Get Adobe Flash player

آداب الفلاسفة

«آداب الفلاسفة» كتاب نادر وفريد حققه وقدم له وعلق عليه الدكتور عبد الرحمن  بدوي، وهو من تأليف حنين بن إسحاق، نشر عن معهد المخطوطات العربية للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، وصدر في الكويت عام 1985. يقول عنه بدوي: «وها  نحن ننشر النص العربي لكتاب آداب الفلاسفة وتحقيق هذا الكتاب ونشره لأول مرة  هما إسهام بالغ الأهمية سواء بالنسبة إلى تاريخ الفلسفة اليونانية وتاريخ الفلسفة عند العرب».

قال حنين بن إسحاق «هذه نوادر ألفاظ الفلاسفة الحكماء وآداب المعلمين الندماء الذين أصلوا الحكمة وفرعوها وأذاعوها في عالمهم وشرعوها عرفت بهم ونقلت عنهم وهم أساطينها ودعائهما وقواهما ونظامها وتمامها.
إجتماعات الفلاسفة
إجتمع خمسة من الفلاسفة في بيت من بيوت الحكمة فتذاكروا الفلسفة والآداب والحكمة:
فقال أولهم:
الحكمة حياة النفس، وراحة البدن، وزراعة الخير في القلوب وحاصدة الخبطة وجامعة السرور.
وقال الثاني:
الحكمة خلة العقل وميزان العدل وعين البيان وأمن  الخائفين وأنس المستوحشين وسلامة العاجل والآجل.
وقال الثالث:
الحكمة نور الأبصار وروضة الأفكار والداعية إلى الصواب، لا تندرس آثارها ولا تعفو ربوعها ولا يهلك أمرؤ بعد علمه بها.
وقال الرابع:
الحكمة فوائد ونتائج العلماء وينبوع الحياة ونعيم الأذهان وراحة القلوب والأبدان وضياء العيون ونجاح الأمور وقطب الأفكار ومعيار البراهين والاعتبار.
وقال الخامس:
الحكمة صورة العقل والعقل المدبر لأحكامها المؤدي إلى معرفة نتائجها لما يخفيه مضمارها الدال على غامض آثارها المميز  لها في أصناف العلوم والمخلص لمتشابهات الأبناء من فادحات الظنون والأهواء.
اجتماع اخر
واجتمع عشرة من الفلاسفة ومع كل واحد منهم تلامذته، فقال كل واحد منهم لتلميذه: احفظ ما تسمع من الحكمة وليكن حفظ أجمعكم حفظ رجل واحد:
فابتدأ الأول فقال: من شغل نفسه بغير المهم أضر بالمهم.
قال الثاني: لسان الجهل في بعض القول أنطق من لسان الحلم.
قال الثالث: ما حفظ النعمة مثل الشكر للمنعم.
قال الرابع: إن لم تكن حكيما نطوقا فكن مستمعا صموتا.
قال الخامس: من كتم مكنون دائه عجز طبيبه عن شفائه.
قال السادس: شر الدنيا في خطين: الفقر والعجز، وخيرهما في الغني ونشاط العمل.
قال السابع: الصاحب السوء قطعة من حريق.
قال الثامن: الصبر على المكاره من حسن الصمود.
قال التاسع: لكل عمل كمال.
قال العاشر: غاية الشرف في الدنيا حسن العقل.
نقوش على فصوص خواتيم الفلاسفة
كان لكل فيلسوف حكمة بالغة نقشت على فص خاتمه:
على خاتم فوثاغورش: شر لا يدوم خير من خير لا يدوم.
على خاتم افلاطن: تحريك الساكن أسهل من تسكين المتحرك.
على خاتم جالينوس: من كت داءه أعياه شفاؤه .
على خاتم فيلاطوس: صديق كل امرئ عقله وعدوه جهله.
على خاتم فرفوريوس: من صان لسانه، كثر أعوانه.
على خاتم لقمان: الستر لما عاينت احسن من إذاعه ما ظننت.
على خاتم الإسكندر: أحسن إن أحببت أن يحسن إليك.
آداب الفلاسفة
آداب سقراط: لو سقط من لا يعلم سقط الاختلاف، من ملك سره أخفى على الناس أمره، إجهد بدنك اليوم لراحتك غدا، الحق الفاصل سيف على الفاصل.
سمع سقراط رجلا يقول: العقل أسير في يد الجهل فقل: لا، ولكن الجهل طريد العقل.
وقيل له: بأي شئ ينال العلم؟ فقال: بأن يكون الرجل مؤيدا صبورا عليه ويكون له الذهن الذي يفهم بمثله وأن يكون له موقف يفهمه.
آداب أفلاطن: سوق الخلق يفسد العمل كما يفسد الصبر العسل ليس بيسير تيسير العسير، ما معي من فضيلة العلم إلا علمي بأني لست بعالم، العقل صفاء النفس والجهل تكدرها، الموت موتان: الفقر الموت الاكبر.
آداب أبقراط: من أحب لنفسه الحياة أماتها، العلم كثير والعمر قصير فخذ من العلم ما بلغك قليله لكثيره.
آداب جالينوس: لا ينفع علم لمن لا يعقله، ولا عقل لمن لا يستعمله.
آداب بطليموس: ما مات من أحيا علما ولا افتقر من ملك فهما، أشد العلماء تواضعا أكثرهم علما، كما أن المكان المنخفض أكثر البقاء ماء، الأمل رفيق مؤنس، إن لم يبلغك فقد استمتعت به، بالأدب تشحذ الفطن، قلوب الأحرار حصون الأسرار.
آداب لقمان الحكيم
العقل بلا أدب كالشجرة العاقر. العقل مع الأدب كالشجرة المثمرة، لا تكسل فانك ان كسلت لم تؤد حقا، ولا تضجر فإنك إن ضجرت لم تصبر على حق.
آداب هرمس: الغنى وطن والفقر غربه والطمع رق.
آداب انوشوس: أفضل الأصوات صوت الانسان الذي يتهجى وتتبين منه حركة العقل وأفضل الالات: القلم إذ تقيده على الأبصار.
سؤالات الفلاسفة وأجوبتهم
سئل أسانس: أي شئ أصعب على الناس؟ فقال: العافية على أكثرهم لأنها لأنفسهم.
وسئل سولن: أي شئ أصعب على الإنسان؟ فقال: أن يعرف عيب نفسه ويمسك عما لا ينبغي أن يتكلم فيه.
وقال إيتاغورس: لا ينبغي لواحد منكم أن يقدم أمور الحكمة بين يدي كسلان لأن البهيمة إنما تحس من الذهب والفضة بثقلها ولا تحس بنفاستهما وكذلك الكسلان إنما يحس من أمور الحكمة بثقل التعب عليه منها ولا يحس بسياستها.