تقول بمناسبة الاول من مايو يوم العمال؟
- الاول من مايو )يوم العمال العالمي( هو مناسبة عزيزة على قلب كل عامل وهي تأكيد على نيل الحقوق والمحافظة على المكتسبات. وتذكرنا بأجيال العمال الذين ناضلوا ووقفوا ضد اصحاب الاعمال واستطاعوا بوحدتهم وتكاتفهم ان يصبحوا قوة قادرة على انتزاع حقوقهم وتحسين مستوى معيشتهم وترسيخ مبادئ الحوار والاعتصام والاضراب كوسائل مشروعة في المطالبة بالحقوق العادلة، فتحية منا لكل عامل يؤدي عمله ويساهم في تنمية مجتمعه ووطنه.
كلمات اخيرة؟
أقول للمجلس التنفيذي للاتحاد العام لعمال الكويت، بذلتم كل الجهد في سبيل الارتقاء بالعمل النقابي وتفعيل دور الاتحاد العام داخليا وخارجيا، ونقدر جهدكم في تطوير آداء مؤسسات الاتحاد العام ومنها معهد الثقافة العمالية.
ونشكر مجلة العامل التي اتاحت لنا هذا اللقاء، متمنيا لادارتها كل التوفيق والنجاح في آداء مهمتها ورسالتها