Get Adobe Flash player

المجلس المركزي لاتحاد العمال العرب يعلن دعمه ترشيح«المطيري» لمنصب المدير العام لمنظمة العمل العربية

اعلن المجلس المركزي للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب دعمه وتأيده الكامل لـ «فايز المطيري» مرشح الكويت ورئيس الاتحاد العام لعمال الكويت على منصب المدير العام لمنظمة العمل العربية في الانتخابات التي ستجري سبتمبر المقبل.. وقال المتحدثون ان المطيري هو الاجدر لهذا المنصب لخبرته في مجال العمل العربي والدولي وقدرته علي احداث توازن بين اطراف العمل الثلاثة في الوطن العربي من حكومات وأصحاب عمل وعمال.
جاء ذلك في اجتماعات الدورة العادية الخامسة للمجلس المركزي للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب التي عقدت في الجزائر خلال الفترة من 15-16/3/2014.
وقد شارك الاتحاد العام لعمال الكويت بوفد ضم كل من رئيسه فايز المطيري ويرافقه محمد الحضينة الامين المالي للاتحاد...
وقد ألقيت كلمات، أجمع فيها المتحدثون على تقييم الوضع العربي الراهن وما آلت اليه الاوضاع في بلداننا العربية من ازدياد ظاهرة البطالة والفقر وانعدام فرص العمل وتأثيراتها على واقع الشباب وانتشار ظاهرة الارهاب وخلق حالة من عدم الاستقرار الاجتماعي وتردي الاوضاع الاقتصادية،
كما أكد المتحدثون في كلماتهم على أهمية الارتقاء بدور الحركة النقابية العربية لمواجهة الظروف الراهنة الجديدة ومعالجة آثارها بقدر كبير من المسؤولية والاهتمام وادراجها في اولوياتها، بالاضافة لدورها الاساسي في الدفاع عن الحقوق والحريات النقابية في الوطن العربي.
وقد قدم أعضاء المجلس المركزي عدة مداخلات ومقترحات حول المواضيع العديدة المطروحة على جدول اعماله اتسمت بالموضوعية والشفافية وابدوا الحرص الشديد على وحدة العمل النقابي العربي الذي يجسده الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب وتاريخه العريق والمشرف في حمل لواء الدفاع عن العمال العرب وحقوقهم ومكتسباتهم.
وناقش أعضاء المجلس المركزي التقارير والخطة والمذكرات المقدمة من الأمانة العامة المعروضة في جدول الأعمال وتمت المصادقة عليها بعد مناقشات بناءة وإبداء الملاحظات حولها واقرارها.
وأكد المجلس حرصه الشديد على الوفاق النقابي العربي وسعيه الدؤوب لتعزيز الوحدة النقابية العمالية وحذّر من إنشاء أي تنظيم نقابي خارج الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب. كما اتخذ المجلس قراراً بتحديد موعد المؤتمر العام الثالث عشر خلال الفترة من 1-3 /2/2015 في الجزائر العاصمة بدعوة كريمة من الاتحاد العام للعمال الجزائريين.
كما اقر دعم ترشيح الاخ/ فايز المطيري لمنصب مدير عام منظمة العمل العربية. وكذلك ترشيح كل من عبد المجيد سيدي السعيد الامين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين عن شمال افريقيا، وغسان غصن رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان عن غرب اسيا لعضوية مجلس إدارة منظمة العمل الدولية في يونيو القادم.
والعمل على تطوير التعاون الاقتصادي والتنموي بين الدول العربية ونبذ العنف والارهاب، ورفض كل اشكال التدخل الخارجي. اعتماد مذكرة المستجدات السياسية على الساحة العربية وانعكاساتها علي الوضع النقابي العربي.



 

«لقمان» و«رايدر» يبحثان سبل التعاون بين المنظمتين
إلتقى أحمد محمد لقمان المدير العام لمنظمة العمل العربية مع جي رايدر المدير العام لمنظمة العمل الدولية في جنيف على هامش اجتماعات مجلس إدارة منظمة العمل الدولية، حيث بحثا العلاقات بين المنظمتين وآفاق التعاون ومواضيع الإصلاحات التي يسعى السيد رايدر لإحداثها في المنظمة الدولية ودعم الدول العربية لها بما يحقق التوازن الجغرافي.
ودعا السيد أحمد لقمان إلى الاهتمام بأولويات المنطقة العربية ودعم احتياجاتها وفقا للرؤية  التي أقرها المنتدى العربي الثاني للتنمية والتشغيل الذي عقد بالرياض في فبراير 2014 و«إعلان الرياض» الذي شكل توافقا حول اهتمامات المنطقة العربية. وقد أشاد السيد رايدر بالدور الهام الذي تلعبه منظمة العمل العربية في المنطقة. كما تناول السيد أحمد لقمان أهمية البحث عن صيغة مناسبة لطرح تقرير المدير العام لمنظمة العمل الدولية السنوي حول أوضاع العمال المأساوية في فلسطين والأراضي العربية المحتلة الأخرى على مؤتمر العمل الدولي  باعتبار اختصاص المؤتمر في التطرق إلى الانتهاكات الخطيرة التي يتعرض لها العمال في أي منطقة في العالم.كما وجه السيد أحمد لقمان الدعوة للسيد رايدر لحضور الدورة 41 لمؤتمر العمل العربي المزمع عقدها في القاهرة خلال النصف الأول من سبتمبر 2014 وقد رحب السيد رايدر بحضور المؤتمر الذي سيناقش قضايا تهم أطراف الإنتاج الثلاثة في الوطن العربي.



 

مافريكوس: لا مكان للتمييز العنصري في الحركة النقابية
بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التمييز العنصري، 21 مارس 2014، أصدر اتحاد النقابات العالمي بيانا يؤكد فيه على موقفه الدائم ضد جميع أشكال التمييز العنصري.وحسب الأمين العام، جورج مافريكوس، فان اتحاد النقابات العالمي، وفيا لمبادئه الأممية، يوحد اليوم  أكثر من 86 مليون عاملا منظما في جميع أنحاء العالم بغض النظر عن العرق أو الجنس أو الدين أو لون البشرة أو السن. ويضيف مافريكوس ليس هناك مكان للتمييز العنصري في الحركة النقابية. فأشكال العنصرية وغيرها من أشكال التمييز يتم إنشائها لحماية الاحتكارات والشركات العابرة للقارات وآليات الإمبريالية والحكومات الرجعية، وتبقى على الاستغلال الطبقي. فالمنظمات النازية والنازية الجديدة والأيديولوجيات العنصرية هي أدوات بيد النظام الرأسمالي وأعداء الطبقة العاملة والطبقات الشعبية. ويشدد الأمين العام على أن لعمال العالم مصالح مشتركة، فهم إخوة طبقيون ولذلك ينبغي أن يكون لهم جبهة مشتركة وأن يؤسسوا للوحدة بصرف النظر عن الانقسامات والتمييز المفروض عليهم من قبل القوى النافذة. فالنضال القوي لعمال الطبقة الموجهة والشعوب يستطيع الاطاحة بالتمييز العنصري والعنصرية وكراهية الأجانب. ويؤكد مافريكوس أن اتحاد النقابات العالمي والمنظمات المنخرطة فيه هم أكثر من 120 دولة سيواصلون نضالهم اليومي من أجل مصالح العمال و ضد التمييز العنصري، ولكن أيضا ضد النظام الذي يولده.