Get Adobe Flash player

«الديحاني» و«الرشيدي» يحصدان الذهب والبرونز في أولمبياد «ريو»

 

اعرب الرامي فهيد الديحاني عن سعادته الكبيرة بإحرازه ذهبية مسابقة الحفرة المزدوحة دبل تراب في منافسات الرماية بدورة الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو. مضيفا انها لحظة مميزة جدا ان اتمكن اخيرا من احراز الميدالية الذهبية، انه انجاز مميز للغاية.

وأوضح الديحاني انها القدرة الالهية منحتني الارادة للفوز. هذا هو يومي. انتظرت وفي النهاية نلت ما كنت أتمناه، مشيرا الى ان هذا التتويج يعني الكثير للكويت.
وتحدث الديحاني عن الأجواء المناخية الصعبة والامطار التي كانت تهطل، قائلا: الوضع كان صعبا جدا اليوم، لكني تمكنت من تخطيه.
وقد سبق لللديحاني الفوز ببرونزيتين، ورفع رصيده الى 3 ميداليات في تاريخ مشاركاته في الالعاب الاولمبية بعد برونزية المسابقة ذاتها في اولمبياد سيدني 2000 ومسابقة الحفرة تراب في لندن 2012.
وانفرد الديحاني بـإنجاز أنه أول رياضي مستقل تحت العلم الاولمبي يتوج بالذهب بعد ان سبق للرياضيين المستقلين ان احرزوا برونزيتين وفضية وجميعها في الرماية ايضا عام 1992.
- بينما فاز الكويتي عبد الله الرشيدي بالميدالية البرونزية في منافسات أطباق الاسكيت للرجال في نفس الاولمبياد.
ونال الرشيدي (52 عاما) الميدالية البرونزية بعدما تغلب على الأوكراني ميكولا ميلتشيف 16-14.
وشارك الرشيدي في المنافسات الأولمبية لأول مرة في دورة ألعاب أتلانتا في عام 1996، بينما كانت دورة ريو 2016 هي سادس مرة يصل فيها الكويتي إلى جولات متقدمة.
وأوضح الرشيدي إنه سعى إلى بذل كل جهد ووقت للتشرف بالحصول على «وسام الكويت ذو الرصيعة» من سمو أمير البلاد «الذي يعد بالنسبة لي أغلى من إنجاز الحصول على الميدالية»، مؤكدا أن الحصول على الوسام يعد شرفا عظيما وشهادة لحامله بأنه قدم إنجازا لبلده.
وأعرب الرشيدي عن الشكر لسمو أمير البلاد على دعمه الدائم للرياضة بشكل عام والرماية بشكل خاص سائلا المولى القدير أن يديم على سموه موفور الصحة والعافية وعلى البلاد الأمن والأمان.