Get Adobe Flash player

الرعاية الاجتماعية للفئات الخاصة- الجزء الثالث

وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل )4( 

 نستكمل حديثنا الذي  بدأناه في الاعداد السابقة عن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والتي ذكرنا أنها من اكثر الجهات ارتباطا مباشرا بجمهور المواطنين والمقيمين من مختلف الفئات والأعمار والظروف.
الرعاية الاجتماعية للفئات الخاصة- الجزء الثالث
معاهد التربية الخاصة هدفها الأساسي هو تأهيل المعاقين، «التأهيل» هو برنامج استثمار للقدرات والجهود للأفراد المعاقين وصولا بهم عن طريق الخدمات الاجتماعية والاقتصادية والمهنية والنفسية والطبية والثقافية والمهنية على المستوى الذي يمكنهم من التغلب على الآثار التي تخلفت عن عجزهم، وبذلك يستطيع الفرد المعاق أن يساهم مساهمة ايجابية في برنامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة ويندمج في المجتمع كفرد منتج يشعر بكيانه واستقلاله واعتماده على نفسه ويؤدي دوره في العمل من اجل المحبة على أساس احترام حق الإنسان بصرف النظر عن إعاقته.
ويمتد التأهيل الاجتماعي للمعوقين ليشمل خدمات موجهه للفرد المعاق وأسرته  أيضا باعتبارها عاملا مساعدا في عملية التأهيل، وهنا نستعرض لكم المعاهد الخاصة بالمعاقين:
1- معاهد النور للمكفوفين والمكفوفات:
افتتح أول معهد في العام الدراسي 55/1956م، خصص للبنين، حيث نظام التعليم فيه يسير وفقا لما هو متبع في التعليم العام، سواء بالنسبة للسلم التعليمي أو الخطط والمناهج أو الكتب المدرسية، هذا بالإضافة إلى تلقي الدارس تدريبا على الآلة الكاتبة «نظام برايل» باللغتين العربية والإنجليزية، كما يخضع للنظام نفسه معهد النور للبنات الذي افتتح في العام الدراسي 58/1959م، وقد تم تغيير مسميات هذه المعاهد إلى «مدرسة النور للبنين» و «مدرسة النور والأمل للبنات».
2- معاهد الأمل:
وهي معاهد متخصصة لتعليم فئة الصم من المعاقين، افتتح أول معهد في العام الدراسي 59/1960م «معهد الأمل للبنين» ويخضع التدريس فيه لنظام تعليمي خاص )رياض أطفال سنتان - المرحلة الابتدائية 6 سنوات(، بعدها يقضي الطالب ست سنوات أخرى في منحة التأهيل المهني، هذا الوضع ينطبق أيضا على معهد الأمل للبنات، الذي افتتح في العام الدراسي 60/1961م حيث تم تغيير تسمية كلا المعهدين فيما بعد إلى «مدرسة الأمل للبنين» و«مدرسة النور والأمل للبنات».
3- معاهد الإعداد والتأهيل المهني:
وهي معاهد مخصصة لتأهيل فئة الصم من المعاقين، افـتـتــح أول معـهـد في العـام الدراسي 65/1966م باسم «معهد الإعداد المهني للبنين»، ومدة الدراسة فيه سنتان يواصل الطالب فيه تلقي المواد الثقافية، إلى جانب دراسة المواد المهنية كمرحلة أولى لاكتساب المهارات اليدوية وفي العام الدراسي 67/1968م، افتتح «معهد التأهيل المهني للبنين» ومدة الدراسة فيه أربع سنوات، حيث يستمر الطالب في تلقي المواد الثقافية العامة، مع التخصص في مجال مهني واحد يدرسه ويتدرب عليه عمليا وفي العام الدراسي 66/1967م، افتتح «معهد الإعداد المهني للبنات»،  وفي العام الدراسي 68/1969م، افتتح «معهد التأهيل للبنات» ليضم الفئة نفسها من المعاقات، مع إلتزام السلم التعليمي المقرر للبنين، وإن اختلفت مجالات الإعداد والتأهيل المهني، وقد تم تغيير تسمية هذه المعاهد إلى «مدرسة التأهيل المهني للبنين» و«مدرسة التأهيل المهني للبنات». 
4- معاهد التربية للمتخلفين دراسيا:
يقبل بهذه المعاهد الأطفال المتخلفين دراسيا من الفئة القابلة للتعلم، والذين تقع درجات ذكائهم بين )55-69 على مقياس انحرافه المعياري( ، وليس لديهم إعاقات رئيسية أخرى، كالصمم وكف البصر، وفي مرحلة لاحقة، بدأت المعاهد تقبل الأطفال الذين تقع درجات ذكائهم )بين 40 - 45 على مقياس انحرافه المعياري( ، وكذلك الأطفال الذين يعانون من مرض «داون» المنغولي. وقد افتتح في العام الدراسي 60/1961م، أول معهد في هذا المجال تحت مسمى «معهد التربية للبينين المتخلفين دراسيا»،  كما افتتح في العام ذاته معهد مماثل للبنات «معهد التربية للبنات المتخلفات دراسيا»،  وقد تغيرت في مرحلة لاحقة هذه المسميات إلى «مدرسة التربية الفكرية للبنين» و«مدرسة التربية الفكرية للبنات».
5- معهد الشلل المشترك:
افتتح المعهد في العام الدراسي 63/1964م وكان يضم مرحلتي رياض الأطفال والابتدائي للطلاب المصابين بالشلل )بنين وبنات(،  وفي العام الدراسي 66/1967م، تم فصل البنين عن البنات وقد روعي في تصميم مباني هذه المدارس ومرافقها وضع تصميمات خاصة خالية من أية عوائق قد تحد من حركتهم، مع اتساع فصول الدراسة كي تسمح بحرية الحركة لمن يستخدمون الكراسي المتحركة، وعلى غرار ذلك صممت المرافق الأخرى، كصالات النشاط والألعاب، والعلاج الطبيعي.
6- معهد القابلين للتعلم:
افتتح المعهد في العام الدراسي 85/1986م،  لفئة من ذوي التخلف العقلي هم المنغوليون، وقد تم تغيير مسمي المعهد إلى «مدرسة الوفاء للبنين» و «مدرسة الوفاء  للبنات» والسلم التعليمي في هذه المدارس مختلف عن بقية المدارس الخاصة، فالمرحلة الأولى مدتها أربع سنوات، ثم المرحلة الإعدادية ومدتها سنتان، وأخيرا مرحلة التدريب ومدتها 6 سنوات ومن أجل أن تقوم هذه المدارس برسالتها الإنسانية على الوجه المطلوب، وفرت الدولة لها العديد من الخدمات المركزية وهي: العيادات الطبية وعيادة طب الأسنان، شعبة لقياس السمع وقياس الذكاء، شعبة لعلاج عيوب النطق واضطرابات الكلام، مطبعة «برايل» للمكفوفين، الأقسام الداخلية لإيواء طلاب البعثات والمنح الدراسية من الجنسين، وسائل الانتقال للطلاب من منازلهم وإليها، الرعاية النفسية والاجتماعية تحت إشراف اختصاصيين اجتماعيين ونفسيين من الجنسين، الورش التعليمية للتأهيل المهني، وفقا لنوع الإعاقة. هذا بجانب مؤسسة إنتاجية لاستيعاب مخرجات المعاهد الذين لا يجدون فرص عمل في قطاعات العمل في الدولة، مع توافر الأندية الصيفية، بهدف إتاحة الفرصة أمام الفئات لقضاء عطلة صيفية ترويحية مفيدة.



 

الاتحاد العام لعمال الكويت: نأمل ان تشكل المناسبة المباركة منطلقا جديدا نحو تحقيق الأهداف

بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك ادلى رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت المهندس سالم شبيب العجمي بتصريح قال فيه:
بمناسبة حلول هذا الشهر الفضيل يتقدم الاتحاد العام لعمال الكويت باسمى آيات التهاني والتبريكات الى حضرة صاحب السمو امير البلاد، وسمو ولي العهد، وسمو رئيس مجلس الوزراء ، ورئيس مجلس الامة والنواب الكرام. كما  يتقدم بالتهنئة الخالصة ايضا من الشعب الكويتي وطبقته العاملة وجميع الاتحادات النقابية والنقابات في القطاعين الحكومي والنفطي والقطاع الخاص، ومن كافة هيئات وجمعيات النفع العام ومؤسسات المجتمع المدني، وجميع المقيمين على ارض الكويت الغالية.
اننا بهذه المناسبة السعيدة وبحلول هذا الشهر المبارك ندعو الطبقة العاملة الكويتية وحركتها النقابية، بجميع فئاتها ونقاباتها من جميع القطاعات الاقتصادية ، الى التكاتف والتضامن، والالتفاف حول اتحادها العام لعمال الكويت ، وهو المظلة التي توحد صفوفها وتجمع شملها من اجل تحقيق مطالبها واهدافها وصيانة حقوقها ، والتصدي للتحديات الكبيرة والخطيرة التي تواجهها بلادنا والمنطقة بكاملها على جميع الاصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والامنية وغيرها.
ونحن نأمل ان يشكل حلول هذه المناسبة المباركة منطلقا جديدا للطبقة العاملة الكويتية وحركتها النقابية لرص صفوفها وتوحيد كلمتها تحت قيادة الاتحاد العام لعمال الكويت، لكي تلعب دورا اكبر في تحقيق اهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد، الامر الذي ينعكس بصورة ايجابية على رفع مستوى المعيشة بصورة عامة ، وبالتالي على تحقيق المطالب الاقتصادية والاجتماعية للعمال والموظفين وذوي الدخل المحدود والمتوسط، وكافة الفئات الشعبية ذات الدخل المتواضع.
نسأل الله تعالى ان يعيد هذا الشهر المبارك على شعبنا الكويتي ، وعلى الطبقة العاملة والحركة النقابية ، وعلى الامتين العربية والاسلامية جمعاء، بالخير واليمن والبركات، وان يحفظ الكويت من كل مكروه ، ويعينها على السير قدما في طريق تعزيز رقيها وتقدمها وازدهارها ، وتحصين الحياة الديمقراطية فيها ، في ظل قيادة حضرة صاحب السمو امير البلاد، وسمو ولي العهد والقيادة السياسية، وكل عام وانتم بخير.