Get Adobe Flash player

الإضراب

 

 الإضراب أحد الوسائل التي عرفها العالم لتحسين أوضاع العمال ورفع الظلم عنهم.
والإضراب حق مكفول للعامل طبقاً للمعاهدات والاتفاقيات الدولية. كما أن منظمة العمل الدولية- التي من بين أعضائها دولة الكويت- أعطت هذا الحق للعمال، والقانون الكويتي لم يحظر الإضراب إلا في حالة حصول مفاوضات بين صاحب العمل والعامل، والدستور الكويتي أعطي للمواطنين حق التعبير عن الرأي.
شهد المجتمع الكويتي في الآونة الأخيرة مجموعة من الاعتصامات والإضرابات قام بها عدد من موظفي الدولة للمطالبة بإقرار الكوادر الوظيفية أو للاحتجاج على قرارات معيّنة، إلا أن الحكومة تعتبر تلك الإضرابات والاعتصامات وسيلة غير مشروعة، وتحاول حظرها ومعاقبة كل مَن يقوم بها، كما تحاول الحكومة- بكل جهدها- قمع الحركة النقابية والعمال ومصادرة الحرّيات النقابية، مخالفة بذلك الدستور والقانون والمعاهدات الدولية، بدلاً من دراسة أسباب تلك الاعتصامات والإضرابات ومحاولة حلها.
وبما أننا دولة تسعى إلى تحقيق النموذج الديمقراطي فيجب على الحكومة الكويتية ألا تجادل في حق مشروع تعترف به جميع الدول الديمقراطية، وألا تدّعي عدم وطنية مَن يقوم بالإضراب، فشعب الكويت لا يقل وطنية عن الحكومة.

 

عايش راشد المطيري

السكرتير العام المساعد

نقابة بلدية الكويت