Get Adobe Flash player

الحراك الانتخابي وحسن الاختيار

 

هذه الايام تشهد الحركة النقابية الكويتية وخاصة في القطاع النفطي حراك انتخابي كبير حيث تشكلت القوائم واجتهد الجميع في اقناع الجمعيات العمومية بنفسه وقدراته على تمثيلهم ورعاية مصالحهم.. وهذا عمل طيب وصحي ويثري العمل النقابي ويرفده بالكوادر النقابية القادرة على تحمل مسؤولياتها وتأدية رسالتها على الوجه الذي يرضي العاملين..
وهنا يقع على الجمعيات العمومية مسؤوليات كبيرة في حسن الاختيار لممثليهم، فهذه المرحلة من المراحل الصعبة والهامة وتحتاج  قيادات نقابية واعية ومدركة لأهمية وحدة الصف النقابي وقادره أيضا على مواجهة التحديات التى تستهدف المكتسبات العمالية.. وكلنا امل في حسن الاختيار، وندعوا الله ان يوفق الجميع في مساعيه الخيرة..
فالعمل النقابي هو عمل تطوعي يستوجب وجود الاستعداد للتضحية بالمصالح الفردية في سبيل تحقيق المصلحة العامة. وأيضا هو عمل وطني يؤديه النقابي بصدر رحب من احساسه بتحمل المسؤولية بعيدا عن أي مصالح شخصية أو فئوية، وفي نفس الوقت هو عمل جماعي يهدف الى خدمة من حملوه الامانة واختاروه عبر انتخابات ديمقراطية حرة وشفافة ليمثلهم ويتحدث باسمهم في مختلف تحركاته المطلبية.
يعلم الجميع أن الحركة النقابية الكويتية هي تنظيم عمالي مستقل، نشأ في ستينات القرن الماضي على أسس وقواعد ومبادئ ترتكز على الديمقراطية ونكران الذات واحترام الرأي الاخر، وهدفها الاساسي المحافظة على حقوق العمال وتحسين أوضاعهم.. فحققت عبر تاريخها الكثير من المطالب، فنالت ثقة العمال وألتفوا حولها، داعمين ومؤيدين لكل تحركاتها التفاوضية.
هذا الصرح النقابي الكبير عانى مؤسسوه من روّاد العمل النقابي الكثير من الصعاب والتحدّيات في سبيل بنائه بما يتوافق مع الثوابت الوطنية لدولة الكويت وينسجم مع دستور البلاد وقوانين العمل والاتفاقيات الدولية. وعلى مدى تاريخها الطويل ناضلت من أجل تحقيق مطالب عمالها والمحافظة على مكتسباتهم، ولها مواقفها الوطنية المشهودة في  الدفاع عن قضايا الكويت وقضايا الأمة العربية، منطلقة من مكانتها المميزة وعلاقاتها الواسعة.. لذلك استحقت هذه المكانة كرائدة لمنطقة الخليج، ونالت سمعة طيبة على جميع المستويات المحلية والعربية والدولية.
هذا هو العمل النقابي المقصود وهذه هي الحركة النقابية الكويتية عبر تاريخها الطويل.. واليوم نحن جميعا مطالبون بالمحافظة على هذا الصرح الكبير وضمان وحدته واستقلاله، والانطلاق نحو تحقيق أهداف وتطلعات وآمال العاملين..
وفقنا الله جميعا الى ما فيه خير ومصلحة الطبقة العاملة وحركتهم النقابية وبما يخدم الكويت وشعبها.

امين الشؤون الاجتماعية

نائب مدير التحرير

ناصر مبارك المضاحكة