Get Adobe Flash player

الدورة الطارئة للمجلس المركزى للاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب..

إنشاء صندوق لدعم الشعب الفلسطيني والتبرع بأجر يوم من العمال العرب

دعوة القوى الفلسطينية إلى العمل المشترك وعدم تشتيت جهودهم فى قضايا أخرى
توحيد الموقف العربي إزاء دعم حقوق الشعب الفلسطينى العادلة والمشروعة ومقاومته الاحتلال
دعم مكتب مقاطعة إسرائيل وتفعيله للقيام بدوره فى هذا المجال
ضرورة إغلاق السفارات والمكاتب الاسرائيلية في بعض الدول العربية منعا للتطبيع
على جامعة الدول العربية القيام بدورها لاستعادة وحدة الصف العربى

شارك الاتحاد العام لعمال الكويت ممثلا في رئيسه السيد/فايز المطيري في اجتماع المجلس المركزى للاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب في دورته الطارئة الثانية فى القاهرة يوم 11 أغسطس/آب 2014، برئاسة الأخ/ جبالى محمد المراغى نائب رئيس المجلس المركزى، رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، وبحضور بعض أعضاء الأمانة العامة، وأعضاء المجلس المركزى من قادة الاتحادات النقابية القطرية والمهنية.
- استهل المجلس المركزى اجتماعاته بكلمة ألقاها الأخ جبالى محمد المراغى أدان فيها العدوان الصهيونى الوحشى على الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة ومواقف الدول التى تقف وراءه، وأعرب عن استغرابه لهذا الصمت الدولى إزاء ما يتعرض له عمال وشعب فلسطين من مآس ومجازر ودمار.
- ومن جانبه أدان فايز المطيري رئيس اتحاد عمال الكويت في كلمته كامل الجرائم غير الآدمية التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة وبعض المناطق في فلسطين المحتلة ،والتي تمثل جرائم حرب،وعمليات إبادة تتمثل في حرق مواطنين، وقتل الأطفال والنساء وكبار السن.
وأشار المطيري إلى أن الشعب الفلسطيني  عاني الكثير منذ احتلال أراضيه ومازال يواصل نضاله ومقاومته التي تستحق منا جميعا الدعم والتأييد حتى تتحرر فلسطين وتصبح دولة مستقلة عاصمتها القدس الشريف.ودعا المطيري كافة القوي والمنظمات العربية والدولية بإدانة الاحتلال ،واتخاذ خطوات وقرارات من شأنها فضح ممارسات الاحتلال اليومية، وأيضا تفعيل أسلحة مقاطعة العدو الإسرائيلي في حالة استمراره في غطرسته واستخدامه العنف كطريق لاستمرار وجوده غير الشرعي على الأراضي المحتلة .
وأشار المطيري أن اتحاده وشعب بلاده وكل فئات المجتمع الكويتي تدين بشده كل الجرائم غير الإنسانية التي يمارسها العدو. وانه يضع كل امكانيات الاتحاد تحت امر وفى خدمة «عمال فلسطين»... مؤكدا على الدعم الكامل للقضية الفلسطينية، وادانة جرائم الاحتلال الاسرئيلي المستمرة.
- قدم الأخ/ طعمة الجوابرة باسم الأمانة العامة للاتحاد مذكرة عرض فيها تطورات العدوان الصهيونى على شعبنا الفلسطينى فى قطاع غزة والمواقف والتحركات التى قام بها الاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب لاستنهاض الوضع لمواجهة هذا العدوان ورفع الحصار الجائر عن هذا الشعب رفعا كاملا.
وقد أشادت كلمات المشاركين فى الاجتماع بالوحدة الوطنية لفصائل المقاومة على أرض المعركة.
وفى المناقشات طالب أعضاء المجلس القادة العرب بالتوحد فى دعم شعب فلسطين وصد العدوان عنه لأن الدفاع عن هذا الشعب هو دفاع عن حقوق الأمة العربية وحريتها وكرامتها، وعبر أعضاء المجلس عن أسفهم لتحرك الجماهير العربية الخجول مقارنة مع تحركات شعوب العالم. وفى ختام مناقشاته أقر المجلس المركزى التوجهات والقرارات التالية:
- مناشدة كافة الفصائل الفلسطينية للعمل بيد واحدة ووضع أسس وطنية ونضالية وديمقراطية فى إطار منظمة التحرير الفلسطينية وعدم تشتيت جهودهم فى قضايا أخرى والتمسك بالهدف الأساس المتمثل بتحرير الأرض وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.
- طالب المجلس بالعمل على إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب فى سجون الاحتلال الصهيونى وإيقاف بناء المستوطنات على الأرض الفلسطينية والوقوف فى وجه محاولات تهويد القدس والمطالبة بإزالة جدار الفصل العنصرى والذى ضاعف من عذابات شعبنا الفلسطينى.
- يوجه المجلس تحية إجلال لرجال المقاومة الفلسطينية الذين انضووا تحت قيادة مشتركة وغرفة عمليات موحدة أثمرت وقوف مشرف أمام غطرسة العدو وكبدته خسائر وأجبرته على إعادة النظر فى حربه الظالمة والجائرة.
- مطالبة الحكومات العربية الخروج عن صمتهم وانتهاج موقف موحد إزاء دعم حقوق الشعب الفلسطينى العادلة والمشروعة، ودعم مقاومته ضد الاحتلال بكافة أشكال الدعم سياسيا ومعنويا وماديا وفى كافة المحافل الإقليمية والدولية على الصعيدين الرسمى والشعبى.
- إنشاء صندوق خاص بدعم عمال وشعب فلسطين يمول من الاتحادات العربية من خلال تبرع بأجر يوم واحد من العمال العرب.
- دعم مكتب مقاطعة إسرائيل وتفعيله للقيام بدوره القومى فى مجال مقاطعة إسرائيل.
- يناشد المجلس المركزى للاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب الحكومة المصرية استمرار فتح معبر رفح لدعم الشعب الفلسطينى فى غزة.
- مطالبة الدول العربية التى تتواجد بها سفارات أو مكاتب تمثيلية للكيان الصهيونى بإغلاق هذه السفارات والمكاتب على اعتبارها بؤر تجسس حقيقية فهذا الكيان لا يمكن التطبيع معه.
- يحيى المجلس تحركات شعوب العالم التى ملأت ساحات المدن الكبرى احتجاجا على العدوان حتى فى معاقل الدول المتسلطة والداعمة للعدو الصهيونى.
- إدانة التطرف والإرهاب بكل أشكاله ودعوة الحكومات العربية للتعامل بكل جدية مع ظاهرة التطرف والمتطرفين واعتبارها عدوانا داخليا حقيقيا.
- مطالبة جامعة الدول العربية بالقيام بدورها لاستعادة وحدة الصف العربى لا سيما فى مجال دعم الشعب الفلسطينى ومقاومته.
- دعوة المنظمات الدولية والاتحادات النقابية والشعبية الدولية والإقليمية وقوى المجتمع المدنى ومنظمات حقوق الإنسان والنخب السياسية فى خضم مواجهاتها الداخلية الى تعزيز تحركاتها من أجل استنهاض الشارع العربى والعمل على التوعية بمخاطر المخطط الذى يستهدف دولنا العربية وعدم تحييد القضية الفلسطينية واعتبار كل مواجهاتها أولوية، وفضح الممارسات العدوانية والعنصرية والإرهابية ضد الشعب الفلسطينى وتوثيق هذه الانتهاكات وتقديمها إلى محكمة العدل الدولية ومقاضاة مجرمى الحرب الصهاينة.
-  دعوة منظمة العمل الدولية للقيام بكل ما فى وسعها بتقديم العون والدعم المادى والمعنوى لعمال وشعب فلسطين لا سيما فى قطاع غزة.