Get Adobe Flash player

العوضي: (صناعة الكيماويات) وفّرت 90 مليون دولار بتطبيق نظام 6 سيجما

 

 

قال أخصائي أول تطوير الأعمال في شركة صناعة الكيماويات البترولية عارف العوضي أن الشركة تمكّنت من توفير نحو 90 مليون دولار أمريكي من خلال تطبيق 212 مشروعًا بنظام 6 سيجما وذلك خلال خمس سنوات. وأضاف العوضي في لقاء مع مجلة (كيميا) الصادرة عن شركة صناعة الكيماويات البترولية في عددها الأخير أنه تمّ منذ بداية تطبيق مشاريع 6 سيجما الانتهاء من 17 مشروعًا في العام الأول و66 مشروعًا في العام الثاني و100 مشروع في العام الثالث.

وأوضح أن الشركة تهدف خلال العام الحالي إلى الانتهاء من 116 مشروعًا أنجز منها 29 مشروعًا، في حين سيتمّ الانتهاء من باقي المشاريع خلال الربع القادم من العام المالي الحالي.

وذكر أنه قد تمّ توفير نحو 40 مليون دولار حتى الآن، فيما سيتمّ- مع الانتهاء من المشاريع المتبقية- توفير نحو 50 مليون دولار إضافية خلال العام الحالي ليصل إجمالي المبالغ المتوفّرة من مشاريع 6 سيجما منذ تطبيقها إلى حوالي 90 مليون دولار لـ (212) مشروعًا.

وبيّن أن الشركة ستقوم بتخريج دفعة جديدة من الحاصلين على الحزام الأخضر في منهجية 6 سيجما في شهر يناير الجاري، مشيرًا إلى تخطّي الشركة لمرحلة التعريف بمنهجية 6 سيجما وتحقيقها الهدف المرجو منها منذ تطبيقها متمثلا بحصول أكثر من 10 في المائة من عامليها على إجازة الحزام الأخضر في تلك المنهجية. وأفاد العوضي بأن الوقت قد حان لتطبيق الجيل الثاني من هذه المنهجية لتشمل تصميم المشاريع «وهو ما تقوم به الشركات ذات الباع الطويل في تطبيق نظام 6 سيجما».

 

 

 

(البترول الوطنية): الإغلاق الجزئي لمصفاة الأحمدي في يناير دوريّ ومجدول

قال مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام في شركة (البترول الوطنية الكويتية) المهندس محمد منصور العجمي أن الإغلاق الجزئي لمصفاة ميناء الأحمدي المقرّر في شهر يناير الجاري هو إغلاق دوريّ ومجدول، ولن يكون له تأثير على الصادرات النفطية أو الشحن البترولي. وأضاف المهندس العجمي أن الصيانة المقرّرة للمصفاة في شهر يناير الجاري تشمل إغلاق وحدة النفط الخام ووحدة أخرى للتقطير لمدّة تقارب الشهر. ويُذكر أن شركة (البترول الوطنية الكويتية) تمتلك حاليًا ثلاث مصافٍ لتكرير النفط هي: الشعيبة وميناء عبد الله والأحمدي، وتقوم من خلالها بتكرير حوالي 940 ألف برميل نفط خام يوميًا.

 

 

 

نقابة «الكويتية»: التسويف والمماطلة لإقرار حقوق العاملين دفعنا إلى رفع سقف التصعيد

أكّد رئيس مجلس إدارة نقابة العاملين بمؤسّسة الخطوط الجوية الكويتية والشركات التابعة لها عبد الله سيف الهاجري أنه «إيماناً من مجلس إدارة النقابة بالدفاع عن حقوق منتسبيها والحفاظ على مكتسباتهم وحرصًا على توفير الضمانات التي تحول دون هضم حقوقهم وضمانًا لتحقيق الاستقرار والأمان الوظيفي لهم فإنه اتخذ قراره برفع سقف التصعيد احتجاجًا على ما وصفه بالتسويف والمماطلة في منح حقوق العاملين المشروعة والتي تمّ إقرارها ولم يتمّ تفعيلها».

وأضاف: «إننا دعاة حقوق ولسنا دعاة تأزيم، وإن مَن أوصلنا لهذه النتيجة هو مجلس إدارة الشركة الكويتية لخدمات الطيران «كاسكو» بمماطلته وتسويفه وتهميشه لحقوق ومكتسبات العاملين ونسفه لعقد الاتفاق المبرم بين المؤسّسة والنقابة بحضور وتوقيع وزير المواصلات سالم الأذينة، ممّا يعدّ تلاعبًا بمصير العاملين وانتقاصًا من حقوقهم وإهدارًا لمكتسباتهم وتهميشًا لدورهم واستخفافًا بعقولهم ووعيهم.

وانتقد آلية التعامل مع حقوق ومكتسبات العاملين، محذّرًا من انفجار براكين الغضب في نفوس العاملين بالشركة الكويتية لخدمات الطيران «كاسكو».

وتابع: «لقد حان الوقت لتعديل الهياكل الوظيفية مع الحرص على فتح درجات ومسمّيات وظيفية جديدة للقضاء على الرسوب الوظيفي ولتحقيق العدالة الوظيفية المنشودة». لافتاً إلى أن «النقابة سبق وأن نبّهت مجلس إدارة كاسكو بضرورة الإسراع في اعتماد الهيكل التنظيمي حسب تعليمات الوزير، لكن للأسف أنه تمّ ضرب الاتفاق بعرض الحائط دون إبداء أيّة أسباب تذكر».

وذكر أن «مجلس إدارة كاسكو يتعمّد تعطيل مصالح الموظفين بصورة استفزازية، ستضطر على إثرها النقابة إلى التصعيد إلى أبعد مدى وفق القانون والدستور لانتزاع حقوق الموظفين». موضّحًا أن «اعتماد الهيكل التنظيمي من اختصاص الإدارة التنفيذية في كاسكو والتي يتدخّل مجلس إدارتها في كل صغيرة وكبيرة لعرقلة الاتفاقية والمماطلة في منح الموظفين لحقوقهم المشروعة». مشدّدًا على أنه «قد حان الوقت لتكون للعاملين كلمة مدوّية يصل صداها لمجلس إدارة كاسكو».

وطالب الهاجري الوزير الأذينة بضرورة الإيعاز إلى أعضاء مجلس إدارة كاسكو لتنفيذ واعتماد الهيكل بأسرع وقت، محذّرًا من تبعات التجاهل ومغبّة التقاعس في حماية حقوق الموظفين بموجب القانون، والتعامل مع جميع الموظفين على قدم المساواة.

وشدّد على أن «النقابة لن تقف موقف المتفرّج إزاء هذه المحاولات التي تهدّد المستقبل الوظيفي للعاملين، وتنال من أمنهم الوظيفي بما له من آثار اجتماعية ونفسية وصحّية واقتصادية عليهم».

 

 

 

مؤسّسة البترول الكويتية تختتم برنامجًا عن (إدارة انبعاث الغازات الدفيئة)

اختتمت مؤسّسة البترول الكويتية- ممثلة بدائرة العلاقات الدولية- مؤتمر (برنامج إدارة انبعاث الغازات الدفيئة للصناعات النفطية) الذي أقيم بمبنى المجمع النفطي.

وقالت المؤسّسة أن تنظيم المؤتمر على مدى ثلاثة أيام جاء متماشيًا مع تطبيق الخطة الاستراتيجية للعام 2030 لقطاع البحث والتطوير والصحّة والسلامة والبيئة.

ونوّهت بمشاركة عدد من المتخصّصين في المؤتمر من شركة «نفط الكويت» و»الشركة الكويتية لنفط الخليج» و»معهد الكويت للأبحاث العلمية»، إضافة إلى مشاركة خارجية متمثلة في أربع شركات يابانية هي: «مركز التعاون الياباني البترولي» و»متسوبيشي للصناعات الثقيلة» و»مؤسسة جي.جي.سي» و»ميتسوبيشي ستانل».

ونقل البيان عن العضو المنتدب للبحث والتطوير والصحّة والسلامة والبيئة في المؤسّسة بدر الخشتي قوله: «أن المؤسّسة حريصة على تبنّي الخطوات التي من شأنها الوصول إلى وقود أنظف وخفض انبعاثات الكربون»، مضيفًا: أن المؤسّسة تدرك بأن الطابع العالمي لتغيّر المناخ يتطلب أقصى ما يمكن من التعاون من جانب جميع البلدان، ومشاركتها في استجابة دولية فعّالة، وفقًا لمسؤولياتها المشتركة والمتباينة.

وأكّد الخشتي على أهمية الدور الذي تحمله مؤسّسة البترول الكويتية، كونها المورد الرئيسي للطاقة، لتحمل على عاتقها الدور الأهمّ في الحدّ من انبعاثات الغازات الدفيئة، في إشارة إلى التزام مؤسّسة البترول الكويتية بالحفاظ على البيئة.

هذا، ويذكر أن المؤتمر شهد تقديم العديد من أوراق عمل متخصّصة تناولت موضوعات مهمّة: كالعمل على استراتيجية بيئية للحدّ من الانبعاثات، وتطوير وتوفير وقودٍ أنظف، والمساعدة في تطوير خطة تخفيض الكربون، والحدّ من انبعاث الغازات الدفيئة الوطنية، وعزل وتخزين ثاني أكسيد الكربون لإعادة حقنه لزيادة معدّل استخراج خام الوقود.