Get Adobe Flash player

«السيجارة الإلكترونية» للإقلاع عن التدخين.. وهم أم حقيقة؟

الشركات المنتجة تروجها والصحة العالمية تعترض

تحول المدخن إلى مدخن اليكتروني لايضمن عملية الإقلاع عن النيكوتين نهائيا
بعضها تقوم بتسريب المحلول إلى الفم وبلعه بكميات كبيرة مما يشكل خطرا على الصحة
منظمة الصحة العالمية تطالب بالمزيد من التجارب لمعرفة مخاطرها

تسعى العديد من الشركات العالمية كل يوم لدخول العالم العربي بمنتج جديد ومن ضمن هذه المنتجات السيجارة الالكترونية والتي ظهرت في عام 2004 في الصين حيث تم إنتاجها، ثم تحولت للتسويق في العديد من الدول بما في ذلك البلدان الغربية لكي يتم تعويض الشيشة المشهورة والواسعة الاستعمال عند العرب بالسيجارة الإلكترونية الجديدة لكن دون الاستغناء عن التبغ بصورة نهائية. والسيجارة الالكترونية جاءت مع أول ظهور لفكرة استبدال التبغ عام ١٩٦٣وتعد من وجهة نظر المخترعين حل بديل لتدخين التبغ أو الأرجيلة، إلا أنها أقل ضررا من السجائر التقليدية، وكانت الفكرة مبنية على استبدال التبغ بهواء ساخن بنكهة مميزة.
وتقول منظمة الصحة العالمية أن المتاجرين بهذه السجائر استخدموا بعض الوسائل غير المشروعة للترويج لمنتجهم على أنه وسيلة ناجعة للإقلاع عن إدمان التدخين ،إلا أنها مازالت في نظر منظمة الصحة العالمية مجرد وهم للمدخن يساعده في الإقلاع عن التدخين تدريجيا.

مكونات السيجارة الإلكترونية
تتكون السيجارة الإلكترونية من أسطوانة في شكل سيجارة مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، بها خزان لإحتواء مادة النيكوتين السائل بنسب تركيز مختلفة، ومع أنها تتخذ شكل السيجارة العادية إلا أنها تحتوي على بطارية قابلة للشحن ولا يصدر عنها دخان، بل أن البطارية تعمل على تسخين سائل النيكوتين الممزوج ببعض العطور مما يسمح بانبعاث بخار كثيف يمكن مقارنته بالدخان من حيث الكثافة والدخان ذا رائحة جذابة تختفي بسرعة ولا يحتوي على ثاني أكسيد الكربون ويتم استنشاق البخار وإخراجه عن طريق الفم، والمحلول يحتوي على نسبة من النيكوتين ليتناسب مع اختيار الذين يريدون الإقلاع عن التدخين. وتدخين السجائر الالكترونية يساعد على الإقلاع عن السيجارة العادية بشكل سهل، لكنها في ذات الوقت تحول المدخن إلى مدخن اليكتروني، ولا تضمن عملية إقلاع عن النيكوتين بشكل تام، ولذلك تسمى ببديل للتدخين.
فوائد السجائر الإلكترونية
السجائر الالكترونية لا تنتج ثاني أكسيد الكربون ولا تؤذ الآخرين بالتدخين السلبي ولا تترك رائحة حتى على الملابس، ويمكن استخدامها في أي مكان لإحتوائها على مواد أقل بكثير من سجائر التبغ ومحلولها أرخص٨٠٪ من السجائر التقليدية. حتى أغلى أنواع المحاليل المصنوعة من مواد طبيعية تعتبر أرخص من التبغ بخلاف انتاجها بنكهات كثيرة منها نكهات فواكه مثل الليمون، التوت، الخوخ، التين ونكهات أخرى مثل نكهة التبغ ونكهة الفانيليا والشوكولاتة ومن أهم فوائد السجائر الالكترونية انها تقلل الرغبة في تدخين السجائر التقليدية، وتسهل عملية الإقلاع عن التبغ وتقلل خطر الحرائق لأن السجائر الإلكترونية لا تستخدم الولاعات.
سلبيات السجائر الإلكترونية
تعتبر السيجارة الالكترونية جديدة ولا توجد دراسات طبية مؤكدة عن نتائجها، لذلك قد يكون لها أضرار صحية على المدى البعيد وبعضها يحتوي على الكحول الإيثيلي، وبعضها يحتوي على النيكوتين وهو يعتبر مادة ضارة لجسم الإنسان وبعضها لا يحتوي على النيكوتين مما قد يسهل وصولها إلى الأطفال، ولا تترك رائحة مما يصعب اكتشافها، وبالتالي قد يتم استخدامها في الأماكن غير المناسبة كالمدارس مثلا. بالإضافة إلى ان بعضها ليست مصنوعة بشكل جيد وتقوم بتسريب المحلول إلى الفم وبلعه بكميات كبيرة مما يشكل خطرا كبيرا على الصحة. بالإضافة إلى ان بعضها حجمها أكبر ووزنها أثقل من علب السجائر التقليدية.
السجائر الالكترونية
في عيون منظمة الصحة العالمية
أوضح مدير قسم محاربة التدخين بمنظمة الصحة العالمية دوغلاس بيتشر «انه من الخطأ 100% اعتبار أن السيجارة الالكترونية وسيلة ناجعة للتوقف عن التدخين»، محذرا من أنه لم يتم  حتى الآن القيام بأية اختبارات علمية لإثبات نجاحها، ويشكك المسؤول بمنظمة الصحة العالمية في إمكانية أن تكون السوائل المستخدمة عالية التسمم
وتقول منظمة الصحة العالمية في احدى تقاريرها «ان بعض المنتجين ذهبوا إلى حد الإيهام بأن السيجارة الالكترونية بمثابة بديل عن النيكوتين شأنها في ذلك شأن الشرائح التي توضع فوق الجلد أو العلك المشبع بالنيكوتين».
لكن منظمة الصحة العالمية لا تستبعد، أن تكون السيجارة الالكترونية وسيلة من الوسائل المساعدة على التوقف عن التدخين. ولإثبات ذلك يتطلب الأمر إجراء التجارب الضرورية لمعرفة المخاطر والتأكد علميا من خلوها من تأثيرات جانبية مضرة بصحة الإنسان. وهو ما قال عنه دوغلاس بيتشر، إذا كان المروجون للسيجارة الالكترونية يرغبون فعلا في مساعدة المدخنين على التوقف عن التدخين فعليهم إجراء التجارب المخبرية الضرورية لمعرفة نسبة التسمم وتطبيق الإجراءات المعمول بها.
والسبب الثاني الذي يقلق منظمة الصحة العالمية هو أن منتجي هذه السجائر الالكترونية استخدموا شعار منظمة الصحة العالمية في تحذير المنتجين على مواقعهم وعلى علب تغليف هذه السجائر وفي حملاتهم الدعائية.
وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها وجهت رسالة لمنتجي هذه السجائر تطلب منهم إزالة اية إشارة إلى شعارها أو إليها كمنظمة في مواقعهم الالكترونية أو على علب هذه السجائر أو في وسائل الترويج والدعاية. وبين بيتشر مدير قسم محاربة التدخين بمنظمة الصحة العالمية أن المنظمة تحتفظ بحق فتح متابعة قضائية ضد هذه الشركات، وهناك من يقول بأن السجائر الإلكترونية قد يكون لها آثار سلبية وخطيرة وقد تكون مسرطنة.
وفي السياق ذاته لفت د. رمضان نافع، رئيس قسم الصدر بجامعة الزقازيق وعضو مجلس إدارة الجمعية المصرية لأمراض الصدر والدرن انه مازال هناك جدلاً حول هذه السيجارة لما تسببه من خلل في وظائف الرئة بسبب الدخان المنبعث منها. واحتدم النقاش بين العلماء والمتخصصين حول فوائد وأضرار السيجارة الإلكترونية ومدى فاعليتها في مساعدة المدخنين على ترك التدخين، إلا أن تقريرا إيطاليا جديدا حذر المدخنين من استخدام السجائر الإلكترونية، وأكد أنها لا تساعد المدخنين على الإقلاع،   ووجدت الأبحاث الجديدة أن السجائر الإلكترونية تشكل خطرا على الصحة، لأنها تحتوي على النيكوتين وليست خالية منه كما يعتقد البعض.
السيجارة الالكتروني

تؤدي إلى إدمان التدخين
كشفت دراسة حديثة أن استخدام السيجارة الإلكترونية من أجل الإقلاع عن التدخين، يؤدي فعليا إلى زيادة إدمان النيكوتين، بحسب ما نشرت مجلة «JAMA Pediatrics» التي تصدرها الجمعية الطبية الأميركية. وأظهرت نتائج الدراسة التي شملت أكثر من 40 ألف شاب أن استخدام السيجارة الإلكترونية يؤدي فعليا إلى إدمانها، علاوة على زيادة إدمان السجائر التقليدية، وذلك على عكس الحملات الإعلانية التي تصور السجائر الإلكترونية على أنها وسيلة للإقلاع عن التدخين والتخلص من إدمان النيكوتين، وبينت الإحصاءات التي عرضها الباحثين في مقدمة الدراسة زيادة كبيرة في السنوات الأخيرة في نسبة الأشخاص الذين يعتمدون على هذه السجائر في محاولة الإقلاع عن التدخين، كما تنوه إلى أن السماح للشركات المصنعة للسيجارة الإلكترونية بإنتاج نكهات كالفراولة والشوكولا الممنوعة في السجائر التقليدية، ربما يزيد من متعة استخدام هذه السجائر ومن مدى شيوعها، وبحسب النتائج، فإن السيجارة الإلكترونية زادت من عدد الأشخاص الذين تحولوا من مجرد مجربين للسجائر إلى مدخنين رسميين، كما أن الأشخاص الذين يعتمدون على السجائر الإلكترونية برفقة السجائر التقليدية يدخنون عدداً أكبر من السجائر في اليوم مقارنة بالأشخاص الذين يعتمدون على السجائر التقليدية وحدها، ومن المفارقات التي وجدتها الدراسة، أن مدخني السجائر الإلكترونية يمتلكون غالبا مخططات للإقلاع عن التدخين خلال الفترة المقبلة، لكنهم بالمقابل كانوا أكثر تمسكا بالتدخين خلال العام السابق، بحيث إن فترات انقطاعهم عنه كانت أقل بشكل ملحوظ مقارنة بالمدخنين الذين لا يستخدمون السجائر الإلكترونية، ونوه الباحثون أن نتائج دراستهم تأتي مماثلة لدراسة كورية كبرى سابقة كانت قد شملت أكثر من 75 ألف مراهق، وأظهرت أن المراهقين الذين استخدموا السجائر الإلكترونية كانوا أقل قدرة على الإقلاع عن التدخين.

 




يصيب ما يقارب من 347 مليون نسمة على مستوى العالم «مرض السكري» .. تتضاعف وفياته حتى عام 2030

السمنة والتدخين  من أهم أسباب الإصابة بالسكري
تصاب به بعض النساء أثناء الحمل ويشكل خطورة
ممارسة الرياضة تساعد الجسم على استغلال الأنسولين
المحافظة على نسبة السكري في الدم تقلل الاعراض

خصصت منظمة الصحة العالمية يوم 14 نوفمبر من كل عام للاحتفال باليوم العالمي للسكري وذلك للتوعية من مخاطرة  بعد أن وصل عدد المصابين به الى ما يقرب من  347 مليون نسمة في جميع أنحاء العالم  وحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية  يسجل نصف وفيات مرض السكري تقريباً بين من تقل أعمارهم عن 70 سنة، كما  تسجل 55% من تلك الوفيات بين النساء  ، وتشير توقعات منظمة الصحة العالمية إلى أنّ وفيات السكري ستتضاعف في الفترة بين عامي 2005 و2030.

يأتي مرض السكري نتيجة عدم قدرة الجسم على تخزين الجلوكوز بشكل طبيعي وعندما يرجع الجلوكوز مرة أخرى في مجرى الدم يؤدي إلى ارتفاع نسبته بدرجة عالية واثبتت الدراسات ان التدخين يزيد من فرصة الاصابة بمرض السكري.
أنواع السكري
ويصنف مرض السكري إلى نوعين رئيسيين: النوع الأول يسمى بمرض سكر صغار السن وفيه يعتمد المريض على الانسولين حيث يتوقف الجسم كلية عن إفراز مادة الانسولين وهو الهرمون الذي يعمل على استخلاص الجلوكوز الموجود في الطعام واللازم لتوليد الطاقة لجسم الانسان ويحتاج مرضى هذا النوع إلى الحقن يوميا بالأنسولين ويصاب به الانسان في أي عمر.
أما النوع الثاني يسمى سكر البالغين وفيه لا يعتمد المريض على الانسولين حيث يفرز الجسم مادة الأنسولين ولكن ليس بالقدر الكافي الذي يمكنه من تحويل الغذاء إلى طاقة ويصاب به كبار السن ومن يعانون من السمنة أو من لهم تاريخ وراثي في العائلة مع هذا المرض.
أسباب الإصابة
ومرض السكري يمكن أن يصاب به أي شخص ولكن هناك عوامل أخرى تساعد على الإصابة به مثل الوراثة والتقدم في العمر ومن يعانون السمنة وتصاب به النساء أثناء الحمل ومن تصاب به اثناء الحمل تكون فرص احتمال اصابتها به اكبر بعد الحمل.
أعرض مرض السكري
يأتي العطش الشديد في مقدمة أعراض مرض السكري ويليه تكرار التبول ونقص الوزن وعدم الرؤية بوضوح ، عدوى الجلد وعدم التئام الجروح والارهاق الشديد.
وتحدث أعراض أخرى في أماكن أخرى من الجسم يمكن تحديد معالمها كالتالي:
التهاب واضح مع حكة شبه مستمرة في الجهاز التناسلي خاصة في المرأة والتهابات جلدية شديدة مثل : الدمامل المستمرة ، أو خراريج باللثة  أو التهاب مستمر في الأذن الوسطي، أو التهاب في الأظافر وحول أطراف الأصابع  أو حرقان والتهابات في الزائدة الدودية أو المرارة ، وأحياناً بالرئتين والصدر ، ومنها الدرن الرئوي.
أعراض في النظر وذلك لان العيون من أكثر الأعضاء تأثراً بالسكر ، ويختلف تأثير المرض على العين اختلافاً كبيراً ما بين ظهور دمامل صغيرة الأجفان وضعف النظر الشديد المطرد ، وقد يلاحظ أنه لا يرى بوضوح كالمعتاد أو أن النظارة الطبية لم تعد تلائمه وتحتاج إلى التغيير باستمرار وفي فترات متقاربة.
مضاعفات واضحة
وضمن أعراض مرض السكر أيضا ظهور مضاعفات وأعراض في الشرايين إذ أن هناك تلازماً مؤكدا بين السكر وتصلب الشرايين وقد يعجل السكر بحدوث تصلب الشرايين بحيث تظهر أعراض خطيرة في سن مبكرة على غير العادة كالذبحة الصدرية أو الجلطة في الشريان التاجي أو يحدث التصلب في شرايين المخ أو الكلى ، وكل هذه الأمور من الخطورة بمكان ، وعلى الرغم من قسوة هذه الأعراض وخطورتها إلا ان أن العلاج السليم يقضي عليها تماماً.
أعراض أخرى
أعراض تناسلية وجنسية  فالسكر أحياناً  يؤدي إلى حدوث إجهاض متكرر في السيدات الحوامل ، كما أن احتمال تشوهات الجنين الخلفية تزيد بوضوح مع مرض السكر وولادة جنين ميت أو معروف فيمن أصيبت بالسكر وأهملت علاجه ، أو قد يؤدي إلى حدوث ضعف جنسي في الرجال أو فقدان اللذة والرغبة الجنسية ، آلام بالأطراف ، فمن المعروف أن التهابات الأعصاب الطرفية من مضاعفات وأعراض مرض السكر ، ويختلف الإحساس بها من شخص إلى أخر ، ومن أشهر هذه الأعراض الإحساس بحرقان ولسعة في الأطراف ، أو الإحساس ببرودة أو سخونة شديدة ، وقد يصحب إحساس بوخزات مؤلمة أو انعدام الإحساس بالأطراف تماماً ، كما أن من التهاب الأعصاب الداخلية في الجسم قد يحدث إمساك وإسهال متكرر ، أو نوبات عنيفة من الإسهال أو هبوط مفاجئ ومتكرر في ضغط الدم. بالإضافة إلى أعراض خاصة بالجلد كالدمامل والخراريج والالتهابات الفطرية بين الأصابع أو تحت الإبطين وبين الفخذين ، وغير ذلك من الالتهابات الشديدة والعميقة.
المشكلات الصحية المترتبة على مرض السكري
هناك عدة مشكلات يتعرض لها مريض السكري ومنها الأزمات القلبية ونزيف المخ ، العمى، الفشل الكلوي، أمراض الأوعية الدموية والتي تتطلب بتر الأعضاء والعجز الجنسي عند الرجال ويؤكد الأطباء انه اذا حافظ مريض السكر على نسبة السكر في دمه بحيث تكون أقرب ما يكون الى المعدل الطبيعي سيقلل من مخاطر الإصابة بهذه المشاكل بنسبة كبيرة.  
طرق العلاج
وقدم المختصون عدة طرق لعلاج مرض السكري بدايتها إتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة لمساعدة الجسم على استغلال الأنسولين بطريقة أفضل الى جانب زيارة الطبيب والمتابعة وفحص العيون مرة كل عام.
علاقة التدخين بمرض السكري
اثبتت الدراسات وجود علاقة وطيدة بين التدخين  ومرض السكري حيث يزيد التدخين من فرصة الاصابة بمرض السكري وزيادة التدخين تزيد من فرص الاصابة بمرض السكري، فمثلا إذا كنت تدخن بين 16-25 سيجارة يوميا فإن فرصة إصابتك بالسكري هي ثلاث أضعاف الشخص غير المدخن. ولا تعتمد على نوعية الدخان ولكنها تعتمد على كمية التدخين.
ثانيا: التدخين يؤثر على طريقة عمل هرمون الأنسولين في الجسم: من المعروف أنه عند المصاب بمرض السكري النوع الثاني لا يستجيب الجسم لهرمون الأنسولين ويقوم هرمون الأنسولين بدوره بمساعدة دخول الجلوكوز إلى الخلايا للاستخدام كمصدر للطاقة.
ثالثا: عند ممارسة التدخين فإن الجسم يكون أقل استجابة للأنسولين وبالتالي فإن مستوى السكر في الدم يرتفع وهذه المقاومة للأنسولين لا تتوقف إلا عندما تمتنع عن التدخين لمدة )10 - 12( ساعة. 
صعوبة السيطرة على مستوى السكري
أظهرت الدراسات أن المدخنين يجدون صعوبة بالسيطرة على مستوى السكر في الدم عن غير المدخنين. حيث أن المدخنين يعانون من ارتفاع مستوى معدل السكر وعندما يتوقفون عن التدخين فإن مستوى السكر ومعدل السكر التراكمي يكون مشابها لغير المدخنين.
رابعا: مع وجود مرض السكري تظهر الأمراض المزمنة كمشاكل العيون والكلى والأعصاب حيث أن المدخن تزداد نسبة تصلب الشرايين لدية ثلاث أضعاف مريض السكري غير المدخن وهذا يعني زيادة في الجلطات الدماغية والقلبية ، كذلك تزداد نسبة الإصابة بأمراض الشبكية مما يعني زيادة فرصة الإصابة بالعمى. تزول زيادة فرصة الإصابة بهذه المخاطرة عندما يتوقف مريض السكري عن التدخين ولكن كلما زادت فترة التدخين وكميتة كلما زادت الفرصة.